لسببين.. محللون عراقيون: حديث المالكي عن نية أمريكية لإسقاط الأسد غير دقيق

لسببين.. محللون عراقيون: حديث المالكي عن نية أمريكية لإسقاط الأسد غير دقيق

تحدّث نوري المالكي رئيس الوزراء الأسبق لحكومة بغداد عن محاولات أمريكية لإغلاق الحدود بين العراق وسوريا، زاعماً أن الهدف منها ربما يكون إسقاط نظام أسد.

وقال المالكي في لقاء تلفزيوني على قناة الشرقية نيوز أمس، إنه متأكد أن التحرّكات العسكرية الأخيرة للقوات الأمريكية هدفها إغلاق الحدود مع سوريا، مضيفاً: لماذا هذا الإغلاق؟ وما هي نية الأمريكان؟ هذا الأمر لم يتضح بعد ولكن إذا ربطنا التحركات بما يحصل في الجنوب السوري وتحديداً بدرعا والسويداء، ربما يمكن القول بأن أمراً ما يراد تنفيذه في سوريا.

وأضاف أنه في الأحداث السابقة التي وقعت في سوريا تم تطويقها جواً وبحراً وبراً ولم يبقَ لها منفذ سوى العراق، لذلك استطاع النظام المقاومة، ولكن غلق هذا المنفذ يعني استكمال الحصار على سوريا، وتحريك الوضع الداخلي في الجنوب، إضافة إلى الأوضاع في شمال سوريا وشرق الفرات ربما يهدف لإسقاط النظام أو تغييره.

إغلاق الحدود مستبعد

وأوضح أن أمريكا لا تأخذ موافقة العراق أو نظام أسد إذا أرادت إغلاق الحدود، ولكن ربما يريدون من هذا الحصار أن يتحرك الداخل السوري، مستبعداً أن تقوم الحكومة الأمريكية بإسقاط النظام بالقوة.

واعتبر أن أمريكا تريد سحب الورقة الروسية في سوريا وذلك من خلال إسقاط نظام أسد، مبيناً أن النظام استعد عسكرياً للتحركات الأمريكية وربما يكون الاستعداد مدعوم من قبل حلفاء النظام.

وأكد أن ميليشيا الحشد الشعبي العراقي الموجودة على الأراضي السورية لن تسمح بأن يتم قطع الصلة مع قادة الميليشيا الموجودين في العراق، لذلك سيكون من الصعب على الأمريكان إغلاق الحدود. 

وادعى المالكي أن واشنطن طلبت منه إغلاق الحدود مراراً عام 2011، لكنه رفض كي ينقذ نظام أسد ويمنع إطباق الحصار عليه.

ولفت المالكي إلى أن ملف تحرك القوات الأجنبية سواء كان على العراق أو في الدول المجاورة، يمثل قلقاً كبيراً خشية عودة تلك الأجواء التي كانت عليها المنطقة، حيث كانت ساحة للمواجهات وتصفية الحسابات.

دعاية لإيران

وذكرت مصادر عراقية لـ"أورينت نت" بأن الحديث عن حصار أمريكا لنظام أسد لإسقاطه غير صحيح ويأتي في إطار الدعاية لإيران لأن أمريكا لو أرادت إسقاط بشار الأسد لكانت فعلت ذلك منذ بداية الثورة، كما أن مناطق النظام مفتوحة على لبنان وبالتالي لن يكون محاصر من جميع الجهاد كما يقول المالكي.

وفي هذا الإطار، قال الكاتب والمحلل العراقي فايز الخفاجي لأورينت نت، أن كلام المالكي بشأن إغلاق الحدود العراقية السورية سيؤدي لإسقاط نظام بشار الأسد غير دقيق.

ويرى الخفاجي أن سبب بقاء النظام هو حليفه الروسي، ويؤكد على أن هناك اتفاق سري بين روسيا ودول في الخليج يتعلق بعدم السماح بإسقاط النظام.

النظام مرحب به من قبل أمريكا

بدوره، ذكر المحلل السياسي العراقي عبد الأمير طارق بأن هدف أمريكا من إغلاق الحدود العراقية السورية ليس إسقاط النظام، مؤكدا أن تقسيم سوريا وبقاء النظام أمر مرحب به من قبل أمريكا وحلفائها وأن التحركات الأمريكية هدفها الصراع مع روسيا للتخفيف عن أوكرانيا.

وأشار إلى أن تقسيم العراق يأتي في إطار مشروع جو بايدن عندما كان نائبا للرئيس الامريكي بوش الصغير.

صراع إقليمي

بدوره، اعتبر زعيم ميليشيا حزب الله اللبناني حسن نصر الله في خطاب متلفز أمس الإثنين، أن ما يشاع بأن الولايات المتحدة تريد إغلاق الحدود السورية العراقية، مجرد “أوهام” ولن يسمح لهم بذلك، زاعماً من أن التصعيد العسكري شرق الفرات قد يتصاعد إلى صراع إقليمي.

وكثرت التحليلات حول سبب التحركات العسكرية الأمريكية بمنطقة القائم العراقية والبوكمال السورية، فهناك من يرى أنها عملية إعادة انتشار ومن يرى أن هدفها منع وصول الأسلحة إلى ميليشيا حزب الله، في حين يعرج آخرون إلى أن الهدف هو سوريا وليس العراق.

التعليقات (1)

    Majed

    ·منذ 8 أشهر 4 أسابيع
    هذا الكلام ما لــــــــــــه إلا تفسيرين 1- تكملة تدمير سوريا ونهب الثروات ( ولعل هذا التفسير هو الأرجح على المدى القصير ) 2- انفشـــــــــــــــــــــو وشــــــــــــــــوف ما اجحشــــــــــــــــــــــه
1

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات