عندما يكون الإعلام "المقاوم" مسرحاً للكذب وخارج إطار المنافسة

عندما يكون الإعلام "المقاوم" مسرحاً للكذب وخارج إطار المنافسة

تفجير الكلية الحربية والمسرحية التي حدثت واضحة ومعروفة حتى للذين نجوا من المجزرة يعرفونها

تجمع المئات من الأشخاص في ساحة الكلية العسكرية في مدينة حمص صباح يوم الخميس الماضي للاحتفال بإتمام دورة الضباط وإلى جانب الطلبة المتخرجين والجنود والضباط، حضر الحفل أفراد عائلات الشباب الخريجين.

وفي حوالي الساعة 12:30 ظهرًا، وقبل الانتهاء الرسمي للاحتفال بدقائق، غادر وزير الدفاع علي محمود عباس حفل التخرّج برفقة عدد من الضباط والعناصر، وعندما امتلأت المنطقة أمام المسرح بالأشخاص الذين كانوا يلتقطون الصور التذكارية في هذه المرحلة، وفقًا لتقارير شهود عيان، ضربت طائرة بدون طيار المسرح وقتلت على الفور العديد من الأشخاص الموجودين.

قالت وزارة صحة النظام في دمشق، صباح الجمعة، إن 89 شخصاً قُتلوا في الهجوم، بينهم 31 امرأة وخمسة أطفال، وأضافت أن عدد المصابين بلغ 277، بينهم العديد من الإصابات الخطرة، في حين ذكرت مصادر أخرى أن ما يصل إلى 120 حالة وفاة يوم الجمعة ولم يتم بعد توضيح العدد الدقيق للضحايا. 

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقرّه بريطانيا؛ إن أكثر من 120 شخصاً لقوا حتفهم، ويبني المرصد معلوماته على معلومات من ناشطين في سوريا وغيرهم من المخبرين، وفي كثير من الأحيان لا يمكن التحقق من معلوماته بشكل مستقل، لكن لقطات الهاتف الخليوي التي التقطها الحاضرون تُظهر جثثًا محترقة أمام المسرح وعشرات الأشخاص متناثرين على الأرض مصابين بجروح خطرة، ويحاول الأشخاص غير المصابين مساعدة الأشخاص المصابين، ويمكن سماع انفجارات مشابهة للألعاب النارية في الخلفية. 

ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها في البداية عن الهجوم على الأكاديمية العسكرية، بينما أعلن جيش النظام، أن "تنظيمات إرهابية مسلّحة" هاجمت حفل تخريج طلاب ضباط في الكلية العسكرية.

في حين اتهمت صفحات فيسبوك تابعة لشبيحة النظام أن "إسرائيل والولايات المتحدة هم المسؤولون بشكل مباشر عن الهجوم واستبعدت أن يكون من وصفتهم بـ"الإرهابيين" يقفون خلف الاستهداف، وقالت إن العمل نفذه محترفون، والوحيد القادر على هكذا عمل هو الإسرائيلي والأمريكي.

و"العمل إما انطلق من داخل سوريا قرب حمص عبر خلايا على الأرض أو من خارج سوريا في لبنان عبر خلايا على الأرض أو عبر سلاح الجو للعدو الإسرائيلي كونه الجهة المعادية الأكثر نشاطاً والوحيدة التي تقترب من شمال لبنان وفي كل الحالات الإسرائيلي والأمريكي شريكان في العمل الإرهابي".

ورداً على الهجوم، ردّ جيش النظام بقصف عنيف على شمال غرب سوريا، بحسب منظمة “الخوذ البيضاء”. ويقال إن ما لا يقل عن 13 مدنياً لقوا حتفهم وأصيب 62 شخصاً، من بينهم 18 طفلاً.

الرسالة الأخيرة للموالين

ولكن من الواضح للجميع أن استهداف الكلية الحربية في حمص وبعد مغادرة وزير دفاع النظام، رسالة من النظام وإيران إلى الساحل والسويداء وإلى ما تبقى من حاضنته من المؤيدين المستائين من الأوضاع التي زجهم فيها النظام دون ماء ودون كهرباء ودون طعام ودون كرامة التي يتغنى بها النظام ومستشاروه، رسالة تقول ليس لدي إلا القتل أو الجوع. 

ذكريات الفضائية السورية والإرهابيون المندهشون! 

في هذا اليوم نفتقد مدير ومراسل قناة "المنار" بدمشق وواجهة إعلام المعارضة ومؤسس تلفزيون سوريا أنس أزرق، نفتقد أسئلته التي طرحها على "الإرهابيين" يوم مسرحية جسر الشغور عام 2011، الأسئلة التي أثارت دهشة العالم، ولتشابه هذه المسرحية مع مسرحية تفجير الكلية الحربية نعيد عليكم المقابلة التي أجراها والتي هي أقرب للتحقيق الأمني أجراها مع "إرهابي" من جسر الشغور بعد اقتحام قوات الأسد للمدينة وهذا "الإرهابي" متهم بارتكاب مجزرة بحق عناصر عناصر الأمن، ومتهم باغتصاب فتيات حلبيات ومتهم بتهريب السلاح. 

أذكر عندما بثّت الفضائية السورية الصور الأولى لمقبرة جماعية كما قالوا بأن من ارتكبها مسلحون متطرّفون في جسر الشغور في الشهر السادس من عام 2011 وأجرت الفضائية السورية وأكثر من عشرين وسيلة إعلامية وأجنبية لقاء مع أحد أفراد الجماعات المسلحة المشاركين بالمجزرة.

يسأله مراسل "المنار" وحوله عدد كبير من الجنود السوريين والمراسلين: لماذا قطعتم رؤوس الضحايا؟ 

يسأله آخر ما هو السلاح الذي استخدمتموه؟ 

أجاب الموقوف وهو الأقل دهشة من الجميع ووجهه ملاصق لجميع من يسأله وغير مقيّد ويؤشر بيديه في كافة الاتجاهات قال: “أنا إرهابي وكما تعلمون إن الإرهاب لا دين له انتظرنا لما بعد الغذاء متخفين بالقرب من مفرزة الأمن العسكري ثم هجمنا عليهم وخلّصناهم الأسلحة ولم تحصل أي مقاومة لأنهم تفاجؤوا بنا في فترة الاستراحة وكان عددهم 14 عنصراً ونحن كنا ثلاثة أنا وحسن وحسين بعدها أنا مسكني الأمن، وشركائي سافروا إلى تركيا”!!!

في فترة الحرب العالمية الثانية قال جوزيف غوبلز، مسؤول الإعلام في الحزب النازي وذراع هتلر القمعية: اكذب ثم اكذب حتى يصدّقك الناس. 

ما حصل في سوريا هو شعار مختلف وأخطر "اكذب ثم اكذب حتى تصدّق نفسك"، وغير مهم أن يصدّقك الآخرون.

التعليقات (7)

    ساخط سوري

    ·منذ 6 أشهر أسبوع
    روح اشتغل بتصليح البسكليتاات واترك التحليل والسياسة لأهله يا ولد

    عربي

    ·منذ 6 أشهر أسبوع
    إلى متى يا انذال ستبقون انذال دمرتم سورية لانكم متامرين على بلدكم وتتامرون لانكم حثالة المجتمع ثورتكم المتعاملة مع الصهيونية كبوا حالكم بشئ مزبلة التاريخ

    كمال غرايبه

    ·منذ 6 أشهر أسبوع
    يلقلقنا ويزعجنا ما يحدث بسوريا، ننتظر ونتمنى ان تكون سوريا حرة امنه يسودها الامن والامان وتعود دولة يقصدها كل من يبحث عن الراحة.

    اقتراح

    ·منذ 6 أشهر 6 أيام
    نأمل من إدارة موقع أورينت تقييد حرية التعليقات والالتزام بأخلاق الحوار والرأي وعدم السماح لاحد بالتطاول ..

    ساجلية

    ·منذ 6 أشهر 6 أيام
    يمكن معك جق يلي صار ويلي رح صير مو طبيعي تفجير الكلية حربية ما هو الا لعبة بل اخر رح يطلع روسية وامريكية متفقين من تحت الطاولة

    رد ع ساقط سوري

    ·منذ 6 أشهر 5 أيام
    يلي مسمي حالو ساقط سوري انتم اولاد من باع الجولان سقطتم للأبد يا بياعي البلد

    المنافقون

    ·منذ 5 أشهر 4 أسابيع
    المنافقون هم المفسدون في الأرض: قال -عز وجل-: { وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لا تُفْسِدُوا فِي الأَرْضِ قَالُوا إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ . أَلا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلَكِنْ لا يَشْعُرُونَ } (البقرة:11-12).
7

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات