الطفيلي مهاجماً خامنئي: أين صواريخك التي قتلت بها أطفال سوريا والعراق؟

الطفيلي مهاجماً خامنئي: أين صواريخك التي قتلت بها أطفال سوريا والعراق؟

هاجم عالم الدين الشيعي والأمين العام السابق لـ (حزب الله) الشيخ "صبحي الطفيلي" المرشد الإيراني علي خامنئي، كاشفاً كذبه وخداعه في الدفاع عن المسلمين وشعارات تحرير فلسطين.

وقال الطفيلي في مقطع فيديو (حذفه "يوتيوب" بعد ساعات من نشره)، مخاطباً خامنئي: "كثرت مسرحياتك وغابت صواريخك التي قتلتَ بها أطفال المسلمين في سوريا والعراق واليمن".

وأضاف: "أشعلتَ حرب الوعد الصادق عام 2006 والنتيجة آلاف الشهداء والجرحى مع دمار واسع بذريعة تحرير أسير واحد".

وتابع: "من طرفنا باركنا المعركة ورفضنا الذريعة، اليوم مع معركة طوفان الاقصى كثرت مسرحياتك وغابت صواريخك التي قتلت بها أطفال المسلمين في سوريا والعراق واليمن".

 

وقال: "عزيزي خامنئي اليوم لا غداً ولا بعد غد دع المسرحيات والتشاطر والخداع وشارك في المعركة خاصة أنك تملك جنداً وعمقاً من ‎لبنان حتى ‎إيران وإلا ارحل بعتادك وجندك من البلاد التي دخلتها كجندي في المشروع الغربي لسحق الأمة كنت فيها كالطاعون نشرت الفساد وقتلت العباد".

واعتبر الطفيلي أن داعش صناعة إيرانية أمريكية سورية (ميليشيا أسد) لتبرير دمار العراق وسوريا، واليوم يخططون لتدمير غزة بذريعة محاربة داعش.

وقال: "أريد أن أقول لإيران بأنكم ذبحتم أمة محمد وشاركتم مع الأمريكان في سحق الأمة وتدميرها، وأذكّر بما قاله وزير خارجية أمريكا لإيران ندماً قال لهم (نرحب بوجودكم في المنطقة) فكنتم خدم لهؤلاء.. خامنئي أنت عدو لله ورسوله وخادم أين أنت عن غزة وأطفال فلسطين".

وتابع: "لمن هذا السلاح الذي تعدّه في لبنان؟.. أنا أعرف أعذار الخونة، أنت تقتل كل طفل في غزة.. أنا متأكد لو يعرف الأمريكي والصهيوني أنك ستسمح بتحريك الجبهة في لبنان لتوقفوا عن غزة".

وتأتي تصريحات الطفيلي فيما يواصل الجيش الإسرائيلي تكثيف غاراته على قطاع غزة لليوم الثامن على التوالي، ومحاولاته تفريغ الجزء الشمالي من القطاع من سكانه، رغم التحذيرات الدولية من عواقب التهجير.

وفي 7 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، أطلقت حركة "حماس" وفصائل فلسطينية أخرى في غزة عملية "طوفان الأقصى"، رداً على "اعتداءات القوات والمستوطنين الإسرائيليين المتواصلة بحق الشعب الفلسطيني وممتلكاته ومقدساته، ولا سيما المسجد الأقصى في القدس الشرقية المحتلة".

في المقابل، أطلق الجيش الإسرائيلي عملية "السيوف الحديدية"، ويواصل شن غارات مكثفة لليوم السابع على التوالي على مناطق عديدة في قطاع غزة، الذي يسكنه أكثر من مليوني فلسطيني يعانون من أوضاع معيشية متدهورة، جراء حصار إسرائيلي متواصل منذ 2006.

 

التعليقات (4)

    Lula

    ·منذ 8 أشهر 6 أيام
    المفروض كان يناديه بـ ابن المتعة بهذه العبارة يكون قد اختصر كل ما يريد ان يعبر عنه.

    Syrian

    ·منذ 8 أشهر 6 أيام
    شيعي شريف

    خالد ابن الوليد

    ·منذ 8 أشهر 6 أيام
    نعم صدقت نأمل أن تكون بداية النهايه للخونه.

    محمد القرشي - اليمن

    ·منذ 8 أشهر 5 أيام
    حسبنا الله ونعم الوكيل نعم المولى ونعم النصير
4

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات