ألمانيا تقبض على 2500 مهاجر عبر نقاط تفتيش جديدة والشرطة تعلق

ألمانيا تقبض على 2500 مهاجر عبر نقاط تفتيش جديدة والشرطة تعلق

أعلنت الشرطة الألمانية أنها قبضت على أعداد كبيرة من المهاجرين أثناء محاولتهم الدخول إلى البلاد بشكل غير قانوني بالإضافة إلى عشرات المهربين، وذلك بعد وضع السلطات نقاط تفتيش جديدة على طول حدودها الشرقية والجنوبية وتحديداً مع التشيك وبولندا وسويسرا.

وبحسب ما ذكرت صحيفة بيلد الألمانية فإن الشرطة الاتحادية زادت عمليات التفتيش بشكل كبير على الطرق المؤدية إلى المعابر الحدودية وخطوط السكك الحديدية.

وأضافت الصحيفة أن الشرطة الألمانية قبضت على حوالي 2500 شخص دخلوا البلاد بطريقة غير قانونية أو أثناء محاولتهم الدخول وذلك منذ بداية عمل نقاط التفتيش يوم الإثنين 16/10 وحتى يوم الخميس الفائت "أي في 4 أيام فقط". 

وأشارت الشرطة إلى أن عمليات المراقبة المباشرة على الحدود أدت إلى اكتشاف المزيد من مهربي البشر، حيث تمكنت من القبض على 61 مهرباً وقامت بتقديمهم للمحاكمة.

كما أجرت الشرطة عمليات مراقبة على الطرق التي يسلكها المهربون وذلك لمنعهم من الانتقال إلى المنافذ الحدودية الأخرى.

وأوضحت الصحيفة إلى أن أعداد المهربين الذين تم القبض عليهم هذا العام مقارنة بالعام الماضي ضئيلة، لافتة إلى أن هذا العام تم القبض على ما مجموعه 1683 مهربا مشتبها به بحلول 31 آب /أغسطس أما في عام 2022 تم القبض على 2728 مهربا.

 أمر إيجابي

في حين اعتبرت وزيرة الداخلية الألمانية نانسي فيزر (53 عاما) أن القبض على هذا العدد من المهربين بعد أيام قليلة من إضافة نقاط تفتيش ثابتة على المعابر الحدودية أمر إيجابي.

وقالت فيزر إنه "تتم محاكمة الجناة (المهربين) عديمي الضمير، الذين لا قيمة لحياة الإنسان بالنسبة لهم، بل ما يهمهم الربح فقط.

وأضافت "نحن نحمي الأشخاص الذين يتم تهريبهم عبر الحدود بطريقة تهدد حياتهم، حيث يتم احتجازهم بدون ماء وقليل من الأكسجين وفي كثير من الأحيان، يتعين علينا إنقاذ النساء والأطفال من أيدي المهربين".

وذكرت صحيفة "بيلد" أنه منذ بداية كانون الثاني /يناير وحتى نهاية أيلول /سبتمبر من العام الحالي اكتشفت الشرطة الفيدرالية حوالي 92 ألف دخول غير مصرح به إلى ألمانيا.

ونفلت الصحيفة عن أندرياس روسكوبف رئيس الشرطة الألمانية قوله، لصحيفة: "عندما يتعلق الأمر بمراقبة الحدود، لم نشهد بعد انخفاضا في تدفقات الهجرة".

ووفقا لروسكوبف، فإن المهربين يتصرفون بسرعة ويتجاوزون نقاط التفتيش هذه إلى اليسار واليمين.. هناك حاجة ملحة لجعل هذه الضوابط الحدودية مرنة، ومتكيفة مع الوضع، وذكية، وبالتالي لا يمكن للمهربين التنبؤ بها.

ومنذ أزمة اللاجئين 2015/2016، لم يتم تنفيذ عمليات المراقبة الثابتة في ألمانيا إلا على الحدود مع النمسا.

وكانت ألمانيا أعلنت إضافة نقاط تفتيش جديدة على طول حدودها الشرقية والجنوبية في محاولة لمنع وصول المزيد من المهاجرين، وأبلغت الاتحاد الأوروبي بخططها لإضافة نقاط تفتيش ثابتة على المعابر مع جمهورية التشيك وبولندا وسويسرا لمكافحة تهريب البشر والهجرة غير الشرعية.

بينما ذكرت مواقع إعلامية ألمانية أنه بصرف النظر عن مليون لاجئ أوكراني جاؤوا إلى ألمانيا، إلا أن مئات آلاف المهاجرين وخاصة من سوريا وأفغانستان قدموا أيضاً بشكل غير قانوني وقدّموا طلبات اللجوء.

التعليقات (2)

    س مرداش

    ·منذ 7 أشهر 4 ساعات
    خيي نحن من الغاب بسوريا و عندنا صفحة افراح السقيلبية فوتوا تفرجوا كيف سوريا لبنان كردستان دولة اوربية غربية و حتى شبابنا كلها برا صارت و هلق عم نطلع شباب الضيع العلوي و المرشدي و طيارة

    مناف

    ·منذ 7 أشهر 3 ساعات
    هي المشي للدراويش تعوا طيارات و نحن من زمان فاتحين خط طيران و فيز بالرشوة و لك عمي نحن سقلوبيين و مين قدنا حتى مرتي سنية من ادلب بقى شو رايكن و انا مناف مين قدي
2

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات