تغريدات لابنة صدام حسين بشأن غزة تثير جدلاً في وسائل التواصل

تغريدات لابنة صدام حسين بشأن غزة تثير جدلاً في وسائل التواصل

واصلت "رغد صدام حسين" ابنة الرئيس العراقي الراحل تغريداتها المنددة بما يجري في قطاع غزة من قتل وتخريب ودمار على يد القوات الإسرائيلية.

وأشارت "رغد" في منشورها الجديد إلى أن ما تشهده فلسطين (في إشارة إلى القصف الإسرائيلي غير مسبوق ومحاولات الاجتياح) يذكّر بالحرب التي شنتها الولايات المتحدة الأمريكية على العراق، وما يحدث الآن بغزة عبارة عن سيناريو مشابه لما حدث سابقاً في بغداد.

وأردفت أن ما يجري هو "نفس الصمت والعجز الدولي، دون أي قرار أممي يلتزم به المحتل لوقف آلة الحرب والعدوان على فلسطين" مختتمة كلامها بالترحم على من قُتل خلال القصف العنيف الذي طال القطاع.

 

وانتقد معلقون التغريدة معتبرين أن سبب ما وصل اليه العرب هو قرارات والدها الخاطئة، فطالما أن فلسطين محتلة من الصهيونية لماذا يذهب ويغزو الكويت؟! راحت فلسطين ولبنان وسوريا والعراق واليمن، وفتح الباب للروافض، فيما اتهمها آخر بالجرأة على الحديث في وسائل التواصل بالرغم من أن أباها كان طاغية في الأرض. 

 

في حين أثنى آخرون على كلام ابنة الرئيس الراحل مؤكدين أنه لو كان حياً ما كان ليسكت عن مثل هذا الظلم بحق الفلسطينيين، وأكد آخر أن القاتل واحد وأن الخائفين على الكراسي موجودون ولا يمكن للغُزاة والمحتلين أن يفهموا إلا لغة المدفع كما قال صدام حسين. 

 

وقبل أيام قالت ابنة الرئيس الراحل في منشور آخر إن "الجرائم الإسرائيلية في فلسطين هي وصمة خزي وعار في تاريخ مرحلة كاملة"، مضيفة أن الناس باتوا  يقتلون في غزة بهمجية غادرة، كما ذكرت في منشور آخر أن الأطفال تحت الأنقاض الآن ولكن الحق سينتصر وسينتهي الظلم مهما طال أمده.

وعُرفت "رغد صدام حسين" في الأوساط الإعلامية بآرائها الصريحة التي تنتقد فيها الأوضاع بالعراق، ولا سيما بعد سيطرة ميليشيات الحشد ومن ورائهم ملالي طهران على القرار فيه وجعله بؤرة لنشر التشيع والتدخل في البلاد العربية المجاورة كسوريا ولبنان واليمن.

وكانت محكمة عراقية حكمت بوقت سابق على ابنة الرئيس الراحل بالسجن 7 سنوات غيابياً بتهمة "الترويج إعلامياً" لحزب البعث الذي كان يحكم العراق قبل الغزو الأمريكي 2003، حيث ورد في الوثيقة القضائية أن رغد ساهمت في نشر أفكار وآراء والترويج إعلامياً لأنشطة حزب البعث المحظور عبر ظهورها في وسائل الإعلام وقيامها بالترويج لأفكاره في إحدى المحطات عام 2021، بحسب وكالة فرانس برس.

 

التعليقات (5)

    Ayman Jarida

    ·منذ 6 أشهر 3 أسابيع
    رغد صدام حسين هي أكبر خائنة في تاريخ العراق لأنها خانت والدها عندما هربت هي وزوجها إلى الأردن وكمان أكبر غبية في العراق لأنها عادت إلى العراق بعد الخيانه رغم أنها تعرف ان والدها سوف يعدم زوجها يعني خائنة وغبيه والآن ضربها الحماس مشان حماس تضربي بهلجدبة سدي حلقك غلط صدام أنه لم يعدمها مع زوجها

    Ayman Jarida

    ·منذ 6 أشهر 3 أسابيع
    طلع على وجه رغد صدام حسين بتشوف وجهها منفوخ بالخيانة وليس بالبوتوكس

    مافي انصاف

    ·منذ 6 أشهر 3 أسابيع
    هو صح زوجها خان بس هي ما اتخذت موقف واضح و طلعت من أجل أطفالها وليس لأجل زوجها فالبنت من صلب رجل مشهود له بمروءة والنخوة والرجولة...بقى خاينة و غبية مردودة عليك و على اللي نفضك

    Ayman Jarida

    ·منذ 6 أشهر 3 أسابيع
    يا حمار يلي إسمك مافي انصاف شلون بدو يكون في انصاف واسمك مجهول الهوية طالما في ناس مثلك يخفون أسمائهم فسوف تبقى الحالة بدون انصاف

    Ayman Jarida

    ·منذ 6 أشهر 3 أسابيع
    حبيتوا صدام بعد الإعدام تضربوا بهلجدبة اقرأ تاريخه بتعرف أن أعدامه كان بسبب اعماله السابقة من احتيال واغتيال من أجل الوصول إلى الحكم هو شرب من الكأس الذي شرب الناس منه ناس مغفلين ماهو دكتاتور مثل المقبور حافظ والبغلين ماهر وبشار إذا مذيعة علقت على لبسوا حطها بالسجن وكان بدوا يعدمها
5

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات