المشاركون بقمة الرياض يطالبون بإيقاف الحرب على غزة ويحذرون من توسع رقعة الصراع

المشاركون بقمة الرياض يطالبون بإيقاف الحرب على غزة ويحذرون من توسع رقعة الصراع

انطلقت القمة العربية الإسلامية المشتركة الطارئة، السبت، في العاصمة السعودية الرياض، لبحث التطورات التي تشهدها غزة والأراضي الفلسطينية، وذلك بحضور عربي وإسلامي واسع.

ودعا قادة وزعماء وممثلو دول الجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي المشاركين في القمة، إلى وقف "الاعتداءات" الإسرائيلية على قطاع غزة محملين إسرائيل مسؤولية احتمال توسع نطاق الحرب، تزامناً مع استمرار القصف الإسرائيلي على القطاع لليوم الـ36 .

حرب إبادة

وفي كلمة له خلال القمة، قال ملك الأردن عبد الله الثاني، إن غزة تتعرض لحرب "بشعة"، مؤكداً أن العالم سيدفع ثمن "الفشل" في حل القضية الفلسطينية.

وحذر العاهل الأردني من أن المنطقة قد تصل إلى صدام كبير يدفع ثمنه الأبرياء من الجانبين وتطال نتائجه العالم كله.

من جانبه، حمّل ولي العهد السعودي محمد بن سلمان إسرائيلَ مسؤولية الجرائم المرتكبة بحق الشعب الفلسطيني. بينما قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس إن ما يتعرض له الفلسطينيون هو "حرب إبادة"، مطالباً مجلس الأمن بتحمل مسؤولياته كاملة لوقف الحرب.

بدوره، ندّد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بما يحدث لسكان غزة بسبب الممارسات اللاإنسانية، مطالباً بالإنهاء الفوري لسياسات العقاب الجماعي الإسرائيلي لأهل غزة.

وحذّر من توسع نطاق الحرب قائلاً: "مهما كانت محاولات ضبط النفس فإن طول أمد الاعتداءات، وقسوتها غير المسبوقة كفيلان بتغيير المعادلة وحساباتها.. بين ليلة وضحاها".

في حين قال أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني في كلمته "نأمل في التوصل لهدنة إنسانية في القريب العاجل تجنب القطاع تفاقم الكارثة الإنسانية التي حلت به". وأكد على إيقاف جرائم الحرب الإسرائيلية في قطاع غزة.

أما الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، فقد أكد أن قطاع غزة يواجه بربرية غير مسبوقة في التاريخ، حيث يتم قصف المشافي والمدارس ومخيمات اللاجئين ويُقتل المدنيون.

ولفت أردوغان إلى أهمية "إيصال الوقود إلى الوجهات التي تحتاجه بشكل عاجل في غزة وفي مقدمتها المشافي".

طلب إسرائيلي

وكانت إسرائيل، دعت في وقت سابق اليوم، قادة الدول العربية إلى إدانة "المجازر" التي ارتكبتها حركة حماس والعمل على الإفراج الفوري عن الرهائن الذين تحتجزهم الحركة منذ السابع من تشرين الول /أكتوبر.

وقال المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي للإعلام العربي، عوفير جندلمان، على منصة "إكس": "ندعو جميع الزعماء العرب إلى العمل على الإفراج الفوري عن أكثر من 200 مختطف ومفقود يتم احتجازهم من قبل حماس".

مناشدات لوقف إطلاق نار

وتأتي القمة في ظل الحرب التي تشنّها إسرائيل على قطاع غزة ما أدى إلى مقتل أكثر من 11078 شخصاً بينهم أكثر من 4506 أطفال، حسب آخر حصيلة أعلنتها وزارة الصحة التابعة لحكومة غزة.

وأطلقت منظمات إغاثة دولية مناشدات عاجلة للتوصل لوقف إطلاق نار في غزة مع نفاد إمدادات الماء والغذاء والدواء.

وكان من المفترض بالأساس أن تعقد الجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي قمتين منفصلتين، غير أن وزارة الخارجية السعودية أعلنت عقد "قمة عربية إسلامية مشتركة غير عادية" بشكل استثنائي السبت.

لكنّ دبلوماسيَين عربيين أبلغا وكالة فرانس برس أن قرار الدمج جاء بعد عجز مندوبي دول الجامعة العربية في التوصل لاتفاق حول بيان ختامي.

التعليقات (4)

    أبو عادل

    ·منذ 6 أشهر أسبوعين
    لا أعلم ماذا الذي سيقوله بشار الأسد في القمة الاسلامية العربية ؟ هل سيدين القتل والتدمير وهو الذي قتل من السوريين اكثر ماقتل الاسرائيليون من كل العرب والفلسطينيون بعشرات المرات ان لم يكن بمئات المرات ودمر مدن وقرى في سوريا بشكل كامل . كيف لهؤلاء الحكام العرب ان يستقبلوا بشار وهو ملك ملوك اسرائيل والقاتل الاول في المنطقة والعالم ويدعوه بالرئيس السوري وهو بحقيقته الرئيس النصيري المحتل لسوريا. لم ينسى السوريون طلب الطائفة النصيرية في الساحل السوري من الفرنسيين انشاء دولة لهم في سوريا لانهم لاينتمون لشعب سوريا المسلم السني .

    Majed

    ·منذ 6 أشهر أسبوع
    عــــدد (57) دولــــــــــــــــــة - ما عندهن غير الشجب والاستنكار والإدانـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة .. وعلى مجلس الامن تحمل مسؤلياتـــــو - كأنهن صفر عالشمــــــــــــــال

    مراقب

    ·منذ 6 أشهر أسبوع
    أولاد القـ7ـبة لا أستثني أحداً أنا يباد أهل غزة لابأس لكن أن تمتد رقعة الصراع لهم يحذرون

    مقداد السلطان

    ·منذ 6 أشهر أسبوع
    ذهبوا لتناول ما لذ وطاب في العشاء وناموا من التخمة وفي الصباح210ملك ورءيس وفرعون يطالبون الكيان العالم والكيان الصه. يوني بوقف الغارات على الاطفال والنساء لكي ينام أشباه الرجال
4

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات