كاتب سوري شهير يفضح ممارسات ميليشيا ماهر الأسد على الحدود اللبنانية

كاتب سوري شهير يفضح ممارسات ميليشيا ماهر الأسد على الحدود اللبنانية

على غرار الممثل الموالي "أيمن زيدان"، انتقد كاتب وسيناريست سوري معروف، السرقة والتشليح الذي تقوم به حواجز ميليشيا الفرقة الرابعة على الحدود السورية اللبنانية، مؤكداً أن ما يسمى الجيش يستغل المدنيين منذ أكثر من 10 سنين عبر أخذ إتاوات على كل سيارة تمر.

وفي منشور له على صفحته في فيسبوك، قال الكاتب "رامي كوسا" (34 عاماً) والمنحدر من مدينة حمص، إنه أثناء عودته من تركيا إلى لبنان ولغاية وصوله لنقطة المصنع الحدودية عومل باحترام شديد ولباقة عالية، لكنه ما إن دخل الحدود السورية حتى استقبله حاجز لميليشيا الرابعة وقام بسرقته.

وأشار كوسا إلى أن مقتنياته الشخصية والتي هي عبارة عن (حقيبة ثياب، حقيبة ظهر، كيس يحوي علبتي بروتين)، لا يوجد فيها أي شيء ممنوع أو عليه حظر أو يشكل خطراً على الدولة، لكن رغم ذلك لم يسمح له بالدخول إلى البلاد إلا بعد أن دفع إتاوة (3 علب سجائر من ماركة مارلبورو).

ولفت السيناريست السوري إلى أن هذا الحاجز يقوم بتشليح وسرقة الناس منذ أكثر من 10 سنين، كما إن النظام يعلم به وإذا ما اشتكى أحد عليه أو قام بفضحه يقول المسؤولون: "الجيش خط أحمر وممنوع المساس به كونه من الثوابت الوطنية"، بينما يسمح له بإهانة كرامة المواطنين وسرقتهم بل يُؤمرون بالانصياع له وتحيته.

وختم "كوسا" منشوره بالقول إنه في البلاد الأخرى يشعر بالأمان على نفسه وماله ويلقى كل تقدير واحترام، لكن ما إن يدخل إلى سوريا ويعني بها (مناطق ميليشيا أسد) حتى تبدأ عمليات النهب والسرقة والتشليح من قبل ما سماها حواجز الفرقة الرابعة التابعة للنظام.

 

بلد يحكمها مجرم

معلقون من جهتهم اعتبروا أن البلاد بات يحكمها عصابة مجرمين بقيادة "بشار الأسد" لذا ليس من المستغرب ما يقومون به سواء تجاه المواطنين أو الأجانب "بلد يحكمها مجرم شو متوقع من جيشها؟! "، في حين أن هذا الأمر معيب، ولا سيما أنه على الحدود التي تعتبر واجهة البلد "عن جد شي بخجل، واجهة البلد هدول لازم يكون بقمة الأحترام والأخلاق".

أما المعلق الثالث فأكد أنه "ببلدنا ضمن خانة الممنوعات انك تحمل كرامة" فيما أيده آخر معتبراً أن من الخطأ أن تسمى سوريا بلداً في ظل هذه العصابة التي حولتها إلى مزرعة لها قائلاً: "غلط تتسمى بلد اصلا هي مزرعة بايكة دواب هيك شي".

رامي كوسا

 كاتب سيناريت وأغاني من مواليد حمص 1989، حائز على شهادة في الهندسة الميكانيكية، وله العديد من المسلسلات التلفزيونية والأفلام الروائية القصيرة والطويلة التي نال بعضها جوائز دولية، كما عمل في مجال الصحافة حيث كتب في جريدة السفير اللبنانية ومؤسسة أوان الإعلامية.

من مسلسلاته (القربان - أولاد آدم- كارما) ومن أفلامه (حلي - درب السما - رجل وثلاثة أيام - الحبل السري - غربة - روزنامة - غزل البنات)، كما نال عن فيلم الحبل السري (جائزة فرنسا للأفلام القصيرة - جائزة مهرجان الدار البيضاء للفيلم العربي في المغرب - جائزة الجمهور في مهرجان مينا للأفلام القصيرة في هولندا) إضافة لجائزة (مسابقة الأفلام الدولية في مصر عن سيناريو فيلم درب السما). 

شكوى وانتقاد

وتأتي الحادثة ضمن مئات الحوادث المشابهة، ولا سيما عند حواجز ميليشيا الرابعة على الحدود السورية اللبنانية، والتي يعبرها كل يوم آلاف الناس ومن بينهم الفنانون والكتاب والمشاهير، الذين لا يقوم أحدهم بدفع ولو مبلغ صغير لتلك الميليشيا (التي طالما شبّح لها) حتى يبدأ بالشكوى والانتقاد والمطالبة بردّ كرامته، فيما لا يسمع لهم صوت مطلقاً إذا ما مسحت البلاد عن بكرة أبيها وقتل وشرد الملايين من أهلها.

وقبل أشهر، انتقد الممثل الموالي "أيمن زيدان" ميليشيا النظام التي ألزمته بتصريف مئة دولار عند دخوله البلاد قادماً من الخارج وذلك بحسب القانون الذي فرضه "بشار الأسد" على السوريين منذ 3 سنوات، معتبراً أن الأمر مهين وغاية في الغرابة، ويشعره بالإهانة في وطنه.

وقال زيدان على صفحته في فيسبوك: "شارفت على السبعين من عمري ولم يحدث أن اضطررت لتصريف مئة من عملة الإمبريالية من أجل أن يفتح لي ما يسمى الوطن أبوابه.. زمن المفارقات والغرابة … لا تعليق".

وتساءل زيدان في منشور لاحق: "هل نحن مواطنون أم رهائن؟!"، ولكنه كعادته، ترك مسافة أمان خشية غضب رئيسه بشار وميليشياته، حينما أجاب على نفسه في المنشور نفسه " لم أحسم إجابتي بعد".

 

التعليقات (5)

    كوسل

    ·منذ 8 أشهر 3 أسابيع
    شو هالكتاب الشهير كوسا وقال شو شلحوه ثلاث علب دخان وعلى اساسها بلشت القصص والحكايات وشطح خيال المؤلف الفذ من تقرير الكاتب كوسا الفذ الشهير الي مايعرفه ختى جيرانه بلشت تقارير عمرالتشليح والاتاوات والاحلى من هيك معامله كل احترام بلبنان طيب مشان تنهضم شوي بلا هالاحترام بلبنان والله شي مضحك المهم مقالات تهين بلدي الحبيب جزاكم الله خير وانا من متابعيكم يعني احسن من افلام عادل امام والسوشل ميديا كبيره طبعا واخباركم وموؤلفينكم كمان خيالهم حلو نستمتع بكمية الكذب الممزوج بالحقد والكراهيه. ويعجبني الحياديه عندكم كلمة كتيررر حلوه

    عليا جبر

    ·منذ 8 أشهر 3 أسابيع
    يا أولاد المنافقين لماذا لا تزالون مقيمين تحت صرماية هذا الحيوان، الكلام موجه الى الكوسا والى زيدان وغيرهم من هؤلاء المنبطحة كركوزات السينما السورية

    SOMEONE

    ·منذ 8 أشهر 3 أسابيع
    العصابة النصيرية الطائفية الإجرامية الإرهابية الحاكمة تسرق الشعب السوري منذ أول يوم استولت على حكم سوريا .على الحدود بين لبنان و سوريا و بعد "المصنع" يبدأ خنازير الجمارك السورية الجوعانين بسرقة الركاب السوريين في كل سيارة تمر: فمن "ربطة خبز" إلى علبة بسكويت "غندور" إلى "مرتديلا" إلى "دخان" و غيرها كثير.هؤلاء العناصر الأنجاس ماعملوا في هذا الموقع إلا للسرقة و التشليح و لا أحد من الركاب يستطيع التكلم معهم أو الإعتراض على سرقته أو تشليحه ما معه من أشياء و كلها مواد غذائية للإستهلاك الشخصي. كل العناصر الذين يعينون في الجمارك هم من الأنجاس الأوغاد الجوعانين و الجشعين و كثير منهم من كون ثروة طائلة من السرقة و التشليح. و هذا الأمر يحصل أيضاُ في مطار دمشق مع ركاب الطائرات الواصلة إلى دمشق أيام كان المطار يعمل .السرقة و التشليح الآن أخذ منحىً آخر حيث زعيم العصابة أعطى الضوء الأخضر لكل عناصر عصابته بالسرقة و التشليح و الخطف لطلب الفدية و التنكيل بكل سوري من أهل السنة بالذات. و طالما بقيت هذه العصابة تحكم سوريا فلا أمل في توقف السرقة و النهب و التشليح و الشعب خانع ذليل .

    اي صح النوم

    ·منذ 8 أشهر 3 أسابيع
    هلأ وصلو الخبر لهالكاتب يلي ما حدا من السوريين بيعرفو …يطعمك الحج والناس راجعة ..منعرف انو حواجز النظام هيي للسرقة ..هلأ لعرفت ؟؟؟ هههه شي مضحك مبكي …

    شرحبيل طرنبيل

    ·منذ 8 أشهر 3 أسابيع
    كلكم حثاله ممثلين فاشلين وسيئين في مسرحيه يديرها اردوغان بشار اسد والدواعش الاخونجيه الزناديق!!!!!
5

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات