بريطاني يرد على مسؤول إسرائيلي دعا لتهجير سكان غزة: هكذا ترد الجميل

بريطاني يرد على مسؤول إسرائيلي دعا لتهجير سكان غزة: هكذا ترد الجميل

سخر الصحفي البريطاني المستقل ريتشارد هيرست من دعوة عضو الكنيست الإسرائيلي والرئيس السابق للموساد رام بن باراك لتوزيع أهالي غزة على مدن العالم للتخلص منهم.

وفي منشور عبر حسابه على موقع إكس، أعاد هيرست نشر مقابلة لابن باراك على القناة 12 الإسرائيلية اقترح خلالها توزيع أهالي غزة، ساخراً من ذلك المقترح بالقول إن "المستعمر الأوروبي الأبيض يقول إنه يجب توزيع الفلسطينيين وتشتيتهم حول العالم".

ولم يكتف بذلك، بل رد هيرست على ذلك المقترح بتقديم 5 حقائق تفضح النوايا الإسرائيلية في إبادة الفلسطينيين.

وقال هيرست إن الفلسطينيين في وطنهم وهم ليسوا صناديق أو أشياء ليتم توزيعهم، مضيفاً أن المقترح بحد ذاته يعتبر نية لارتكاب الإبادة الجماعية، وبالتالي لا بد من محاسبته على اعتبار أنه مجرم حرب. 

وخاطب ابن باراك قائلاً: "لو  قال شخص ما هذا عن اليهود، فسوف تصرخ "معاداة السامية" - وهو أمر مثير للسخرية، لأنك أنت من يكره الفلسطينيين والعرب، وهم ساميون".

ورداً على اقتراح ابن باراك كندا وطناً بديلاً لأهالي غزة علّق هيرست: "إذا كانت كندا جميلة جداً، فاحزم حقائبك إذن! من أنت بحق الجحيم لتقرر مصير الناس الذين يعيشون في بلاد الشام منذ آلاف السنين؟".

وذكّر هيرست المسؤول الإسرائيلي كيف حمى الفلسطينيون والمسلمون اليهود فيما مضى قائلاً إن "فلسطين استقبلت اليهود الأوروبيين عندما تعرضوا للاضطهاد، كما فعل العرب والمسلمون أيضاً عندما تعرّض اليهود للاضطهاد في إسبانيا، هل هذه هي الطريقة التي ترد بها على جميلهم".

وسبق أن تقدمت وزيرة الاستخبارات الإسرائيلية، جيلا جملئيل بخطة تتكون من 3 مراحل تقترح تهجير 2.3 مليون فلسطيني من غزة إلى دول أخرى.

وتنص الخطة في مرحلتها الأولى على إجلاء سكان غزة إلى الجنوب، وفي هذه المرحلة  ستركز الضربات الجوية على الجزء الشمالي من القطاع مع "الحاجة إلى تدمير البنية التحتية بأكملها في قطاع غزة حتى لا يكون هناك سبيل للبقاء فيه، مع خلق أزمة إنسانية تجبر العالم على التواصل مع الفلسطينيين هناك وإيجاد حل"، وفق ما نشر موقع قناة يورونيوز.

وتبدأ المرحلة الثانية مع التوغل البري الإسرائيلي الذي سيؤدي إلى احتلال كامل القطاع، من الشمال إلى الجنوب، وبحسب الخطة المقترحة، سينتقل سكان قطاع غزة إلى الأراضي المصرية ولن يسمح لهم بالعودة.

فيما تنص المرحلة الثالثة على توطين النازحين في عدة دول مثل مصر وتركيا وقطر والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة وكندا التي تتمتع بسهولة إجراءات الهجرة.

وكان غيورا آيلاند، الرئيس السابق لمجلس الأمن القومي الإسرائيلي، دعا في مقال له بصحيفة "يديعوت أحرونوت" إلى تهجير أهالي غزة، إلى مصر أو دول الخليج، وعدم الاكتفاء بالقضاء على حركة "حماس".

 

التعليقات (1)

    هههههه

    ·منذ 6 أشهر أسبوعين
    يا اورينت مو العبرة انكن تغيرو منظر الصفحة …العبرة انكن تغيرو اخباركن السخيفة و الفاشلة …و التعليقات البذيئة وقليلة الحياء يلي صارت صفحتكن مشهورة فيها …
1

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات