الأسد يعود لسيناريو التفجيرات على وقع الانهيار الاقتصادي المتسارع

الأسد يعود لسيناريو التفجيرات على وقع الانهيار الاقتصادي المتسارع

قتل ستة أشخاص وأصيب أكثر من عشرين آخرين بجروح الخميس جراء انفجار عبوة ناسفة في منطقة السيدة زينب جنوب دمشق، وفق ما نقل إعلام الأسد.

وأوردت وزارة الداخلية الأسد أن "التفجير الإرهابي" وقع جراء "انفجار دراجة نارية بالقرب من مركبة تاكسي عمومي"، مشيرة إلى أن "التحقيقات ما زالت مستمرة".

أورينت نت تواصلت مع أحد الباعة الذي يمتلك محلاً بالقرب من مكان التفجير، الذي أكد بأن المنطقة شديدة التحصين منذ سنوات، ومن غير الممكن لأي شخص أن يصل إلى محيط المقام دون أن يخضع لتفتيش و"تفييش" رباعي، "أي يتم مراجعة اسمه عبر بيانات مشتركة لأفرع أمنية أربعة الجوية والأمن العسكري وأمن الدولة والأمن السياسي.

وأضاف البائع أبو عاصم أنه ورغم امتلاكه محلاً داخل المربع الأمني المحيط بالمقام فإنه يعاني الأمرّين لإدخال قوارير العطورات، فكيف هو الحال بشخص يحمل متفجرات كما يروج إعلام النظام.

ولفت أبو عاصم إلى أن التفجير وقع على مسافة قريبة جداً من مفرزة تابعة لفرع فلسطين موجودة في المكان منذ عام 2013 بالقرب من مقام السيدة زينب، أي المنطقة شديدة التحصين وكان من باب أولى أن يفجر نفسه الاتتحاري المفترض بالقرب من المفرزة التي يمر من جانبها للوصول إلى مكان التفجير، ولا ينتظر حتى يعبرها بعشرات الأمتار ويستهدف مدنيين، أو على الأقل يفجر نفسه خارج المربع الأمني ولا يضطر أن يغامر ويدخل عبر حواجز وفي كلا الحالتين هناك زوار شيعة قبل الحواجز وبعدها إن كانوا هم المستهدفين فعلاً.

العودة لمسرحية التفجيرات

من جهته، أكد الخبير الاقتصادي فراس تقي الدين لأورينت نت أن خطوة "التفجيرات المفتعلة" كانت متوقعة من الأسد مع السقوط الحر للعملة المحلية أمام سلة العملات الأجنبية، فـ"النظام لم يعد يمتلك أي وسيلة لكبح تدهور سعر صرف الليرة ولم يبق أمامه سوى العودة إلى مسرحياته السابقة بافتعال التفجيرات والقول بأننا لا زلنا أمام خطر خارجي يهدد الجميع ويجب أن نتحمل الجوع والفقر وانعدام الخدمات وغياب تام لأدنى متطلبات الحياة للصمود أمام المؤامرة الكونية!".

وأضاف تقي الدين بأن إعلام النظام بدأ منذ أيام يمهّد لوجود مخاطر محدقة بـ"سوريا الصامدة" على حد تعبيره، و"أن هناك مخططاً دولياً لزعزعة استقرار النظام في سوريا اقتصادياً واجتماعياً وعسكرياً، عبر زيادة الضغوط المعيشية على الناس لخلق بيئة حاضنة للانفجار الاجتماعي المنتظر".

وخلال أقل من عشرة أيام، فقدت الليرة السورية نحو 20 % من قيمتها، وباتت تسجل كل صباح مستوى قياسياً متدنياً غير مسبوق من قبل، وسط غياب تام لأي دور لمصرف النظام المركزي.

وعلى وقع انهيار العملة، بات راتب الموظف الحكومي الذي يحمل إجازة جامعية أقل من عشرة دولارات شهرياً، ويكفي لشراء كيلو شاي وكيلو سكر ليس أكثر.

"لطالما كانت التفجيرات طوق نجاة للنظام" هذا ما يؤكده تقي الدين ويدلل على ذلك على سلوك النظام عند تفجير خلية الأزمة "مبنى الأمن القومي السوري" بتاريخ 18 تمّوز 2012، والذي أدى إلى تصفية رئيس مكتب الأمن القومي هشام اختيار، وداوود راجحة، المسيحي الذي يملك خطوط اتّصال مع الغرب، وآصف شوكت، الذي تربطه علاقات مع فرنسا، وحسن توركماني، الذي لديه صلات مع تركيا، وكان ذلك بإيعاز من إيران، حيث قالوا لبشار إن المجتمعين يحيكون انقلاباً ضدّه.

ويختم تقي الدين كلامه بأن النظام كان يلجأ لسيناريو التفجيرات مع تصاعد أصوات معارضة داخل حاضنته الشعبية كما يحصل اليوم.

"الشيعة السياسية"

مصدر من بلدة سلمى في ريف اللاذقية أكد أن رامي مخلوف وأنصاره من الطائفة العلوية باتوا يتبنون رواية بأن النظام يعمل على تدمير الطائفة العلوية من خلال صهرها مع "الشيعة السياسية" وهذا خطر عليهم لأن الشيعة الاثني عشرية في إيران يكفّرون العلويين، وبشار اليوم يسمح لمراجع شيعة لبنانيين بأن يشيّعوا العلويين.
  
ويؤكد المصدر لأورينت أن التفجير يحمل رسالة بهذا الخصوص وهي أن النظام لا يولي الشيعة الاهتمام الخاص على حساب العلويين كما يظن البعض، بل إن "مراقدهم المزعومة" لا تخضع لحراسة مشددة، بل حراسة كما باقي الأماكن الحساسة ليس أكثر.

ويختم المصدر كلامه بأن عائلة مخلوف من عشيرة الحدادين أكبر عشائر العلوية والتي منها صلاح جديد الذي غدر به حافظ بعد أن أوصله لوزارة الدفاع، في حين عائلة الأسد من الكلبية أصغر العشائر العلوية، أي إن الأسد من أقلية الأقلية، وتاريخياً كانت عائلة مخلوف معروفة في قرى العلويين مقابل عائلة الأسد مجهولة النسب، لذلك اليوم عادت عائلة مخلوف لاتهام عائلة الأسد بالعودة لنشر التشيّع كما كانت "جمعية المرتضى" التي أسسها جميل الأسد في اللاذقية، ثمانينيات القرن المنصرم، للاستقواء على أبناء الطائفة نفسها قبل غيرهم.

التعليقات (4)

    جواسيس موساد

    ·منذ 8 أشهر 3 أسابيع
    اسرة حافظ الفاطس والمخابرات السورية بكاملها وقيادة الجيش كلهم يتبعون الموساد ، اسالوا علي مملوك و ابن لوقا اليهودي ، كما ان طلاس يعلم منذ ١٩٦٥ عندما كان يوصل احافظ أسرار الحكومة السورية ومصطفى رستم كان يعلم تماما ، وحتى ابن الاخرس الذي ذهب لبريطانيا بوقت كانت بريطانيا لانعطي فيزا السوريين وكان ابو فراس يعلم سبب ذهابه .

    أبو هيثم

    ·منذ 8 أشهر 3 أسابيع
    من زمان وهذا النظام عايش على تجويع الشعب وتخويفه، بعبع إسرائيل وخدمة عسكرية إلزامية ومع هذا لم يحرر النظام الجولان ولم يطلق اي رصاصة على الجيش الاسرائيلي ولو حتى بالخطا، ومع ذلك لم يتردد نظام بشار بإطلاق الرصاص الحي على المدنيين المتظاهرين السلميين وقتلهم بالشوارع وكأنهم العدو. نسي هذا النظام الملعون بأنه لولا الشعب لما استطاع السرقة من جيوبهم وتحويل الأموال إلى حسابات بنكية سرية بسويسرا وروسيا. عائلة الأسد أحقر خلق الله، والكلاب أوفى منها وتملك أمانة وأخلاق تتفوق على عصابة ال الأسد الفاسدين. العلوية مغفلين واغبياء لأنهم حتى الآن لم يقتنعون بأن عصابة الأسد احرقت البلد وسرقت الأخضر واليابس، وتسببت سياستهم الاجرامية بانهيار سوريا اقتصاديا وعسكريا وامنيا. لم يعد في سوريا اي امل، الوضع يتدحدر من سيء إلى أسوء، عجلة الانهيار لم تتوقف بل زادت وتيرتها عما قبل. الشعب السوري يتسابق مع الأسعار الجنونية وغلاء المعيشة الملتهب، لم يدر بخاطر اي سوري لايزال يقيم في سوريا بأنه سيأتي يوم يذل ويجوع ويمرض ويموت بينما ينعم المجرم بشار ومن معه من الفاسدين في ملذات واموال تستطيع أن تفك أزمة الشعب اقتصاديا وتهون عليهم من آثار الحصار العالمي الذي تسبب به المجرم بشار ومن معه.

    الدكتورة يارا محمد

    ·منذ 8 أشهر 3 أسابيع
    انا خريجة لندن و كنت ترجم لبشار الاسد لما كنا بلندن و علوية و رجعت اخدم سوريا مع انني اذا بطلب لجوء بأي سفارة راح انقبل بشار دمر سوريا مو فقط الطائفة العلوية صحي تعرضنا لمضايقات من السنة و المسيحيين و الدروز بس ما بعمرنا واحد ضرب التاني كف سوريا بتسع كل البشر و فيها خيرات بتكفي كل الخليج و بلاد الشام بشار طفش اختي برا البلد و حاول قتل بيي عند ما مات ابوه و بيي كان ضابط كبير بالجيش و بالحرس الجمهوري جبره عالاستقالة لما هدده بابنه و بناته و هددنا بأخي طيب هي حالنا نحن العلوية بشار و اخوه قتلة ما بيرحموا حدا و اللي حواليهم مافيات و قتلة فما حال السنة و بقية الطوائف

    ّالاموي

    ·منذ 8 أشهر 3 أسابيع
    بتستاهلوا ها العيشه. وقفتم معه ضد ابناء بلدكم وساندتوه على كل جراءمه ضد شعبه. فهدا حصاد ما كنتم تزرعوه . الله يهنيكم فيه ويديم بصطاره فوق رؤوسكم.
4

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات