تحت ستار الدين.. إيران تلجأ لأسلوب جديد لنقل شحنات الأسلحة إلى سوريا

تحت ستار الدين.. إيران تلجأ لأسلوب جديد لنقل شحنات الأسلحة إلى سوريا

تعمل إيران على استغلال "السياحة الدينية" لإدخال شحنات الأسلحة والمعدات إلى الأراضي السورية عبر قوافل الحافلات التي تُقل "الزوار الشيعة" من العراق، معتقدة أن هذه الطريقة توفّر الحماية للشحنات من خطر الاستهداف الجوي، بسبب الحماية التي يوفّرها الزوار.

ويبدو أن تعرض الشحنات المنقولة جواً إلى الاستهداف في المطارات السورية أو في المخازن السرية القريبة منها، قد دفع بميليشيات الحرس الثوري إلى البحث عن طرق "آمنة" بديلة لنقل الأسلحة عموماً، وخطوط إنتاج الطائرات المسيّرة وقطع الصواريخ.

وحتى تضمن الميليشيات أمن الشحنات للوصول إلى المواقع المطلوبة، أبرمت صفقة مع المسؤولين عن أجهزة أمن نظام أسد، تنصّ على تأمين وحماية قافلات الزوار القادمة من العراق في شهر آب/ أغسطس وفق ما رصدت شبكة "عين الفرات"، موضحة أنه بموجب الاتفاق يتعين على أجهزة أمن النظام مرافقة الحافلات التي تنقل شحنات الأسلحة منذ دخولها من معبر البوكمال حتى وصولها إلى منطقة السيدة زينب في دمشق، بدلاً من مرافقتها من قبل ميليشيات "الحشد الشعبي" العراقي.

وأوضحت الشبكة أن "عراب الصفقة هو مدير المركز الثقافي الإيراني بدير الزور الحاج رسول، حيث أجرى زيارات عديدة لأجهزة النظام الأمنية، التقى خلالها بالعميد مهند محمد رئيس فرع الأمن العسكري والعميد إبراهيم الحريري رئيس فرع أمن الدولة، والعميد جهاد الزعل رئيس فرع المخابرات الجوية، والعميد أيمن الأحمد رئيس فرع الأمن السياسي".

استغلال قوافل الزوار

ويقول الناشط الإعلامي أبو الوليد البوكمال، إن إيران اعتادت على إدخال العناصر والأسلحة ضمن "قوافل الزوار"، مؤكداً لـ"أورينت نت" أن "إيران بدأت مؤخراً بنقل خطوط إنتاج وصيانة الطائرات المسيرة في الحافلات".

وتعد البوكمال منطقة نفوذ إيرانية خالصة، بحيث تسيطر الميليشيات الإيرانية على كامل مفاصل الحياة في المنطقة التي تعد بوابة العراق على سوريا.

وبحسب مدير منظمة "العدالة من أجل الحياة" جلال الحمد، دفعت إيران منذ العام 2017 بقوة بالميليشيات إلى منطقة البوكمال، بهدف السيطرة على المدينة ومحيطها بسبب أهمية موقعها الذي يربط العراق بسوريا.

ولم تركز إيران على منطقة سوريّة كما فعلت في البوكمال، مبيناً: "تدرك إيران استحالة السيطرة على كامل الحدود العراقية السورية بطولها الشاسع، ولذلك ركزت على البوكمال، واليوم تحاول واشنطن التضييق على إيران في سوريا، وبالتالي من الطبيعي أن تزيد إيران من كمية شحنات الأسلحة إلى سوريا، استباقاً لتطورات غير محسوبة".

سباق إيراني مع الوقت

وما يبدو واضحاً لمصادر "أورينت نت" أن إيران كثفت من عمليات تهريب الأسلحة إلى سوريا، وذلك بعد زيادة الأنباء عن نية الولايات المتحدة إغلاق الحدود العراقية السورية، لتبدو الميلشيات وكأنها قد دخلت في سباق مع الوقت لتهريب أكبر قدر ممكن من شحنات الأسلحة، رغم نفي وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) دقة تلك الأنباء.

ويخدم تدفّق الزوار الشيعة إلى سوريا في هذا الوقت توجّه إيران نحو زيادة تهريب شحنات الأسلحة، على حد تأكيد الباحث والخبير بالشأن الإيراني ضياء قدور لـ"أورينت نت"، مبيناً أن "حركة الزوار الشيعة من جنسيات عراقية وباكستانية وأفغانية وعراقية، تتم عبر مسارات برية وجوية".

ويضيف أن "تدفّق الزوار يسهل على إيران تهريب شحنات الأسلحة بشكل سلس من خلال إحدى المسارات، رغم أن إيران لم تتوقف عن إدخال شحنات الأسلحة من المسار البري، بالتوازي مع عمليات تهريب الأسلحة جواً".

ويؤكد أن إيران اعتادت على نقل الأسلحة الدقيقة جواً، بينما يتم نقل الأسلحة الكبيرة عبر المسار البري.

أما الكاتب والمحلل السياسي فراس علاوي فيقول لـ"أورينت نت"، إن استخدام المسار البري من قبل إيران يأتي بعد زيادة الضربات الجوية للشحنات الإيرانية في المطارات، في حين يُعد النقل البري أكثر أمناً خاصة بعد إحكام إيران السيطرة على الطريق البري ونشر ميليشياتها من البوكمال شرقاً إلى دمشق جنوباً.

ويقول علاوي وهو من دير الزور، إن الذرائع التي تستخدمها لنقل الأسلحة متعددة، مثل الزوار الشيعة، والمساعدات بعد الزلزال الذي ضرب سوريا في شباط الماضي، وإدخال مساعدات طبية وإنسانية.

وفي أيار الماضي، كشفت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية عن نقل إيران شحنات عسكرية بذريعة تقديمها مساعدات إنسانية للمنكوبين، موضحة أن "إيران نقلت 30 طائرة مسيرة ومواد عسكرية في شاحنات مساعدات من العراق إلى سوريا".

وتابعت الصحيفة نقلاً عن مصادر استخباراتية، أن عمليات تسليم الأسلحة تتم باستخدام مركبات من العراق أشرفت عليها ميليشيا "فيلق القدس" ومجموعات مسلحة حليفة لإيران.

التعليقات (1)

    مخطط شيطاني

    ·منذ 6 أشهر 3 أسابيع
    في بداية الثورة قصفت اسراءيل الفرقة الرابعة في قاسيون، وكانت حقيقة القصف ان الموساد السوري أكتشف ان هناك فرقة تريد الانشقاق فقصفتها اسراءيل، ونذكركم ان العراق اصبح يهوديا بعد صدام وبسبب الشيعة اليهود الذين ملؤوا العراق اسالوا قادة الجيش السابق. وفي سوريا لفت انتباهي في المانيا أن الشرطي الامني قال لي أن الأمر سيطول جدا، وعن طريق احد يهود بلجيكا الذي كان يرافق الليبيين بالخطوة في سويسرا في لوزان وجنيف كنت اسمع ان القصف لايران للتمويه وهم يهربون كميات هاءلة من الأسلحة لجماعات عسكرية داخل الموساد السوري وان روسيا تعلم بالمخطط والاسد ستتم حمايته دوليا من اليهود ، وسنصحى على حرب داخليه سورياو يهودية شرسة وسيتم ادخال اعداد كبيرة من العراق ولبنان وهذا سبب عدم قصف الطائرات المهاجمة لان القيادات يهودية وهذا المخطط بريطاني فرنسي أمريكي ، بينما تركيا فتصبح كما يقول الخوارنة قسم يوناني وقسم يتبع لاسراءيل بدولة ارمنية شكليا . وهذا مخطط يعملون عليه من زمان .قطر تعلم ودول الخليج على علم تام وهذا سبب القواعد الامريكية في قطر ،والبحرين ستضيع بينما لبنان حزب الشيطان سيوزع كميات كبيرة من يهود رومانيا واوكرانية وهنغاريا والغرب على المنطقة وهذا سبب السفارة في ارمينيا كردستان والسفارة الكبيرة في لبنان هم اصلا جيوش امريكية كبيرة لدعم عزراءيل ، والفاطس حضر الموضوع وهذا سبب موافقة الامم المتحدة على المذابح في سوريا.والغريب ان أي كنيسة روسية تقول هذا الشيء منذ عقود لإن اصلا اليهود الروس هم من طرد الارمن من موسكو مع الشركس ليتم استخدامهم لأنه مخطط قديم منذ 1869. وزلزال تركيا لايقاظ اليهود المتخفيين وهي تقنية تتبع للناتوا البلقاني وللعلم من اختبار التقنية ملاحظة الزلزال في قاعدة الناتو في وسط اليونان . يتم تطعيم المنطقة حتى بدون أن يكون فالق بنوع معين من الذبذبات الكهرومغناطيسة لتسخين السواءل واحيانا البترول والكربون والرمال وهذا يؤدي لزلزال 7.8 رختر بينما النيران تتم عن طريق نفس التقنية باصدار نفس الموجات وهم يرودون لليزر للتمويه ، ولايمكن إطلاق صواريخ من والى الارض من الفضاء وهذا سبب فشل الون ماسك بينما السيارات الكهربائية فجاءة ستتغير لأنها تقنية غلط الكهرباء لاتعمل بالتخزين العابر بل بالمستقر. ولاتوجد اطباق طاءرة ولا من خارج الأرض بسبب واحد لن اقوله. والغاز والبترول الذي يتم اسخراجه من جنوب قبرص سيؤدي لكوارث العلويين واللبنانيين واليهود وقبرص .ان إطلاق مليون صاروخ وقذيفة في الشرق الاوسط من الغرب وروسبا وتفجير الميناء وصواريخ الغرب وروسبا في اكرانيا هم سبب التغييرات في المناخ وبينما تصدير الأسلحة النووية لايران من رومانيا وبدعم الموساد تم تلويث منابع المياه في البلقان والمتوسط وهم يرودون التغطية والدنمارك والسويد كان لديهم أسلحة كيماوية للكب فكبوها بسوريا بموافقة الامم المتحدة وهم احضروها معهم كما كانوا ينقلون الصواريخ اليمن لذا هناك قرار دولي تقوده اسراءيل وامريكا وروسبا وهم...
1

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات