رحّلته تركيا وقتله أسد.. أدهم جديد قصة مأساوية تحكي معاناة اللاجئين السوريين

رحّلته تركيا وقتله أسد.. أدهم جديد قصة مأساوية تحكي معاناة اللاجئين السوريين

قُتل مدني تحت التعذيب في سجون ميليشيا أسد بعد اعتقاله قبل نحو عام إثر ترحيله من تركيا حيث كان يقيم.

وقال مراسل أورينت نت في ريف دمشق، ليث حمزة، إن أجهزة أسد الأمنية أبلغت ذوي الشاب "أدهم جديد" المنحدر من مضايا بوفاته يوم أمس الأول.

وأضاف أن الشاب قضى في أقبية ميليشيا الأمن العسكري بعد اعتقاله إثر عودته إلى مناطق سيطرة ميليشيا أسد العام الماضي.
 
من جانبها أفادت شبكة القلمون الحدث أن "جديد" كان يقيم في تركيا قبل أن يتم توقيفه من قبل السلطات هناك وترحيله إلى سوريا قبل نحو عام.

 وعقب ذلك توجّه الشاب إلى حلب وأجرى ما تسمى "تسوية وضع" في فرع الأمن العسكري في حلب من أجل أن يعود إلى بلدته مضايا.

لكن وبعد خروجه من الفرع، سارعت ميليشيا أسد إلى اعتقاله مع شخص آخر يدعى "أدهم سيف الدين" ومن ثم رحلته إلى الفرع 227 بدمشق حيث انقطع التواصل معه لحين مقتله.

وتشير حالة تصفية الشاب "جديد" إلى حجم الخطر الذي يواجه اللاجئين السوريين ممن يتم ترحيلهم قسراً من بلدان اللجوء إلى سوريا ولاسيما مناطق سيطرة ميليشيا أسد.

كما تؤكد أن أجهزة أسد الأمنية تستخدم ما تسمى "التسوية" كفخ  للإيقاع بالعائدين إلى مناطق سيطرتها من بلدان اللجوء.

وقبل نحو أسبوعين، فارقت "تهاني أحمد حميدي الدبلان" المنحدرة من بلدة المريعية شرق مدينة دير الزور تحت التعذيب في سجون ميليشيا أسد.

وقال مراسل أورينت نت في الشرق السوري، فهد الأحمد حينها إن حاجزاً لميليشيا أسد اعتقل السيدة تهاني قبل نحو 3 سنوات ونصف، عقب عودتها من الشمال السوري حيث كانت تقيم في ريف حلب الشرقي.

وبحسب مصادر أورينت، اتهمت ميليشيا أسد السيدة بالتعامل مع فصائل المعارضة على خلفية تقريرٍ أمني عن تواصلها مع قريب لها ينشط في صفوف الفصائل.

يشار إلى أن ميليشيا أسد لا تزال تعتقل أكثر من 115 ألف شخص في سجونها، وفق أرقام الشبكة السورية لحقوق الإنسان.

 

التعليقات (2)

    أحمد جديد

    ·منذ 6 أشهر 5 أيام
    أنا شقيق الشاب وهذا الكلام كذب وتلفيق.

    جمال سليمان

    ·منذ 6 أشهر 5 أيام
    رحمة الله عليك
2

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات