عبر سلاح مُحرّم دولياً.. موقع بريطاني ينشر تسريبات خطة لاختراق أنفاق حماس

عبر سلاح مُحرّم دولياً.. موقع بريطاني ينشر تسريبات خطة لاختراق أنفاق حماس

قال مصدر لموقع "ميدل إيست آي" البريطاني إن الغزو البري المتأخر لقطاع غزة هو جزء من حملة تضليل للحفاظ على عنصر المفاجأة في هجوم متعدد المحاور سيشمل هبوط قوات كوماندوز إسرائيلية في شمال غزة وعلى طول الساحل.

ونسب الموقع للمصدر الذي قال إنه رفيع المستوى ومطّلع على شؤون الفصائل الفلسطينية قوله إن الفصائل تتوقع أن تغرق إسرائيل أنفاق غزة بغاز الأعصاب والمواد الكيميائية تحت مراقبة قوات خاصة أمريكية في إطار هجوم مفاجئ على القطاع.

غاز الأعصاب

وعزا معلوماته إلى تسريبات من مصدر أمريكي، أوضح أن إسرائيل والولايات المتحدة تأملان في تحقيق عنصر المفاجأة من أجل اختراق أنفاق حماس وإنقاذ ما يُقدّر بنحو 220 محتجزاً وقتل آلاف المقاتلين التابعين لكتائب القسام الجناح العسكري لحركة (حماس).

وقال موقع ميدل إيست آي، إنه لا يمكن التحقق بشكل مستقل من المعلومات الواردة في التسريب.

وأضاف المصدر أن "الخطة تعتمد على عنصر المفاجأة لتحقيق النصر الحاسم في المعركة، باستخدام الغازات المحرّمة دولياً، وخاصة غاز الأعصاب، والأسلحة الكيميائية، وسيتم ضخ كميات كبيرة من غاز الأعصاب إلى الأنفاق".

وأوضح المصدر أن قوة دلتا الأمريكية ستشرف على "ضخ كميات كبيرة من غاز الأعصاب إلى أنفاق حماس، القادرة على شل الحركة الجسدية لمدة تتراوح بين 6 إلى 12 ساعة".

وخلال هذه الفترة، سيتم اختراق الأنفاق وإنقاذ الرهائن وقتل الآلاف من جنود كتائب القسام.

وعلّقت المتحدثة باسم وزارة الدفاع الأمريكية سابرينا سينغ على التسريب قائلة: “هذا غير صحيح وهذه التقارير غير دقيقة”.

إشراف أمريكي

وتقوم الولايات المتحدة بالتنسيق مع إسرائيل قبل غزوها المتوقع لغزة، حيث يُجري وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن مكالمات هاتفية شبه يومية مع نظيره الإسرائيلي يوآف جالانت لمناقشة العمليات.

كما تم إرسال كبار المسؤولين العسكريين الأمريكيين ذوي المعرفة بحرب المدن إلى إسرائيل.

ويمكن لمعظم غازات الأعصاب، التي يتم استنشاقها أو امتصاصها عن طريق الجلد، أن تقتل الإنسان ما بين دقيقة إلى 10 دقائق عن طريق شل مركز التنفس في الجهاز العصبي المركزي وشل العضلات المحيطة بالرئتين.

وتشمل أعراض التعرّض للغاز، الغثيان والصداع العنيف وعدم وضوح الرؤية وسيلان اللعاب وتشنجات العضلات وتوقف التنفس وفقدان الوعي.

وكانت صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية قد ذكرت الأربعاء أن إسرائيل وافقت على تأجيل غزوها البرّي المتوقع لإتاحة المزيد من الوقت للولايات المتحدة لنشر أنظمة الدفاع الجوي في المنطقة.

وقال نتنياهو في وقت لاحق يوم الأربعاء إن إسرائيل تستعد لغزو بري، لكنه لم يذكر التوقيت ولا أي تفاصيل أخرى.

ومنذ 21 يوماً يتعرض قطاع غزة المحاصر لغارات جوية إسرائيلية مكثفة في إطار عملية عسكرية سماها "السيوف الحديدية" دمّرت أحياء بكاملها، وأسقطت أكثر 7 آلاف فلسطيني، أكثر من 70% منهم أطفال ونساء وكبار في السن.

 

التعليقات (3)

    اوس ادريس

    ·منذ 6 أشهر 4 أسابيع
    ما في شيء محرم ضد انجاس حماس اللي لحشوا الضباط و القضاة الفتحاوية من الابراج معليش نحن كعرب فلسطينيين صفديين و مسلمين نتفهم خطورة الوضع و تحركات حماس الهوجاء و العبثية بحق حل الدولتين و بتوجيه روسي عبر ايران و تركيا و بالنهاية مقتل حماس يصب بصالح السلام و السلام هو الحل لعدم قضم مزيد من الأراضي الفلسطينية

    غسان جودت أسماعيل

    ·منذ 6 أشهر 4 أسابيع
    نحن بسوريا ما زلنا نمتلك اجود و اخمر و اعتق غازات الاعصاب و نحن سابقا تعاوننا مع الولايات المتحدة الأمريكية و جيشها بعدة تجارب على المعتقلين بسجن ابو الشامات و كافة الفئات العمرية و ثبت جودة العمل و منتجاتنا العسكرية و انا مستعد للبيع و المقايضة عبر الوسيط الخارجي المعتمد

    حسن

    ·منذ 6 أشهر 4 أسابيع
    متل ماساوا النظام بالغوطة الشرقية باستخدام غاز السارين ....
3

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات