قد تؤدي نتائج عكسية.. تلغراف: القنبلة الإسفنجية سلاح إسرائيل "الخطر" لمواجهة أنفاق غزة (فيديو)

قد تؤدي نتائج عكسية.. تلغراف: القنبلة الإسفنجية سلاح إسرائيل "الخطر" لمواجهة أنفاق غزة (فيديو)

يستعد الجيش الإسرائيلي على ما أعلن مسؤولوه في مرات عدة، لتنفيذ هجوم برّي على قطاع غزة خلال الفترة المقبلة، وذلك "لتدمير" الفصائل الفلسطينية في القطاع وبمقدمتها حركة "حماس" التي تمتلك وفق ما ذكرت العديد من التقارير، شبكة أنفاق واسعة تمتد على طول القطاع.

وفي حين شهدت الأيام الماضية محاولات توغل بري نفذها الجيش الإسرائيلي لمسافات محدودة ولفترات قصيرة، ذكرت تقارير أن الأخير يستعد لاستخدام سلاح كيميائي جديد يعرف بـ "القنبلة الإسفنجية" وذلك للقضاء على أنفاق حماس.

خطر كبير!

وقالت صحيفة التلغراف البريطانية في تقرير لها، قبل أيام، إن الجيش الإسرائيلي تلقى تدريبات على استخدام هذه القنبلة في عمليات تدريب عام 2021، حين أقام نظام أنفاق وهمياً في قاعدة تسيليم العسكرية قرب الحدود مع غزة.

ولفت التقرير أن القنبلة تشكل خطراً كبيراً على من يستخدمها، موضحاً أن بعض الجنود الإسرائيليين فقدوا بصرهم بسبب سوء التعامل مع الخليط الذي بداخلها.

وحسب التلغراف فإن إسرائيل تنوي استخدام القنبلة لمواجهة شبكة أنفاق حماس في قطاع غزة، والتي وصفت بأنها المعضلة الأصعب في الصراع، والتي يقدّر طولها بمئات الأميال حيث تربط مختلف مدن ومناطق القطاع بما بات يعرف بشبكة “مترو غزة”.

قنبلة كيميائية

و"القنبلة الإسفنجية" هي قنبلة كيميائية لا تحتوي متفجرات، وتستخدم لسد الفجوات أو مداخل الأنفاق التي يخرج منها المسلحون، وتتكون من حافظة تحتوي على سائلين يفصلهما حاجز معدني يختلطان عند إزالته وتتفاعل القنبلة وينتج عن تفعيلها انفجار رغوي يتوسّع ثم يتجمد لسد الفجوات الكبيرة,

ويثير استخدام هذا النوع من القنابل قضايا حول انتهاكات حقوق الإنسان، نظراً لتأثيرها على الصحة، إذ قد تؤدي في بعض الحالات إلى العمى المؤقت أو الدائم.

أنفاق حماس

ومن المحتمل قيام الجيش الإسرائيلي باستخدام الروبوتات للمساعدة في تمشيط الأنفاق قبل الولوج والتنقل بداخلها على أن يتم التحكم في بعض تلك الروبوتات عن طريق الأسلاك أو عن بعد، عبر الموجات اللاسلكية وقد يتم استخدام طائرات صغيرة بدون طيار في حجم راحة اليد، للاستطلاع داخل الأنفاق للتعرّف على ما تحويه بداخلها قبل ضربها بهذه النوعية من القنابل.

من ناحيته لم يعلّق الجيش الإسرائيلي على نيته استخدام القنابل الإسفنجية في غزة، فيما تتواصل الاشتباكات المسلحة بينه وبين مقاتلي الفصائل على عدة محاور في القطاع.

 ومنذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، يشن الجيش الإسرائيلي حرباً على غزة، وقتل إجمالاً أكثر من 8525 فلسطينياً بينهم 3542 طفلاً و2187 سيدة، وأصاب نحو 21,543، كما قتل 126 فلسطينياً واعتقل نحو 2000 في الضفة الغربية، حسب مصادر فلسطينية رسمية.

 

التعليقات (2)

    اوس ادريسى

    ·منذ 6 أشهر 3 أسابيع
    بف باف قاتل حشرات حماس الانجاس

    كانس واحد

    ·منذ 6 أشهر 3 أسابيع
    الى ذاك النحس المدعو اوس اكيد حماس عملتلك شيء صح
2

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات