ارتفاع حصيلة قتلى الجيش الإسرائيلي في غزة وخطة أمريكية أوروبية لنشر قوات سلام

ارتفاع حصيلة قتلى الجيش الإسرائيلي في غزة وخطة أمريكية أوروبية لنشر قوات سلام

يواصل الجيش الإسرائيلي حربه على قطاع غزة لليوم الـ42 على التوالي، حيث تواصلت الغارات الجوية والقصف المدفعي على عدة مناطق بالقطاع، والتي ردّت عليها الفصائل الفلسطينية بتكبيده خسائر فادحة بالجنود والعتاد، فيما تقدمت الولايات المتحدة وحلفاؤها الأوروبيون بمقترح لإقامة مناطق آمنة بغزة ونشر قوات سلام.

وأعلنت الفصائل استهداف 3 آليات عسكرية إسرائيلية بقذائف التاندوم في محور الصبرة وتل الهوى غرب غزة.

كما نشرت الفصائل الفلسطينية مقطعا مصورا قالت إنه يوثق لحظات استدراج قوة عسكرية إسرائيلية إلى فتحة أحد الأنفاق المفخخة في بيت حانون شمالي غزة وتفجيرها مما أسفر عن مقتل 5 جنود.

وبحسب بيان للفصائل يعود تاريخ الفيديو الذي نشرته مساء الخميس إلى يوم 10 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

من جانبه، أعلن الجيش الإسرائيلي اليوم الجمعة أنه عثر في غزة على جثة جندية كانت محتجزةً لدى الفصائل، وسبق أن أُعلن عن مقتلها قبل أيام.

وقال جيش الاحتلال في بيان: "انتُشلت جثة الجندية نوعاه مارسيانو (19 عاماً) من قبل قوات الجيش الإسرائيلي من مبنًى محاذٍ لمستشفى الشفاء في قطاع غزة ونُقلت إلى الأراضي الإسرائيلية".

قتلى وجرحى في قصف إسرائيلي

في غضون ذلك، قُتل عدد من الفلسطينيين وأصيب آخرون، فجر الجمعة، في قصف نفذته الطائرات الحربية الإسرائيلية استهدف مجموعة من النازحين شرق مدينة رفح، جنوب قطاع غزة.

وقالت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية "وفا" إن الجيش الإسرائيلي واصل قصف عدة مناطق في قطاع غزة، وخصوصاً حي الشيخ رضوان في مدينة غزة.

وأوضحت أن شمال قطاع غزة تعرّض، فجر الجمعة، لقصف جوي إسرائيلي "عنيف"، فيما أطلقت المدفعية قذائف "عشوائية" نحو حيّي التفاح والشجاعية وشارع يافا في مدينة غزة، ومنطقة النزلة في بلدة جباليا شمال القطاع.

وأشارت إلى مقتل 11 فلسطينياً على الأقل وإصابة آخرين، مساء الخميس، "في مجزرة جديدة ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي" في مخيم جباليا شمال قطاع غزة.

وأضافت أن المدفعية الإسرائيلية قصفت أيضاً "عزبة ملّين" في جباليا، "ما أسفر عن وقوع عدد من الشهداء والجرحى".

ولفتت إلى مقتل ثلاثة مواطنين في وقت لاحق، إثر غارة إسرائيلية على منطقة "الفالوجا" في مخيم جباليا.

كما ارتفع عدد قتلى القصف الإسرائيلي على منزل في مخيم النصيرات إلى 18 بينهم أطفال ونساء.

الجبهة الشمالية

شمالاً، استمرت المناوشات بين ميليشيا حزب الله والجيش الإسرائيلي، إذ أعلنت الميليشيا الخميس، أنها استهدفت 7 مواقع عسكرية إسرائيلية قرب الحدود الجنوبية للبنان، مشيرة إلى تحقيق "إصابات مباشرة"، بينما ردّ الجيش الإسرائيلي بقصف جوي ومدفعي على بلدات حدودية لبنانية.

وقالت الميليشيا في عدة بيانات، إن عناصرها استهدفوا بـ"الأسلحة المناسبة الخميس، موقع المطلة مقابل بلدة الخيام اللبنانية، وثكنة ‏يفتاح (قرية قدس اللبنانية المحتلة)، وموقع ‏بياض بليدا، وموقع مسكاف عام مقابل بلدة العديسة اللبنانية، موقع جل العلام بالصواريخ الموجهة وحققوا إصابات مباشرة"، دون توضيح.

في المقابل، أفادت وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية أن القطاع الشرقي جنوب البلاد شهد قصفاً إسرائيلياً مركّزاً على بلدات كفركلا وطى الخيام ومنطقة الشاليهات والعديسة والطيبة.

ولفتت إلى أن "الطيران الحربي الإسرائيلي شنّ غارة جوية عنيفة على منطقة اللبونة في القطاع الغربي جنوب لنبان، كما نفذ الطيران الإسرائيلي طلعات استطلاعية في أجواء القطاعين الغربي والأوسط (جنوب لبنان)".

عبور المساعدات

على الصعيد الإنساني، قالت الخارجية الأمريكية إن الوزير أنتوني بلينكن ناقش مع عضو مجلس الحرب الإسرائيلي بيني غانتس جهود تسريع عبور المساعدات إلى غزة، إلى جانب التباحث بشأن جهود "منع اتساع نطاق الصراع وتأمين إطلاق سراح الرهائن".

وأوضحت الخارجية الأمريكية أن بلينكن أكد لغانتس ضرورة اتخاذ خطوات لتهدئة التوتر بالضفة الغربية، بما ذلك عنف المستوطنين.

من جانبه، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إنه سيكون هناك وقف مؤقت لإطلاق النار في غزة، إذا تم استعادة الأسرى، مشيراً إلى أن الجيش الإسرائيلي يقترب من ذلك أكثر مما كنا قبل بدء التوغل البرّي.

وأضاف نتنياهو أنهم يحاولون إنهاء المهمة بأقل عدد من الضحايا المدنيين، قائلاً: "لكن لسوء الحظ لم ننجح في ذلك"، وكرّر نتنياهو مزاعمه بأن لديهم مؤشرات قوية على أن بعض المحتجزين كانوا في مجمع الشفاء الطبي.

وأوضح نتنياهو أنهم يريدون تولّي ما سماه المسؤولية العسكرية في غزة "لمنع ظهور الإرهاب ولا نسعى لاحتلالها"، وفق قوله.

نشر قوات سلام ورفض أممي لإجراءات أحادية

إلى ذلك، نقلت وكالة بلومبيرغ عن مصادر لم تسمِّها أن الولايات المتحدة وحلفاءها الأوروبيين يدفعون نحو خطة لنشر قوة حفظ سلام دولية في قطاع غزة بعد الحرب. 

وفي حين كشف المتحدث باسم الخارجية الأمريكية ماثيو ميلر أن واشنطن تريد إقامة "مناطق آمنة" في جنوب غزة، أعلنت وكالات رئيسية للأمم المتحدة رفض أي مشاركة في مقترحات أحادية الجانب لإقامة ما يوصف بمناطق آمنة في القطاع دون موافقة جميع الأطراف عليها.

وبحسب مصادر بلومبيرغ فإن الإدارة الأمريكية ترى أن بحث نشر قوة حفظ سلام دولية في غزة قد يدفع إسرائيل للإسراع بإنهاء الحرب.

وفي السياق، قال مسؤولون لوكالة بلومبيرغ إن الدول العربية مترددة بمناقشة خطط مفصلة بشأن غزة وهي متمسكة حاليا بدعوات وقف إطلاق النار.

وبحسب المصادر نفسها فإنه ليس لدى المسؤولين الإسرائيليين ثقة كبيرة في أي جهة خارجية تدخل غزة.

وكانت هيئة البث الإسرائيلية أفادت بأن تل أبيب أبلغت واشنطن موافقتها على فكرة نشر قوات دولية في قطاع غزة بعد انتهاء الحرب، وذلك بعد تقارير تحدثت عن تزايد الخلاف بين الجانبين بشأن تصوراتهما لمستقبل القطاع على افتراض إنهاء سيطرة "حماس" عليه.

وفي نفس الإطار قال الرئيس الإسرائيلي إسحاق هرتسوغ إنه سيتعيّن على إسرائيل الإبقاء على "قوة فاعلة في غزة في المستقبل القريب لمنع حماس من العودة للظهور في القطاع بعد الحرب".

من جانبه قال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية إن الشعب الفلسطيني هو صاحب الحق الوحيد في تحديد مستقبل غزة وكل فلسطين، وأضاف أن الحركة متجذرة في أرضها ولن تستطيع إسرائيل ولا حلفاؤها تغيير الواقع في القطاع.

ومنذ 42 يوماً، يشنّ الجيش الإسرائيلي حرباً مدمّرة على غزة، خلّفت 11 ألفاً و500 شهيد، بينهم 4710 أطفال و3160 امرأة، فضلاً عن 29 ألفاً و800 مصاب، 70 بالمئة منهم أطفال ونساء، وفق مصادر رسمية فلسطينية.

 

التعليقات (1)

    Omar

    ·منذ 5 أشهر 4 أسابيع
    الله أعلم هذه الحرب في غزة لن تنتهي . الماسونية على عجلة من أمرهم هم على بعد خطوة من إستعباد العالم.حتى بوتين والحزب الشيوعي في الصين في جعبتهم ويتحركون بآوامرهم. أنظروا إلى حرب أوكرانيا وخيانة بوتين لشعبه .عندما أحاط بعاصمة أوكرانيا وأشرفت على السقوط جاءته الأوامر بالإنسحاب.ماسوني قذر . فقط للتنويه مخططات أمريكا مهمة موكلة من الماسونية وكذالك باقي حكومات العالم مدارة بأيديهم. بينما الشعب الفلسطيني سيهجر عنوة من الضفة وتنتشر الفوضى وتقطع الإنترنت وتنقطع شبكات الهواتف. يزحف المجوس صوب مكة والمدينة لهدمهما وحفر قبر رسول الله بالملايين من ثلاث جهات بقيادة رجل ينتحل دور المهدي قد أشرف على تربيته ونشأته عصبة من أيات قم لقيادة هذا الجيش العرمرم والقادم من الحدود السورية الأردنية ومن الحدود العراقية الأردنية ومن اليمن.الحوثييون. والغريب العجيب والذي يدعوا للريبة والشك وبأن الأمر قد أعد له مسبقا بدقة عالية هو أن هناك أحاديث تقول بأن الفرس سيغزون الجزيرة العربية ويقتلون أهلها ويأخذون فيأها وخيراتها ويهدمون الكعبة ويهجر أهل المدينة المدينة ولا حول ولاقوة إلا بالله. المناوشات الشيعية ضد إسرائيل وأمريكا تمثيليات ولو سقط فيها بعض الجنود من هنا وهناك هي فقط لكي تنجح المهمة ولخداع السذج من أهل السنة. أتعجب من بعض الجماعات الإسلامية كيف تضع يدها بيد المجوس وتثق بهم وتمدحهم وتشكر المجوس لدعمهم لتلك الجماعت .لم أرى أغبى وأحط من تلك القيادات البلهاء الذين يقودون تلك الجماعات وَقَدْ مَكَرُوا مَكْرَهُمْ وَعِندَ اللَّهِ مَكْرُهُمْ وَإِن كَانَ مَكْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ الْجِبَالُ (46) فَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ مُخْلِفَ وَعْدِهِ رُسُلَهُ ۗ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ ذُو انتِقَامٍ (47) هذه الصواريخ استخدمها حزب اللات حزب الكبتاغون لهدم مدن وقرى السنة في سوريا فقتل من شعبها هو وللمليشيات الشيعية مئات الألاف من أهل السنة.توزيع أدوار حرب غزة والله أعلم لن تنتهي بل ستتوسع وتصل الضفة الغربية.مكر مجوسي بأوامر ماسونية.
1

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات