بإيعاز من نصر الله.. بشار الأسد يعيد "الخال" زعيماً لميليشيا إيرانية بحمص (فيديو)

بإيعاز من نصر الله.. بشار الأسد يعيد "الخال" زعيماً لميليشيا إيرانية بحمص (فيديو)

عاد متزعم ميليشيا محلية في حمص إلى منصبه كقائد لها بعد تسريحه بوقت سابق، بأمر من إمبراطور المخدرات بشار الأسد، وذلك بعد أن أوعز زعيم ميليشيا حزب الله اللبناني حسن نصر الله بذلك.

وذكرت صفحات موالية على مواقع التواصل الاجتماعي أن العميد محمد قاسم الزين الملقب بـ"الخال" عاد إلى منصبه قائداً لـ"قوات الدفاع المحلي" بحمص.

توصية من نصر الله

وبحسب صفحة "أم العمد أون لاين" في فيسبوك، التي تغطي أخبار حمص وريفها الشرقي على وجه الخصوص، فإن عودة "الخال" جاءت بعد توصية ورعاية من حسن نصر الله، وجهود وإصرار المعمم الشيعي البارز عبد الله نظام.

كما ذكرت الصفحة أن عودة "الخال" جاءت بتكليف ومباركة وثقة من قيادة ميليشيا أسد، والتي يمثلها بشار الأسد كقائد عام للميليشيا.

ويعدّ عبد الله نظام أبرز رجال الدين الشيعة في سوريا، إذ يشغل منصب رئيس "الهيئة العلمائية الإسلامية لأتباع مذهب أهل البيت" في سوريا، كما يشغل منصب رئيس "فرع مجمّع السيدة رقية" لجامعة بلاد الشام للعلوم الشرعية، ومنصب رئيس "الجمعية المحسنية" بدمشق.

مشرف عام 

وقال نظام في كلمة خلال الاحتفال بعودة "الخال" لمنصبه، إن الأخير سيكون إضافة لكونه قائداً للدفاع المحلي، المشرف العام على جميع المؤسسات الاجتماعية (اللجان الشعبية) التابعة له في حمص ومتابعتها أعمالها وتلقي الشكاوى ومعالجتها.

وطالب أهل حمص بالانضباط وفق القوانين، الأمر الذي سينعكس عليهم بمزيد من الخدمات المقدّمة من قبل المؤسسات التابعة له والتي تشمل دعم عائلات القتلى والجرحى، والرعاية والصحية والاجتماعية والتعليم والسكن، بحسب زعمه.

وذكر نظام أن هذه العودة هي برعاية من حسن نصر الله الذي كان غير راضٍ من البداية عن الأمور التي حصلت، وأصدر أكثر من أمر وتوجيه لحل الكثير من الإشكاليات، دون أن يقدّم مزيداً من التفاصيل.

من جانبه، شكر "الخال" نظام ونصر الله على الثقة التي منحوها له، مشيراً توجيه نظام لأهالي حمص للانضباط بالقوانين يسهم في النهوض بالبلد بقيادة بشار الأسد.

يشار إلى أن محمد قاسم الزين (الخال) كان من بين الضباط الذين تم ترفيعهم من قبل بشار الأسد في عام 2020، وذلك بعد ارتكابهم شتى الجرائم بحق الشعب السوري.

ويُتهم "الخال" أثناء قيادته لميليشيا "قوات الدفاع المحلي" في حمص بمشاركته في ارتكاب إحدى أفظع المجازر بحق أبناء حمص، وهي مجزرة دير بعلبة في أواخر عام 2012 والتي راح ضحيتها أكثر من 200 قتيل.

وتشكلت ميليشيا "قوات الدفاع المحلي"، من خلال تجنيد إيران لمقاتلين من محافظات حلب ودير الزور والرقة وحمص تحت مسمى "قوات الدفاع المحلي" التي تعتبر جزءاً من ميليشيا أسد، وقد وصل تعداد قواتها إلى أكثر من خمسين ألف مقاتل. 

ومن أبرز الميليشيات ضمن هذا الهيكل (كتائب النيرب/العمليات الخاصة، وفيلق السفيرة، وميليشيا الباقر، وكتائب نبل والزهراء، وقوات القاطرجي، وأسود العشائر).

التعليقات (2)

    الصناعي رياض الهريسي

    ·منذ 9 أشهر 4 أيام
    مبروك عودة اهل الوطن إلى الوطن الام وطن الإمام و احفادهم

    سوري مُشرد

    ·منذ 9 أشهر 4 أيام
    هذا الخنزير الطبل "عبد الله نظام " كان شحاد .درس الهندسة و لم يفلح فيها و اشتغل مُدرس في الثانوية المحسنية في حارة الشيعة و لم يفلح أيضاً فباع نفسه لملالي إيران حيث رحل إلى مدينة قم في إيران لتلقي العقيدة الشيعية الإبليسية و عاد لسوريا ليُمارس التدليس و الخزعبلات و الإحتيال على الناس بدعوى أنه (سيد) أي رجل دين شيعي مهم تلقى العقيدة الشيعية من إيران موطنها الأصلي.ومنذ عودته لسوريا و هو يرتفع في الحظوة و المكانة باعتباره اعتاد على لحس صرماية حسن نصر الشيطان و لعن أهل السنة ليل نهار. و قد كون هذا المجوسي الخنزير "عبد الله نظام" ثروة طائلة عن طريق جباية مايسمونه الخُمس عند الشيعة المجوس و احتفاظه بالأموال دون صرفها على الفقراء. و وطد أيضاً علاقته مع العصابة النصيرية الطائفية الإرهابية الحاكمة .و فضائحه أكثر من أن تُعد و لكن الناس يتكتمون عليها خوفاً من بطشه و انتقامه.
2

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات