عودة الاتصالات جزئياً لغزة وحماس توافق على فتح ملف الأسرى

عودة الاتصالات جزئياً لغزة وحماس توافق على فتح ملف الأسرى

أعلنت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا" مقتل 19 مدنياً على الأقل وإصابة آخرين بقصف إسرائيلي على عدة مناطق بغزة فجر اليوم، في حين أكد شركة "الاتصالات الفلسطينية - جوال" عودة خدمات الاتصال والإنترنت للعمل بشكل تدريجي في القطاع.
 
وذكرت وكالة الأناضول ومواقع محلية أن 9 مدنيين في مخيم النصيرات والمغراقة وسط القطاع قتلوا جراء التصعيد العسكري الإسرائيلي، فيما قتل 9 آخرون بينهم 3 أطفال وأصيب 20 بقصف مماثل استهدف منزلاً في خان يونس بالتزامن مع قصف جوي ومدفعي وبحري على مناطق متفرقة في مدينة غزة وحي الزيتون وبيت لاهيا ومخيمي البريج والمغازي.

من جهتها أشارت وزارة الصحة بغزة إلى أن عدد القتلى المدنيين تجاوز 8 آلاف، فيما كانت الحصيلة السابقة بيّنت مقتل أكثر من 7700 فلسطيني أغلبهم من الأطفال والنساء وجرح قرابة 20 ألفاً، إضافة إلى 1650 مفقوداً على الأقل.

وفي الأثناء أعلنت الفصائل الفلسطينية إطلاق رشقة صاروخية من قطاع غزة تجاه مواقع ومدن إسرائيلية على رأسها تل أبيب، فيما سمع دوي صفارات الإنذار في منطقة غلاف غزة، بينها مستوطنة "نتيف هعسراه" القريبة. 

عودة الاتصالات

إلى ذلك تمت إعادة الاتصالات والإنترنت تدريجياً إلى القطاع وفق ما صرحت به شركة "الاتصالات الفلسطينية- جوال"، التي لفتت إلى أن ذلك يأتي بعد قطعها بشكل تام جراء الغارات الإسرائيلية والتصعيد العسكري قبل يومين.

وكان الملياردير الأمريكي إيلون ماسك أعلن أمس أنه سيوفر الإنترنت لمنظمات الإغاثة المعترف بها دولياً في غزة ما حدا بوزير الاتصالات الإسرائيلي "شلومو كرعي" للرد عليه بقوله: إن بلاده ستلجأ لكل الوسائل بهدف منع ماسك من تزويد منظمات الإغاثة المعترف بها دولياً في قطاع غزة بالإنترنت.

 

ملف الأسرى

وفيما يتعلق بملف الأسرى، أعلنت حماس أن ثمن تحرير الأسرى الإسرائيليين الموجودين في القطاع هو إخراج كافة الأسرى الفلسطينيين الموجودين في السجون.

وأكدت أنه إذا أرادت إسرائيل أن تنهي هذا الملف مرة واحدة فهم مستعدون لذلك وإذا أرادت مساراً لتجزئة الملف فهم جاهزون أيضاً، ويجب عليها أن تدفع الأثمان التي تعرفها.

الضفة الغربية: مواجهات وقتلى

وفي الضفة الغربية، اقتحم الجيش الإسرائيلي مخيمي عسكر القديم والجديد وبلاطة شرق مدينة نابلس ما أسفر عن مقتل فلسطيني، كما أصيب 3 مدنيين وقتل آخر بالرصاص في بلدة طمون جنوبي طوباس. 

وتخللت عملية الاقتحامات والمداهمات حملة اعتقال طالت عدداً من النشطاء والأسرى المحررين وسط اشتباكات في أكثر من مدينة وبلدة بينها طولكرم وبيت ريما شمال الضفة الغربية.

وفي جنين، أعلنت الفصائل الفلسطينية إسقاط طائرة مسيرة خلال الاشتباكات الدائرة في المدينة مع الجيش الإسرائيلي ولاسيما في حي المراح، إضافة لاستهداف عدد من الآليات المقتحمة لبلدة سيلة الحارثية غرب جنين.

التعليقات (1)

    الخبير رياض الهريسي

    ·منذ 6 أشهر 3 أسابيع
    اسماع و لا نتن ياهو وسخ ولك انت و جيشك مراجلك عالضعيف. لك اخ بس لولا الخونة بالشمال كان جيشنا العربي السوري وصل لسيناء اللي هي اصلا تبعنا بلاد الشام. لهيك اسماع مني و احفظ دمك و تعا كواع و ركب لعرين الأسد بالشام و الحل عندو و إلا انتم الى زوال
1

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات