بعد تقارير أمريكية.. ما أهداف روسيا من تزويد ميليشيا حزب الله بنظام دفاع جوي؟

بعد تقارير أمريكية.. ما أهداف روسيا من تزويد ميليشيا حزب الله بنظام دفاع جوي؟

تقاطعت معلومات وردت في تقريرين منفصلين لشبكة "سي إن إن" الأميركية، وصحيفة "وول ستريت جورنال" بأن مجموعة المرتزقة "فاغنر" العاملة في سوريا تخطّط لإرسال نظام دفاع جوي روسي يمتلكه نظام أسد إلى جماعة حزب الله اللبنانية.

وقالت "سي إن إن"، فيما نقلته عن مصدرين مطّلعين على معلومات استخباراتية، إن فاغنر كُلّفت بتسليم نظام صواريخ أرض- جوSA-22" "، زاعمة أن أسد وافق على الأمر، دون أن يتضح فيما إذا كان قد تمّ تسليم نظام الصواريخ أو مدى قربه من التسليم.

وقال أحد المصادر، إن "الولايات المتحدة كانت تراقب حركة نظام الدفاع الروسي المعروف أيضاً باسم "بانتسير"، فيما قال المصدر الآخر، إن "التقييم الأمريكي استند جزئياً إلى معلومات استخباراتية تمّ الحصول عليها حول المناقشات بين الأسد وفاغنر وحزب الله حول تسليم النظام الدفاعي".

صحيفة وول ستريت جورنال نقلت أمس أيضاً عن مسؤولين أميركيين استعانوا بتقارير استخباراتية، أن نظام SA-22 الروسي المعروف باسم "بانتسير"، والذي تخطّط فاغنر لإرساله، يستخدم صواريخ مضادة للطائرات ومدافع دفاع جوي لاعتراض الطائرات، دون الإفصاح عن أي دور لأسد في تسليم هذا النظام.

مضيفة، أن "الولايات المتحدة قلقة للغاية من احتمال حصول حزب الله على نظام دفاع جوي".

الكرملين ينفي

توصف فاغنر بأنها شركة عسكرية خاصة، وبعضهم يصنّفها كمجموعة عسكرية شبه رسمية، فيما تصنّفها صحيفة نيويورك تايمز بأنها وحدة عسكرية لها استقلاليتها وتتبع وزارة الدفاع الروسية، وكانت قد انتشرت في سوريا منذ عام 2015، إذ لعبت دوراً مهماً في تقديم خدمات قتالية ومساندة لميليشيا أسد، لاستعادة مناطق خارجة عن سيطرته، إضافة لدورها في حماية المصالح الروسية في سوريا، إذ استطاعت الحصول بالمقابل على عقود استثمارية من أسد، وبالأخص في حقول النفط والغاز.


ومنذ وفاة زعيم فاغنر "يفغيني بريغوزين"، في آب/ أغسطس الماضي، تحركت الرئاسة الروسية (الكرملين) للاستحواذ على أعضاء وأصول فاغنر وأخضعتها لسيطرتها، بما في ذلك الموجودون في سوريا، وهو ما يعلّل مسارعة روسيا لنفي التقارير الأمريكية على لسان السكرتير الصحفي للرئيس الروسي، "ديمتري بيسكوف"، زاعماً أن "شركة فاغنر نفسها غير موجودة بحكم الأمر الواقع، لذا فإن كل هذه الحجج لا تستند إلى أي شيء".


ويأخذنا نفي روسيا إلى محاولتها التنصّل من دعم ميليشيات إرهابية عابرة للحدود تمتهن سياسة القتل والارتزاق وزعزعة الأمن والاستقرار وضرب السلم الدولي، ولا سيما في سوريا وحدودها المتوترة في ظل الحرب الإسرائيلية على غزة، بالمقابل فإن روسيا التي تحاول استثمار النفوذ الميليشياوي الإيراني عبر وكلائها ونفوذ فاغنر، يبدو أنها ما تزال بعيدة عن أي مواجهة مباشرة، إذ يمكن تبني الرؤية القائلة بأن من سيدفع الثمن أخيراً هي الميليشيات الموالية لإيران وميليشيا أسد فقط.

دوافع روسيا

وفق ما أورده تقرير "سي إن إن"، فإن الحديث عن حصول "حزب الله" (الداعم لأسد) على نظام دفاع جوي جديد يفتح مخاوف من أن المسلحين يفكرون في فتح جبهة جديدة في حرب إسرائيل على حماس، في الحدود الشمالية لإسرائيل مع لبنان.

وفي حديثه لأورينت، قال المحلل السياسي الروسي "ديمتري بريدجيه"، إن هناك أهدافاً مشتركة لروسيا تتمثل بضمان أمن لبنان بعد الاستهدافات العسكرية الإسرائيلية التي طالت عدة نقاط في جنوبه، إضافة لرغبة روسيا في تحسين دفاعات حزب الله في المعارك، لا سيما في حال فتح حزب الله معركة ضد إسرائيل، رغم تهرّب نصر الله من مواجهة مسلّحة حسب خطابه الأخير، مشيراً إلى أن ترسيم الحدود الجنوبية اللبنانية مع إسرائيل ما زال موضوعاً على الطاولة، وسيحقق هذا الترسيم مكتسبات كبيرة للحزب تجعله يحسب ألف حساب لأي حرب ضد إسرائيل.

وكانت روسيا في الأسبوع الماضي، قد استخدمت حق النقض (الفيتو) ضد قرار في مجلس الأمن يدعو إلى وقف تسليح حماس، تبعه ذلك استضافة الروس لوفد من مسؤولي حماس في موسكو أواخر الشهر الفائت، في خطوة استفزّت الحكومة الإسرائيلية والتي اعتبرت الزيارة "إضفاء شرعية على الحركة".

يشير المحلل بريدجيه، إلى أنه بعد الحرب الروسية على أوكرانيا واتهام روسيا إسرائيلَ بإرسال أسلحة إلى الأوكرانيين، غيّرت روسيا موقفها من إسرائيل، إذ نلاحظ موقفها السلبي من الاعتداءات الإسرائيلية على غزة، ودعواتها لوقف إطلاق النار، وحلّ الدولتين واعتراف دولي بدولة فلسطين".

بالمقابل وفي تحوّل رئيسيّ في سياستها، أعلنت إسرائيل مؤخرًا توقّف الخط الساخن مع روسيا بشأن العمليات في سوريا، فحسب "بلومبيرغ" الأميركية، أن "إسرائيل لم تعد تحذّر روسيا (حليفة أسد) من الهجمات على الأراضي السورية"، ما يعكس اضطراب العلاقات بين الطرفين".

يشير الصحفي السوري، "فراس علاوي"، لأورينت إلى أن "هدف روسيا هو خلط الأوراق بالمنطقة وإضعاف المحور المعادي لها بأوكرانيا، وتشتيت انتباهه في مناطق أخرى كسوريا التي تعتبر البقعة الأسخن والمفضّلة لاحتكاك الروس مع الأمريكيين.

 التداعيات على أسد

تتجه الأنظار إلى الثمن الذي يمكن أن يكلّف نظام أسد، لا سيما أن رسالة إسرائيل له في إسقاطه كانت واضحة منذ بداية عمليتها على قطاع غزة، فالاحتمالية واردة بتوسّع نطاق الحرب في حال استخدام حزب الله هذه المنظومة ضد القوات الإسرائيلية على جبهة لبنان الجنوبية المتوترة، توسّعٌ سيضع ميليشيا أسد في موقف حرج، كونها هي من سهّلت وصول المنظومة للحزب، فضلاً عن حالة احتقان إسرائيلية مسبقة من استهدافات متقطعة لحدودها الشمالية انطلقت من الجبهة الجنوبية السورية الخاضعة لسيطرة الميليشيات الإيرانية.

لا يعتقد المحلل بريدجيه، أن هناك تداعيات على نظام الأسد بسبب وجود تفاهم بينه وبين إسرائيل منذ عهد الأسد الأب، كما إنه ورغم برودة المواقف حالياً بين الروس والإسرائيليين، إلا أن هناك اتفاقاً بين الجانبين، فقد سبق لنتنياهو أن أشار بأن القواعد العسكرية الروسية في سوريا تضمن أمن إسرائيل. 

في حين يرى الصحفي علاوي، أنه رغم عدم نية إسرائيل وأمريكا بتوسيع الأعمال العسكرية خارج نطاق غزة، إلا أن النظام سيكون منخرطاً بشكل مباشر بأي عمل عسكري مفتوح، وسيُوضع على قائمة الأهداف المستقبلية بعد انتهاء العمليات في غزة، خاتماً حديثه "سيكون وضع النظام سيئاً جداً رغم استبعادي أصلاً دوره في إيصال المنظومة الصاروخية إلى حزب الله". 

التعليقات (2)

    حسن نصغ اللات

    ·منذ 6 أشهر 3 أسابيع
    يسكثغون على حزب اللات الصواويخ البانتسغ و يبعثون حاملات الطائغات و الفغق المجوقلة دفاعا عن اسغائيل سلاحنا ايغاني و تمويلنا ايغاني و دعمنا ايغاني و ولائنا ايغاني و زينب سليماني لن تنكح من الجهتين لبيك يا ذات العامود و ما خص سوغيا و لا غوسيا

    مبروك عليكم

    ·منذ 6 أشهر 3 أسابيع
    اسلحة كورية شمالية و صيتية مع أسلحة امريكية الاخيرة تم تهريبها من العراق عبر سوريا و مصدره امريكي
2

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات