قصة شاب سوري في السويد تفوز بجائزة وتتحوّل إلى فيلم

قصة شاب سوري في السويد تفوز بجائزة وتتحوّل إلى فيلم

نجح شاب سوري في السويد بترك بصمته بعد أن فاز بمسابقة لسيناريوهات الأفلام عن قصة تتناول مأساة أطفال اللاجئين، من المنتظر أن تتحول قريباً إلى فيلم.

وقال موقع الكومبس المعني بتغطية أخبار اللاجئين في أوروبا، إن الشاب أحمد عمّوري، فاز بمسابقة لسيناريوهات الأفلام في السويد، ويعمل الآن على تحويل النص الذي فاز بالجائزة إلى فيلم سينمائي، وذلك بالتعاون مع مخرج سويدي.

وأضاف أن قصته القصيرة “سوزي الصغيرة” نالت إعجاب الكثيرين ضمن مسابقة بمقاطعة هالاند، لدرجة أنها فازت بالمركز الأول، وبالتالي حصلت على تمويل ودعم لتحويل السيناريو إلى فيلم. 

ويروي الفيلم المرتقب مصاعب رحلة طفلة صغيرة اضطرت لمغادرة وطنها بفعل الحروب بحثاً عن مأوى آمن، وتجربتها في البحث عن ذاتها داخل أرض غريبة.

كما تتناول قصة الفيلم موضوعات متعددة، منها الآثار المستترة للحرب على الصحة النفسية للأطفال، وفقدان الهوية، إلى جانب تحديات الاندماج التي قد تواجه الأطفال المتأثرين نفسياً بسبب الاضطراب الناتج عن الصدمة، والمخاطر المحدقة خلال رحلة اللجوء.

وبحسب المصدر، نالت قصص أحمد عن آثار الهجرة على الأشخاص وخاصة الأطفال منهم، قدراً كبيراً من الشعبية لدرجة أن معلمات اللغة في مدينته القديمة هالمستاد أصبحن يستخدمنها في التدريس.

وينحدر أحمد عمّوري من مدينة حماة ودرس الأدب الإنكليزي، وحصل على الماجستير في طرق تدريس اللغة الإنكليزية قبل أن يقرر الهجرة إلى السويد في صيف 2014.

وسبق أن ربح عموري جائزة أفرابيا لمرتين، المرة الأولى في 2017 بقصته القصيرة “سوزي الصغيرة”، والمرة الثانية في 2018 عن قصته القصيرة الأخرى “سيزيف".

 

التعليقات (3)

    مارينا

    ·منذ 9 أشهر أسبوعين
    انا كمان لو بحكي قصتي احلى فلم بتسير بس النهايه ما صارت لسى

    فادي

    ·منذ 9 أشهر أسبوعين
    انا كمان لو بحكي قصتي احلى فلم بتسير بس النهايه ما صارت لسى لا اعتقد ذلك لانها بتصير وليس بتسير
3

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات