ريمون وعلي لبنانيان خضعا لإجرام أسد: قصص تعذيب جنسي تروى لأول مرة (فيديو)

ريمون وعلي لبنانيان خضعا لإجرام أسد: قصص تعذيب جنسي تروى لأول مرة (فيديو)

لم يقتصر إجرام وتعذيب ميليشيا أسد على السوريين وحدهم، بل تعدّاهم ليشمل اللبنانيين الذين ذاقوا من نفس الكأس في سجون الميليشيا، وذلك إبان حكم حافظ أسد الذي استلهم منه وريثه بشار جميع أساليب التعذيب وطوّر عليها لتكون أكثر وحشية وقسوة.

ويروي المواطن اللبناني علي أبو دهن فصولاً من العذاب ذاقه في سجن تدمر الذي قتلت وعذبت فيه ميليشيا أسد طوال أعوام عشرات آلاف السوريين إلى جانب عدد من المواطنين العرب، دون أي رحمة أو إنسانية.

وقال أبو دهن في مقابلة مع Lebanese Dream News إنه سُجن في تدمر مدة 13 عاماً بتهمة انتمائه إلى حزب القوات اللبنانية، ثم خرج بأعجوبة عندما ورث بشار أسد حكم سوريا.

وكان أبو دهن قد تنقل في أكثر من سجن تديره ميليشيا أسد، لتقف به معاناته في سجن تدمر(جهنم سوريا) في ريف مدينة حمص، وهو السجن الأسوأ عالمياً من وجهة نظره، بسبب كمية الإجرام التي مارستها أجهزة أسد فيه على مدى سنيّ اعتقاله.

وشبّه أبو دهن حالته بعد الخروج من السجن بالعائد من جهنم، وقال: "حتى إن جهنم أقل وطأة من سجون أسد، خاصة في سجن تدمر الذي كان مميزاً بانتهاج مختلف أشكال التعذيب".

وأضاف: "عناصر السجن كانوا يقولون إنهم أسوأ ما في الجيش السوري وأوسخهم، لذلك اختارهم حافظ الأسد لأداء هذا الواجب"، مشيراً إلى أن أقسى ما تعرّض له هو التعذيب المفاجئ، خاصة عندما كان عناصر ميليشيا أسد يضربونهم على حناجرهم بشكل مباشر وكذلك على أكتافهم وأيديهم في محاولة لكسرها بينما كانت أعينهم مغمضة.

وذكر أنه تعرض لصنفي عذاب لم يخبر بهما أحداً، الأول أجلسوه على كرسي ووضعوا شموعاً تحت أعضائه الحساسة حتى احترقت، وهو ما تسبب له بقصور لا يزال يعاني منه حتى الآن، والثاني أشربوه شاياً ومنعوه من التبول عبر ربط عضوه الذكري بسلك وتركوه لساعات يعتصر من الألم قبل أن يتركوه، بعدما اعترف لهم بكل ما يريدون وأنه عميل لإسرائيل واجتمع مع شارون.. آلخ.

وذكر أنهم كانوا خلال التعذيب يفصلون عظام "الكوع" ويتم شبح المعتقلين لمدة تفصلهم عن الموت بلحظات، موضحاً أنه دعا الله مراراً وتكراراً لأن يموت حتى يتخلّص من العذاب الذي تعرّض له.

وأشار أبو دهن إلى أن نظام أسد من أوسخ وأقذر الأنظمة على وجه الأرض.

من ناحيته، يستذكر السجين ريمون سويدان الذي أمضى 5 سنوات في سجون أسد ما عاشه في تلك السنوات من رعب وألم، منتقداً عدم قيام لبنان بأي مجهود للكشف عن مصير المفقودين والمخفيين قسراً في سجون أسد.

وأكد أن إجرام ميليشيا أسد طال عائلته بكاملها، إذ يعتقد عناصر الميليشيا أن "بشار أسد أهم من الله" وكأنهم قادمون من كوكب آخر، على حد تعبيره.

وقال إنه تعرّض لمأساة لا توصف في فرع فلسطين، حيث تعرّض للضرب والتعذيب بشكل وحشي إلى جانب عدد من اللبنانيين، موضحاً أن التعذيب كان يتم بمنتصف الليل حتى يتم إرهاب المعتقلين.

ولفت أنه كان يتم تقييدهم وضربهم بما يُعرف بـ "الدولاب"، فيما روى أنه تم صعقه بالكهرباء من داخل المناطق الحساسة الموجودة بجسمه، بينما أحضر عناصر الميليشيا أخاه الذي كان معتقلاً بدوره في الفرع ذاته لكي يشاهد تعذيبه.

الكشف عن مصير المعتقلين اللبنانيين في سجون أسد

وفي آب/أغسطس الماضي، أعلن عدد من النواب اللبنانيين ورئيس جمعية المعتقلين في سجون أسد بمؤتمر صحفي، عن إطلاق عريضة تضم توقيع 46 نائباً وعشرات الجمعيات، للمطالبة بكشف مصير اللبنانيين المعتقلين في أقبية مخابرات أسد.

وأكد النواب أن العريضة تدعو الأمين العام للأمم المتحدة إلى ضم ملف اللبنانيين المعتقلين في سجون أسد إلى نطاق اختصاص المؤسسة المستقلة حول المفقودين في سوريا التابعة للأمم المتحدة.

بدوره، قال "علي أبو دهن" المعتقل السابق والذي يشغل رئيس جمعية المعتقلين في السجون السورية إنه في 29 حزيران، صدر قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة بإنشاء مؤسسة معنية بتحديد مصير المفتقدين في سوريا بعد أن صوّتت 38 دولة وامتنع لبنان عن التصويت.

من جانبه، النائب أشرف ريفي أكد أن نظام أسد لا يحترم الإنسان ويقوم بمحاكمة المعتقلين ميدانياً وعرفياً، مبيناً أنه في سجون أسد يوجد معتقلون سوريون ولبنانيون وفلسطينيون وجنسيات أخرى، لذلك يجب ألا تنحصر المؤسسة المستقلة بتحديد مصير المفقودين في سوريا التي أنشأتها الأمم المتحدة عن المعتقلين السوريين فقط.

وكان "مرصد الدفاع والأمن" اللبناني كشف أسماء أكثر من 600 شخص من المختطفين اللبنانيين المغيّبين في سجون أسد، في تقريره الذي حمل عنوان "ولم يعودوا"، وتضمّن تفاصيل كل مختطف منذ عام 1975 إبان دخول ميليشيا أسد إلى لبنان وحتى خروجها في عام 2005.

 

التعليقات (4)

    غسان جودت أسماعيل

    ·منذ 6 أشهر أسبوعين
    هي مهمة ما للعلوية ما طبجية ولاد عنا نسواننا مشاع و بتساع و جلادين مسيحيين و دروز و طبج الولاد مو شغلنا مهمة نوكل فيها اهل محجة و درعا ر ريف منبج و ادلب و نحن العلويين بس رؤساء فروع

    حيدر علي جعفر

    ·منذ 6 أشهر أسبوعين
    كذاب نحن ما بنضاجع ولاد اللبنانيين حقدهم عالسوري غريب و بالذات الموارنة و للعلم الموارني بيعتبروه اسرائيلي بالغرب

    سجين سياسي

    ·منذ 6 أشهر أسبوعين
    شو كانوا ساجنينك شيراتون و لا مريديان معقول سجين سياسي بسوريا لا ندب و لا علامة بجبينه و لا جرح برقبته

    الشعب يريد اعدام بشار

    ·منذ 6 أشهر أسبوعين
    بشار و كل أزلامه من العلويين او غيرن لازم اعدام و ابادة عن بكرة ابيهم …الشعب لايريد اسقاط النظام و بس…بل يريد اعدام بشار والنظام ..
4

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات