"ليذهبوا على حسابي".. رئيسة حزب تركي معارض تدعو السوريين للقتال في غزة

"ليذهبوا على حسابي".. رئيسة حزب تركي معارض تدعو السوريين للقتال في غزة

دعت رئيسة حزب الجيد التركي المعارض، ميرال أكشنار، اللاجئين السوريين المقيمين في بلادها للذهاب إلى غزة والقتال هناك، مشيرة إلى أنها ستغطي تكاليف أول سيارة تقلّهم إلى القطاع من معاشها التقاعدي.

وقالت أكشنار في كلمة لها خلال اجتماع كتلة حزبها بالبرلمان التركي، اليوم الأربعاء، إنها تؤيد موقف الحكومة التركية "الحكيم والمتوازن" فيما يتعلق بالصراع الإسرائيلي الفلسطيني، موضحة أن حكومة أردوغان "تعلمت الدرس من الأخطاء السابقة".

"سأرسلهم على حسابي!"

وأعربت أكشنار عن تأييدها القوي لإرسال اللاجئين الذين فرّوا من مناطق النزاع ولجؤوا إلى بلادها، مشيرة بشكل خاص إلى السوريين المقيمين في تركيا.

وذكّرت أكشنار بأن بعض المجموعات رددت شعارات مثل "ليذهب الجنود الأتراك إلى غزة"، وقالت "السوريون، وخاصة اللاجئين في تركيا، هربوا من الحرب في بلادهم. على الأقل يجب عليهم الذهاب إلى غزة وإطلاق النار على الإسرائيليين". 

وفي محاولة للتخلّص من السوريين بأي طريقة، أعربت أكشنار عن استعدادها لتغطية تكاليف أول سيارة تقل اللاجئين السوريين للسفر إلى غزة من معاشها التقاعدي، بهدف التخلص منهم.

التخلص من السوريين بأي ثمن!

وتعد دعوة أكشنار مخالفة للقانون الدولي والإنساني الذي ينص على تقديم الحماية للاجئين خاصة أن السوريين في بلادها فروا من الظلم والاضطهاد الذي مارسته ميليشيا أسد بحقهم طيلة السنوات الماضية.

واتخذت الحكومة التركية منذ بدأ الحرب في غزة موقفاً وصف بـ"المتوازن"، حيث دعت إلى التهدئة بين الأطراف المتحاربة، فيما أعربت أحزاب تركية عن دعمها للفصائل الفلسطينية في سبيل حل الدولتين.

وكانت وزارة الصحة في غزة  أعلنت في بيان، اليوم الأربعاء، مقتل 1055 فلسطينياً وإصابة 5184 في قطاع غزة منذ يوم السبت الماضي.

وفجر السبت، أطلقت فصائل فلسطينية أخرى في غزة عملية "طوفان الأقصى"، ردا على "اعتداءات القوات والمستوطنين الإسرائيليين المتواصلة بحق الشعب الفلسطيني وممتلكاته ومقدساته، ولا سيما المسجد الأقصى في القدس الشرقية المحتلة".

في المقابل، أطلق الجيش الإسرائيلي عملية "السيوف الحديدية"، ويواصل شن غارات مكثفة لليوم الخامس توالياً على مناطق عديدة في قطاع غزة، الذي يسكنه أكثر من مليوني فلسطيني يعانون من أوضاع معيشية متدهورة، جراء حصار إسرائيلي متواصل منذ 2006.

التعليقات (3)

    اكشنار على حق

    ·منذ 8 أشهر أسبوع
    هناك مئات الاف السوريين قادرين على حمل السلاح ليذهبو الى سوريا وتحريرها بدلا من ان يتسكعو في دول العالم يتسولون من كنائس الكفار يغتصبون ويقتلون ويسرقون ويهربون المخدرات والاشخاص ويغسلون الاموال والسوريات يطلقن ازواجهن كي ينعمو بالحرية لعن الله عليكم من بين امم الارض ياولاد المطلقات

    متفائل

    ·منذ 8 أشهر 5 أيام
    ميرال اكشنار تحب تصريحات الاكشن، ولكن انا عندي لها عرض افضل، لتذهب هي وعائلتها إلى الجحيم لمقاتلة الشيطان وانا سوف اتكفل شخصيا بتكاليف جنازتها.

    Crypto Jew

    ·منذ 8 أشهر 5 أيام
    She is crypto Jew and her salary is coming as Mossad agent so it is big , she forget that her salary is not enough to make house so how she want to pay salaries .she is paid as spy from France and Balkan country
3

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات