غزة 25 يوماً بالأرقام: 30 ألف ضحية و18 ألف طن متفجرات وتدمير هائل بالبنى التحتية

غزة 25 يوماً بالأرقام: 30 ألف ضحية و18 ألف طن متفجرات وتدمير هائل بالبنى التحتية

يواصل الجيش الإسرائيلي القصف المكثف على قطاع غزة لليوم الـ25 على التوالي، ما تسبب بسقوط نحو 30 ألف قتيل ومصاب، فيما قالت مصادر إسرائيلية إن معارك عنيفة اندلعت الليلة الماضية بين مقاتلين فلسطينيين وقوات الجيش التي توغلت براً شمال القطاع.

وأعلنت وزارة الصحة في القطاع، مساء الإثنين، مقتل أكثر من 8306 بينهم 3457 طفلاً وإصابة 21048 جراء الغارات الإسرائيلية المتواصلة منذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري.

فيما قال مدير المكتب الإعلامي الحكومي في القطاع، سلامة معروف، إن هذه الغارات ألحقت أضراراً بـ 203 مدارس، منها 45 مدرسة خرجت عن الخدمة.

وقال معروف في مؤتمر صحفي، الإثنين: "الاحتلال دمّر 85 مقراً حكومياً وعشرات المرافق العامة والخدماتية وألحق فيها الضرر الكبير، فيما تعرّضت 203 مدارس لأضرار متنوعة، منها 45 مدرسة خرجت عن الخدمة".

وأضاف: "الغارات الإسرائيلية على القطاع تسببت بتدمير 47 مسجداً، وتضرر 3 كنائس".

وتابع: "أكثر من 200 ألف وحدة تضررت، منها قرابة 32.500 وحدة سكنية هدمت كلياً وغير صالحة للسكن، وما زالت هذه الإحصائيات غير مكتملة بسبب شدة القصف على القطاع".

وأوضح معروف أن "18 ألف طن من المتفجرات التي قصف بها الاحتلال غزة، توازي حجم القنبلة النووية التي ألقيت على هيروشيما مرة ونصف المرة".

وأشار معروف إلى أن إسرائيل "ارتكبت 908 مجازر بحق العائلات الفلسطينية راح ضحيتها آلاف الشهداء، فيما ارتقى 35 صحفياً و124 من الكوادر الطبية و18 من طواقم الإنقاذ من الدفاع المدني".

قصف إسرائيلي على غزة

ولليوم الـ 25 على التوالي، واصل طيران الجيش الإسرائيلي ومدفعيته القصف العنيف على جميع مناطق قطاع غزة، ليل الاثنين/الثلاثاء، ما أسفر عن مقتل وإصابة العشرات.

وحسب ما أفادت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا": "أُصيب عشرات المواطنين في قصف جوي ومدفعي نفذته طائرات ومدفعية الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الثلاثاء، على معظم مناطق القطاع".

ونقلت "وفا" عن مستشفى أبو يوسف النجار في مدينة رفح جنوب القطاع، تصريحه بـ "سقوط شهداء أطفال وعدد من الإصابات بعد استهداف منزل لعائلة حجازي غرب المدينة".

ودمرت الطائرات الحربية الإسرائيلية عمارة سكنية من أربعة طوابق على رؤوس ساكنيها تعود لعائلة حبيب على مفرق حبيب في حي الزيتون جنوب شرق مدينة غزة، وسط مناشدات بسرعة وصول مركبات الإسعاف لوجود عدد كبير من القتلى والجرحى غالبيتهم من الأطفال والنساء وكبار السن، وهم تحت الركام.

وحسب "وفا"، "قتل 13 شخصاً جميعهم من النساء والأطفال بعد استهداف منزل في منطقة الزوايدة وسط قطاع غزة".

وقصفت المدفعية بشكل عنيف أحياء الزيتون والشجاعية والتفاح شرق مدينة غزة، وشرق جباليا وبيت حانون، والشيخ زويد شمال القطاع بعشرات القذائف الصاروخية، سقط منها على المنازل وأوقعت قتلى وجرحى.

وقصفت الطائرات بالصواريخ منطقة الأبراج السكنية في حي تل الهوا جنوب غرب مدينة غزة، ما أوقع إصابات.

وانتشل مسعفون ومواطنون 18 قتيلاً وعدداً من المصابين بعد قصف منزل لعائلة أبو شمالة في منطقة الزوايدة وسط القطاع نقلوا إلى مستشفى شهداء الأقصى في مدينة دير البلح المجاورة، وفق "وفا".

صد محاولات توغل إسرائيلي

من ناحيتها، قالت وسائل إعلام إسرائيلية إن معارك عنيفة اندلعت الليلة الماضية بين مقاتلين فلسطينيين وقوات الجيش التي توغلت براً شمال القطاع.

من جهته، ذكر الجيش الإسرائيلي أن قوات برية مشتركة من الجيش والاستخبارات والشاباك هاجمت 300 هدف أمس.

وأعلنت الفصائل الفلسطينية أن مقاتليها تصدوا اليوم وأمس لمحاولات توغل إسرائيلية من حدود القطاع واستهدفت دبابات وآليات شاركت فيها.

وأعلنت كتائب القسام أنها استهدفت بقذائف الهاون قوة راجلة إسرائيلية قرب معبر كرم أبو سالم الحدودي مع القطاع غزة، كما قالت إن مقاتليها فتحوا النار من أحد الكمائن باتجاه آليات متوغلة غرب منطقة التوام واستهدفوا 3 آليات إسرائيلية.

يأتي ذلك فيما دوت صفارات الإنذار صباح الثلاثاء في كيبوتس إيريز ونتيف هعسراه وعسقلان وعدد من المستوطنات داخل إسرائيل.

قصف مواقع عسكرية لـ"حزب الله"

في السياق، أعلن الجيش الإسرائيلي، ليل الإثنين/الثلاثاء، أنه قصف مواقع عسكرية ومستودعات للأسلحة والذخيرة تابعة لميليشيا حزب الله في لبنان.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان عبر منصة "إكس": "قامت طائرات مقاتلة تابعة لسلاح الجو بالهجوم على تحصينات تنظيم حزب الله الإرهابي في لبنان قبل وقت قليل".

وأضاف: "من بين البنية التحتية التي تعرضت للهجوم، تم تدمير وسائل القتال والمواقع التي كانت يستخدمها التنظيم"، دون مزيد من التفاصيل.

مساعدات عالقة

وتتكدس أطنان من المساعدات عند معبر رفح الحدودي الفاصل بين مصر وقطاع غزة بانتظار أن تفتشها إسرائيل.

وتفرض إسرائيل حصاراً مطبقاً على قطاع غزة وتقطع عنه الماء والكهرباء والإمدادات الغذائية والوقود. ولم تمر في الأيام الماضية سوى شحنات محدودة من المساعدات عبر معبر رفح.

بالمقابل، قال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن المساعدات الإنسانية تتيح لإسرائيل تحقيق أهدافها من الحرب على غزة.

وهدد نتنياهو بإيقاف المساعدات الإنسانية في حال تبيّن استيلاء حماس عليها، بحسب تعبيره.

فيما قال البيت الأبيض إن المساعدات الإنسانية أمر بالغ الأهمية لوقف معاناة الأبرياء في غزة ويصب في مصلحتنا الأمنية.

وأكد أنه لا يمكننا السماح بتعريض التزامنا بدعم إسرائيل للخطر فيما تدافع عن نفسها ضد حماس.

 

التعليقات (1)

    Ayman Jarida

    ·منذ 6 أشهر 3 أسابيع
    لحمار يقع في الحفرة مرة واحدة وحماس أحمر من لحمار قال بدها تحرر فلسطين وهذا مستحيل لأنها تحارب أميركا وأوروبا وإسرائيل والآن تقول انها تريد تحرير الأسرى وتطلب وقف إطلاق النار أنا اجحش من هيك منظمة ما شفت بحياتي تريد تحرير خمسة آلاف أسير مقابل عشرة آلاف قتيل فلسطيني نصفهم أطفال وربعهم نساء والباقي رجال لعمة بعيونهم شو ما بيعرفوا بالحساب هذه الأرقام إلى حد الآن وهناك أيضا عشرين ألف جريح نصفهم معاق وتم تدمير نصف غزة يا حماس يا حمير روحوا درسوا مادة الحساب يتعرفوا انكم فاشلون تركوا الناس عايشة أفضل من يلي عملتوا ودمرتوا غزة بعرف جوابكم ياحمير الناس يلي قتلوا كلهم شهداء انتوا سالتوا الناس إذا بدهن يستشهدوا الإنسان يحب الحياة التي يراها ولايفضل الجنة التي لم يراها والدليل على ذلك بكائهم وصراخهم على ما حل بهم
1

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات