بينهم سوريون.. مقتل وإصابة 23 مهاجراً بانقلاب حافلتهم في ألمانيا (فيديو)

بينهم سوريون.. مقتل وإصابة 23 مهاجراً بانقلاب حافلتهم في ألمانيا (فيديو)

في حادث مأساوي، لقي عدة أشخاص بينهم طفل صغير حتفهم في ألمانيا بعد انقلاب حافلة تقلّ مهاجرين (سوريين وأتراكاً) على الطريق السريع المؤدي إلى مقاطعة ميونخ بالقرب من الحدود مع النمسا. 

ونقلت صحيفة التلغراف البريطانية عن الشرطة الألمانية قولها: إن السيارة كانت تقل 23 شخصاً من المهاجرين، وعندما حاولت تجنب تفتيش الطريق بالقرب من الحدود النمساوية، انقلبت وتحطّمت ما أسفر عن مقتل 7 أشخاص بينهم طفل، وإصابة آخرين، حالة بعضهم خطرة.

وبيّنت الصحيفة أن الحادث وقع صباح اليوم في منطقة بافاريا حيث حاولت الحافلة الصغيرة من طراز مرسيدس فيتو والتي تحمل لوحات ترخيص نمساوية تجنب التفتيش على بعد 50 كيلومتراً من الحدود بين النمسا وألمانيا، ثم فقد السائق السيطرة عليها ما أدى لانقلابها عدة مرات قبل أن تستقر على جانبها.

وعبّرت السلطات الألمانية عن اعتقادها أن مهرّباً هو من كان يقود السيارة، فيما قال المتحدث باسم الشرطة "ستيفان سونتاج" لوكالة فرانس برس: إن طفلاً في السادسة من عمره كان بين القتلى، لكنه لم يوضح جنسيته، مضيفاً أن السائق والمهرّب المشتبه بهما من بين المصابين.

وأوضح أن الحافلة زادت سرعتها لتجنب التفتيش على الطريق من قبل الأمن الفيدرالي الذي لاحظ أنها كانت مكتظة بالمهاجرين، لكنها فجأة خرجت من مخرج الطريق السريع بين مدينتي أمبفينج وفالدكرايبورج وتحطمت في حوالي الساعة 3.15 صباحاً بالتوقيت المحلي.

مهاجرون سوريون وأتراك

ولفت "سونتاج" إلى أن المعلومات الأولية تشير إلى أن ركاب السيارة هم من الجنسية السورية والتركية، فيما لم يُعرف بعد جنسية السائق، مؤكداً أن بعض المصابين الستة عشر في حالة خطرة ويتلقون العلاج في المستشفيات المحلية، كما يعتقد أن أطفالاً آخرين من بين الضحايا.

من جهتها ذكرت وزيرة الداخلية "نانسي فيزر" في بيان لها، أنها صُدمت من الحادث المميت والطريقة القاسية واللاإنسانية التي يعرّض بها المهرّبون حياة الناس للخطر، معربة في الوقت نفسه عن تعاطفها العميق مع الضحايا وخاصة الأطفال الذين كانوا داخل الحافلة.

وعقب الحادث تم إغلاق الطريق السريع المؤدي إلى ميونيخ أمام حركة المرور بينما قام المسعفون وخدمات الطوارئ بالعمل على إزالة الحطام والاعتناء بالجرحى. 

 

 

وكانت السلطات الألمانية أكدت أنه في الأشهر الأخيرة لوحظ زيادة في تهريب الأشخاص على الطريق بين النمسا وألمانيا، ففي الشهر الماضي حاول مهرب آخر مشتبه به أيضاً التهرب من الشرطة في بلدة بورغهاوزن قبل أن يصطدم بسيارته.

ومنذ أوائل شهر تشرين أول الحالي، عززت ألمانيا الضوابط على طول حدودها الشرقية وسط مخاوف من أن عدداً كبيراً جداً من المهاجرين يحاولون دخول البلاد، كما سجلت ألمانيا أكثر من 250 ألف طلب لجوء في العام حتى أيلول 2023، أي أكثر من طلبات عام 2022 بأكمله.

 

التعليقات (2)

    سوري

    ·منذ 7 أشهر أسبوع
    اكيد السائق سوري والمهرب سوري

    شرحبيل طرنبيل

    ·منذ 6 أشهر 3 أسابيع
    السائق سوري بعثي والمهرب اخونجي داعشي والمهرب في تركيا من الكلاب في الائتلاف السوري
2

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات