كلنا للوطن والوطن لبضعة لصوص

كلنا للوطن والوطن لبضعة لصوص

كان الخوف من الدولة راسخاً منذ القدم ولكن ليس قبل العهد الطوطمي الذي كان يجسد القيم المحورية في حياة الجماعة أو المجتمع, وما مشاعر الإجلال والإكبار التي يحملها أفراد الجماعة إزاء الطوطم إلا تعبير عن احترامهم للقيم الاجتماعية الأساسية السائدة بينهم. 

كانت إدارة الإنتاج وإدارة توزيعه بيد الأسرة وفي أيامها كان يجري توزيع المنتجات بالتبادل سلعة بسلعة أو عدة سلع بعدة سلع وبدون نقد, ثم زاد عدد السكان وبرزت الحاجة إلى التقنين وصار التقنين عن طريق النقود أو ما يعد نقوداً, ثم ظهرت الدولة لتتحكم بالنقود وبما يعد نقوداً وانفرض الجوع والخوف على الناس وتكرس الجوع, بأن صار الفقراء أكثرية ساحقة وصار الأغنياء أقلية, ولكنهم يملكون القدرة على الوصول إلى الدولة وإلى الفقراء لسحقهم, وسحق انتفاضاتهم باستمرار, وتكرس الخوف باختراع منظومة الشرطة والجواسيس.

لا يكفي لنشأة الدولة وقيامها وجود شعب يسكن مكاناً معيناً وإنما يجب أن توجد هيئة حاكمة تكون مهمتها الإشراف على المكان ومن يقيمون عليه، وتمارس الحكومة سلطتها وسيادتها باسم الدولة بحيث تصبح قادرة على إلزام الأفراد باحترام قوانينها وتحافظ على وجودها وتمارس وظائفها لتحقيق أهدافها.  

ما حدث لدينا أن الدولة نشأت نتيجة الصراعات وعلاقات القوة التي تسعى دائماً لإخضاع الضعيف لصالح القوي، ترتب من هذه النظرية ظهور قيادات مستبدة، ساهمت في إيجاد عن عناصر متحكمة الذي مهد لقيام الدولة التي جعلت من القوة العسكرية والأمنية السبب الوحيد لنشأة الدولة، وتغافلت عن دور القوة الاقتصادية والثقافية والسياسية، وتعتبر نفسها قوة ثورية مشروعة  لأنها تفرض على الشعب قسراً، "ما تعتقد أنه يصب في مصلحته" وبأن وجودها واستمراريتها بالحكم "مؤقتة " تختفي باختفاء السلطة الحاكمة، ولا تخجل من نفسها ولا من شعوبها حين تدعي  بأنها دولة يحكمها الدستور القائم على مبادئ الديمقراطية والعدالة، وتخدع الناس عن طريق نشر الأوهام بالاستعانة بالدين من ناحية والفكر القومي من ناحية ثانية من أنه لولا وجود الحزب لكانت طبقة العمال والفلاحين انتهت، أو إقناعهم بأن لديهم قضية محددة ويجب الموت من أجلها حتى ولو كانت القضية وهمية، مثل الوحدة العربية والحرية والاشتراكية الذي دفع الشعب السوري ثمنها منذ سبعين عاماً ولم ينل شيئاً إلا الجوع والخوف والقتل والتعذيب وجعل الشعب مشتتاً باستمرار حول وجود أعداء شرسين يتربصون بالدولة والدين والمجتمع.

فإشعار الناس بالخوف دائماً من الأعداء الافتراضيين يجعلهم يتمسكون بالحزب وتعظيم الدولة وأسياد الوطن للحفاظ على حياتهم ومستقبلهم في سوريا فقد خدعت الدولة الشعب بالحرية والديمقراطية والاشتراكية، فلما جاؤوا إلى السلطة بالسلاح جلبوا الخراب والدمار إليها ونهبوا خيراتها ولا يزالون ينهبون إلى اليوم… وما لم يستطيعوا نهبه باعوه للآخرين.

ثم جاءت الثورة ولم تستمر نقية إلا بضعة أشهر حتى ركبتها معارضة تعمل لصالح مُشغّليها الإقليميين والدوليين والاستثمار على حساب سوريا وشعبها وربطوا مصيرنا بمصير هؤلاء واستغلّونا واستغلّوا شعبنا الطيب جغرافيا وعقائدياً ودينياً ومالياً، إنها لعبة السياسيين, وأدواتها الرخيصة. 

إن الحقيقة سوف تجذب العقاب لذلك تعلم الناس الكذب

كان يقول لي عمي إن ضباطاً كانوا يزورونه دائماً ولا يخاف منهم ولا يطلب منهم شيئاً بينما إذا طرق بابه شرطي ومعه ورقه فإن عظامه ترتجف

وكيف أن الأمراء في بلدتنا كيف كانوا يحترمون الشرطة ويحتقرون الشعب

وبقي هذا طوال الزمن وتواجدت فئة من الناس بدلًا من الأمراء تحترم المسؤولين في الدولةو الحزب وتحتقر الشعب والفلاح والعامل والإنسان الشريف في وظيفته وفي محيطة المجتمعي.

وصار المسؤول منهم يوصي مدير مكتبه بعدم السماح بالدخول لأي مراجع إذا كان من بلدته وصرنا نتحسر على العهد الطوطمي عندما نرى الآخرين يذهبون إلى أوربا وأمريكا والاتحاد السوفياتي ويعودون أو لا يعودون ولديهم الشهادات والنساء الشقراوات ونحن نبقى على شهاداتنا التي نلناها على طوابير الخبز والغاز وطوابير المؤسسات الاستهلاكية لشراء البصل الاخضر والخضار المجففة المتبقية من تبرعات منظمة الأغذية العالمي ومستقبلنا أصبح مرتهنًا بعبوة ناسفة أو تقرير أمني.

وكنا نرى سيارات التبغ المهرب "الشبح" تشق شوارع المدن دون تفتيش، وبينما الدهماء يقفون عند الحواجز للتفتيش وكنا نرى من تأخذ الدولة بيده عن طريق أمه أو أخته أو زوجته أو نقود جده كنا نراه يصل إلى أي مكان وأن من لا تأخذ الدولة بيده يبقى محتقراً ويركع لأي مسؤول.

وصرنا نرى أن ما يقدم للنساء في أماكن اللهو وما يقدم للمتعة والبغاء كل ذلك عن طريق رفع الأسعار واختراع مبدأ الرشوة والإتاوات وثمن فنجان القهوة وكل ذلك يشكل أعباء تلقى على ظهور الفقراء وذوي الدخل المحدود جداً وعلى ظهور ذوي الحاجات ومن أهالي السجناء ومن السجناء أيضاً.

وصرنا نرى الذين ضحكت لهم الدولة يستطيعون فعل أي شيء وشراء أي شيء شراء المساكن والحدائق والبساتين والأبنية داخل الوطن وخارجه وصرنا نرى أن الوطن ليس لنا فنحن لا نستطيع شراء المساكن بل صرنا نبيع مساكننا لنشتري بها جوازات سفر لنغرق في المياه الدافئة.

إن الفقراء لا يستطيعون الجلوس خلف طاولات القمار ولا خلف طاولات الطعام ولا خلف طاولات النساء وإنما خلف طاولات التحقيق.

فيا أيها المحرومون من الطعام ومن الحرية أعيدوا حساباتكم أعيدوا قراءة طالعكم وقراءة الأدب وتفرجوا على الوطن ولكن لا تتغنوا بأنهاره فقد جفت ولا بأشجاره فقد يبست ولا بأبنيته فقد دمرت ولا بشوارعه فقد اهترأت ولا بخبزه فقد اختفى وبقيت لكم الزلازل والأعاصير والحواجز الثابتة والطائرة وأوراق النقد التي لا تشتري شيئاً.

إن البحث عن وطن وأحلام مسروقة وكرامة منتهكة هي الدوافع التي أشعلت ثورتنا.

ولكن في ظلّ من قاد الثورة نحو الخراب والعبث, وصمت العالم, ضاع الحلم وضاع الوطن وضاعت الكرامة وأصبح السوريون يعيشون الضياع بكل أشكاله وأبعاده. سياسي وأمني وثقافي ونفسي واجتماعي إلا الديني والطائفي والمناطقي والعشائري فقد برز حاضراً ومتفوقاً ومتصدراً التعريف عن النفس.

ولكن ثورتنا مستمرة ولن تنتهي طالما هناك إرادة للحياة الكريمة فأما الزبد فيذهب جفاءً وأمّا ما ينفع الناس فيمكث في الأرض                                                                           

صناعة الخوف والترهيب 

عندما يصبح التخويف حجة للحفاظ على المصالح القومية، وتحقيق الأمن المجتمعي. 

كان هناك عشرات الاتجاهات في سوريا ولكن بالنسبة للنظام كان ينظر لهم على حد سواء 

في كل عام يطرحون شعارات جديدة 

وفي كل عام كانت سوريا تزداد سوءاً  

كل شيء ملك لرئيس الدولة وحاشيته ومن يريد حصته من الوطن عليه أن يدفع من ماله أو كرامته هذه الطريقة التي تقاوم بها التيار الوطني

استمر هذا النظام عشرات السنوات وبقي هذا النظام حياً بالخوف، ورؤية الأعمال الوحشية. أحدهم يطالب بحقه دون أن يدفع تقطع يده، يهين هيبة الدولة يقطع لسانه, ويقف أمام الرئيس يقطع رأسه ويوضع على عامود ويرفع عالياً حتى يراه كل من في الشارع وهذا ما يحفظ استمرارية النظام.

ولكن هذا التخويف ترافق مع القتل السياسي والإفساد الوظيفي في الدولة والمجتمع عندما تشكلت ما يعرف بالجبهة الوطنية التقدمية عام 1972 وهي مجموعة أحزاب قومية واشتراكية وشيوعية بقيادة حزب البعث وكانت أهم إنجازاتها تكريس حزب البعث كحزب قائد للدولة والمجتمع والالتفاف نحو قائد الحزب هو التفاف حول الوطن.

وقد استطاع حافظ الأسد شراء الأمناء العامين لتلك الأحزاب ورؤساء المنظمات المنضوية تحتها وشراء أعضاء القيادة القطرية وأعضاء القيادة القومية لحزب البعث وشراء مديري الشرطة في المحافظات ومديري المناطق والنواحي وشراء المدراء العامين ورؤساء الأقسام وشراء رؤساء الدوائر والشعب وتبين أن الرسالة العربية الخالدة ليست الحضارة والقيم والرقي لنشرها بين البشر بل من يريد الاستمرار بالحكم عليه أن يقتل وإن لم تكن ذئباً أكلتك الذئاب, وإن لم تستطع أن تقتل الجميع  يمكنك أن تستأجر نصف السكان لقتل النصف الآخر.

 

التعليقات (55)

    صديق

    ·منذ 8 أشهر 4 أسابيع
    الله أكبر...وفقكم الله

    كل الشكر

    ·منذ 8 أشهر 4 أسابيع
    اعتقد ان الفرق بين كتابات محمد الماغوط وبين هذا الكتابه هو الفرق بين الحقيقة والمزاح بين التهريج والجدية وبين من يكتب لاضحاك الآخرين وبين من يكتب عن المعاناة الحقيقية كل الشكر استاذ نوار على صدقك

    سلالة نفتخر بها

    ·منذ 8 أشهر 4 أسابيع
    مقال يذكرنا بكاتبنا الكبير محمد الماغوط شكرا لكم سلالة ماغوطية وطنية بامتياز حاربت الطغاة والمستبدين ومازالت

    اه يا زمن

    ·منذ 8 أشهر 4 أسابيع
    والله يا أستاذ نوار الشعب السوري الآن يتحسر على أيام حافظ الاسد والايام التي عم تحكي عنا بمقالك

    ثورتنا مستمرة

    ·منذ 8 أشهر 4 أسابيع
    ثورتنا مستمرة ولن تنتهي طالما هناك إرادة للحياة الكريمة فأما الزبد فيذهب جفاءً وأمّا ما ينفع الناس فيمكث في الأرض

    نظرية الطوابير

    ·منذ 8 أشهر 4 أسابيع
    ما إبتكره النظام السوري تفوق على ما جاء في كتاب الامير لمكيافيلي النظام إخترع نظرية تدوم مئات السنوات وهي الغاء الشعوب وتطبيق نظرية الطوابير ...التي ستدرس قريبا في كل جامعات العالم العربي

    المقال مهم

    ·منذ 8 أشهر 4 أسابيع
    المقال ، مهم وشامل من حيث رصد حالتنا مع تاريخ نظامنا دون إغفال شيء.

    أبو علاء

    ·منذ 8 أشهر 4 أسابيع
    مقال جيد في بنائه وتسلسله جمعت فيه خلاصة الوجع التاريخي ووضعت الأمل القادم ..أراك كاتبا يؤمن بأن الوطن ليس مساحة جغرافية بل مساحة كبيرة من الحب يعيش فيها المتحابون وفقك الله للمزيد من العطاء

    فرات

    ·منذ 8 أشهر 4 أسابيع
    وهل بقي وطن يا صديقي ..لقد سرقوه وما تبقى منه حرقوه …حولوه مزرعة كبيرة ومصنع.. مزرعة للحشيش ومصنع للمخدرات… وطن ينتج شهادات بكالوريا بمعدل تام… وفقر وجوع… ومزيد من العبوية…!!!

    عبود

    ·منذ 8 أشهر 4 أسابيع
    هذا الوطن ليس لنا انه للصوص والمرتزقة

    كاسك يا وطن

    ·منذ 8 أشهر 4 أسابيع
    هذا وطن ليس كبقية الأوطان يا أستاذ نوار وطن لا يشبهنا لقد أعطانا الحرب والدمار والقتل وأخذ الآمال والأحلام والكرامة

    بضعة لصوص

    ·منذ 8 أشهر 4 أسابيع
    .. بضعة لصوص تمردوا على مقدرات الوطن وسلبوا خيراته ومع ذلك ما زالوا يدّعون البراءة والشفافية والوطنية .. والمجتمع الدولي أكذب منهم

    الوطن واللصوص

    ·منذ 8 أشهر 3 أسابيع
    كلام سليم أهم اسباب ما يدعوه ثورة إنها لم يسبقها ثورة فكرية … من قام بالثورة هم النخبه المتعفنه وسرعان ما هربوا الى قطر وامريكا وفرنسا وهم اسباب فشل الثورة

    رأيك يمثلني

    ·منذ 8 أشهر 3 أسابيع
    بالتأكيد كلام يدل على عمق ثقافي بنيوي وعضوي. أنا شخصيا ليس عندي أي أمل لا من النظام ولا من المعارضة ولا من العرب السنة بالتحديد.

    خربتو البلد

    ·منذ 8 أشهر 3 أسابيع
    كان ابو سليم دعبول يقول لأهالي ضيعته دير عطيه بدي كل واحد ياخد بكالوريا ببعتو ع رومانيا مشان يجيب شهادة وبنت شقرا وكمان كان صابر فلحوط يبعت اهل السويدا لدراسة الصحافة في روسيا وكتير غيرون الله بيكسر عظامكم خربتو البلد

    شركاء فرعون

    ·منذ 8 أشهر 3 أسابيع
    الشعب شريك في اللصوصية شعب كان شاطر بالتطبيل و الدبكة قال يا فرعون مين فرعنك قال ماحدا ردني

    الله يفرجها

    ·منذ 8 أشهر 3 أسابيع
    كل الشكر أستاذنا المحترم على كلمات الحق والحقيقة الله يفرجها على بلادنا الحبيب

    سوريا الجحيم

    ·منذ 8 أشهر 3 أسابيع
    للأسف سوريا باتجاه الدرك الاسفل من الانحطاط والجحيم وبأيدي السوريين مع قادتهم اللصوص

    مرتزقة الاسد

    ·منذ 8 أشهر 3 أسابيع
    توصيف دقيق لواقع مؤلم كيف سخر حافظ الاسد المرتزقة من السوريين لقتل الشرفاء منهم من اجل استمرارية حكمه وحكم اولاده من بعده

    لا امل

    ·منذ 8 أشهر 3 أسابيع
    نعم قراءة شاملة للاحداث التي مرت على البلد واوصلته لهذه الحالة البائسة والكارثية لا امل الا برحيل رأس النظام وازلامه

    اللهم ينتقم منكم

    ·منذ 8 أشهر 3 أسابيع
    حسبنا الله ونعم الوكيل لولا هذا الانصياع الكامل من المرتزقة الذي اعتمد عليه نظام حكم الاسد ماكان ظل لهلأ واجت معارضة اوسخ من النظام جوعانه للسرقة والفساد

    واحد من اهل السنة

    ·منذ 8 أشهر 3 أسابيع
    على سيرة ما يسمى حزب البعث كان الهدف منه من ليس علوي يمكنه الانضمام لهذا الحزب ليكون كراً يركب عليه العلوي وبسبب ذلك استطاع بيت الاسد الركوب على الجميع كان في كل مفصل من الدولة يعتمد على كر كبير من السنه الغريب بعضاً منهم صار بقيادة المعارضة

    سوريا خراب

    ·منذ 8 أشهر 3 أسابيع
    لو في محكمة دولية تستطيع محاكمة من اوصل سوريا للخراب تبدأ بمحاكمة كل من سرق ونهب وقتل ولكن يبدو حاميها حراميها

    المثقف السوري

    ·منذ 8 أشهر 3 أسابيع
    من المهم جدا ما تقوله أستاذ نوار في أن ولاده المثقف السوري كان مشوها في ظل حكم النظام البعثي وبقي مشوها بعد الثورة

    تشخيص سليم

    ·منذ 8 أشهر 3 أسابيع
    كنت مثل الطبيب الذي شخص المرض فعلا لم يكن حكام جبال العلويين الاقلية قادرين على مواجهة الشعب بقواهم الذاتية المحدودة. ولم يكن نظامهم قوياً بما يكفي لمواجهته وتحقيق هدفهم المباشر بتجويعه وتخويفة ومن ثم بتهجيره آو ابادته لولا نذالة الاغلبية

    سوريون

    ·منذ 8 أشهر 3 أسابيع
    تحياتي لك أستاذ نوار سوريا - للأسف إلى الهاوية ، وبأيدي سوريّة .

    اللص و الكلاب

    ·منذ 8 أشهر 3 أسابيع
    العائلة الحاكمة هي عصابة تسرق وتقتل لتطعم كلابها ، اتقوا الله في هذا الشعب ، اتقوا الله في أرض سوريا ، كفاكم نهب وارحلوا

    عصابات دمشق

    ·منذ 8 أشهر 3 أسابيع
    تشخيص دقيق وسليم لواقع يحكمه عصابات النفط والغاز و الكبتاكون الذين أخذوا على عاتقه رمي سورية الى مزبلة التاريخ

    صدى البلد

    ·منذ 8 أشهر 3 أسابيع
    امعان في الانحطاط الذي بدا منذ استلام البعث السلطة في سوريا

    عنوان يختصر حالنا

    ·منذ 8 أشهر 3 أسابيع
    جل هم بيت الاسد وحاشيتهم وأمراء الحرب واذنابها الإثراء من هذه الحرب وتحويل نتائجها في حساباتهم إلى أرقام في خانات ارصدتهم وليذهب الشعب والوطن إلى الجحيم. عبارة تختصر حياتنا "كنا للوطن.. والوطن لبضعة لصوص."

    يا بلادي

    ·منذ 8 أشهر 3 أسابيع
    الحق ع الشعب السوري قبل كل شي قابع ساكت عن حرائق اللصوص والقتلة... ساهم في خراب البلاد

    واحد من الشعب

    ·منذ 8 أشهر 3 أسابيع
    وما كان الوطن عندهم الا مزرعة يأخذون محصودها لجيوبهم …. الجميع سيدفع الثمن …… ولكن يبفى على الشعب أن يعي ويفهم أن هؤلاء الاشخاص يجب محاكمتهم

    امبراطورية المخدرات

    ·منذ 8 أشهر 3 أسابيع
    بس ممكن حدا يخبرنا كيف إمبراطور المخدرات بشار أسد اللي شن حرب على الشعب السوري منذ عام 2011 وهجر الملايين إلى دول الجوار ومختلف أنحاء العالم. كيف بعدو عايش

    أصيل يا ماغوط

    ·منذ 8 أشهر 3 أسابيع
    "إن الحقيقة سوف تجذب العقاب لذلك تعلم الناس الكذب" صدق بلا ضفاف صديقي الاصيل

    الطنبوري

    ·منذ 8 أشهر 3 أسابيع
    بعد كل هذا القتل واللصوصية لا تخفى على عاقل وامام هذا الواقع يأتي بعض البشر وخاصة مسؤول سابق عند النظام يتحفنا كل فترة قائلا ان الفساد فهو "ليس مسؤولية الرئيس "، بل "مسؤولية الحكومة".

    أحمد الخطيب

    ·منذ 8 أشهر 3 أسابيع
    حافظ الاسد ، خلافا لسلفه صلاح جديد، قدم نفسه بوصفه مسلماً تقياً. ومن أجل الحصول على الدعم من الطبقة المسلمة المتعلمة ـ صلى في مساجد السنة، حتى ولو كان من العلويين. ومن بين الاجراءات التي اتخذها بناء المساجد. كما عين الأسد السنة في مناصب عليا في الحكومة والجيش والحزب. وكان جميع رؤساء وزراء الأسد ووزراء الدفاع ووزراء الخارجية وأغلبية مجلس وزرائه من السنة. وقد نجح في خداع الناس والمجتمع الدولي الغبي

    أم القاهرة

    ·منذ 8 أشهر 3 أسابيع
    يروى عن الشاعر محمد الماغوط أنه لم يتورع منذ كان طفلاً عن رمي أحد الأمّار الإقطاعيين بالحجر، كرد منه على الطريقة المهينة التي اتبعها هذا الأخير في إلقاء صرر القمح على الفلاحين. أما السياط التي نالها بسبب ذلك فقد روى الشاعر بأن آثارها ظلت مطبوعة على جسمه مدى العمر. تعدّ السّلميّة مدينة الماغوط من أكثر المدن السورية غنًى على الصّعيد الثّقافي وأكثرها فقرًا على الصعيد الاقتصادي، وقد شاركت هذه المدينة في الثّورة السّوريّة بفاعلية عالية، لذلك كان نصيبها من انتهاكات الشبيحة عاليًا أيضًا.

    مواطن علوي

    ·منذ 8 أشهر 3 أسابيع
    "حوّلتونا لأقل من حشرات"

    الرماد

    ·منذ 8 أشهر 3 أسابيع
    ما بظن في دولة بالعالم أحقر من الدولة في سورية.. منشان هيك كل يوم عم تهين الشعب اكثر و القادم أسوأ بكتير ولسا الفهمانيين من فنانيين و مصحفيين في سوريا عم يحملو مجلس التصفيق و حكومة الاركوزات المسؤولية

    لمى عباس

    ·منذ 8 أشهر 3 أسابيع
    العلويين يصرخون من الجوع.. الأسد ينفذ مخططاً لتغيير هوية سوريا

    وطن بلا مواطنين

    ·منذ 8 أشهر أسبوعين
    شكراً لك أستاذ نوار الماغوط على هذا المقال الذي يأتي في وقت تندلع حرائق الغابات وتنتشر روائح الفساد في كل بقاع ما كان يسمى " الوطن" واريد أن أوكد على ما ذكرته أن النطام السوري لم يكن نظاما طائفيا بالمعنى الديني، بل نظام يعتمد على الولاءات التي ترتكز على الروابط الإقليمية والقبلية والعائلية، وعلى شعور جمعي يشمل جماعة العلويين وهذا لاحظنا في تطور لاحق للثورة بالعشائرية والعصبية والقبلية لدى كافة مكونات مناطق مختلفة من المجتمعات في سوريا وأيصاً أضيف بأنه لم يعتمد النظام السوري على بعض القيادات العليا من السنه فقط كما ذكرت بل شمل تكوينات الجيش السوري الذي يعكس تكوين سكان سوريا، فإن مجنديه هم من الأغلبية من العرب السنة، وقد استخدمهم النظام كطعمة للمدافع في الحرب. وأُجبر الجنود العرب من السنة مثلهم مثل الجنود العلويين وغيرهم على قمع الجزء الأعظم من السكان العرب السنة الثائرين ضده شكرا ًلك مقال يستحق القراءة والتمعن طويلاً

    هدفهم بات واضحاً

    ·منذ 8 أشهر أسبوعين
    بات واضحاً أن مخطط تدمير سوريا وانتعاش الطوائف هو هدفهم من عام ١٩٧٠

    Luna Savana

    ·منذ 8 أشهر أسبوعين
    هذا الكلام أصبح معروف لدى جميع السوريين وليس من جديد، وما انت إلا واحد من هؤلاء المضيعين للوقت تعلمت من الباقي كيف تحقنون ابر التخدير في عروق الشعب بمواساته على مصائبه، يا سيدة الكاتب لعلك تكلمت عن الحلول هو أفضل بكثير من تلك الأطروحة التي اكل عليها الزمن وشرب، ثم إنك انتقدت في كلماتك المتعصبين للدين فأقول لك أنه على الأقل بأن اصحاب الدين قدموا للشعب بعض الحلول في كثير من القضايا أما سيادتك لم تقدم ولا حتى حل واحد لقضية واحدة وشكراً.

    يا وطني المسكين

    ·منذ 8 أشهر أسبوعين
    وطني اصبح اليومَ مرتعاً للفساد ينحرُ فيه المساكينَ والابرياءَ. أذله الدهرُ بالغزاةِ والطغاةِ لم يبقَ فيه إلا القتل .. والموتُ .. والدمارُ ..

    تحليل منطقي

    ·منذ 8 أشهر أسبوعين
    شكرا لك أستاذنا على طرح هذا الموضوع الهام الذي للاسف لم يتناوله الإعلام بالتحليل السياسي المطلوب وأريد أن أضيف مايلي : حين شاركنا باسقاط النظام السوري فقد سقطنا نحن اكثر مما سقط هو . كانت سوريا موحدة ومستقلة في اطارها ، فتم احتلالنا وتبدد استقلالنا الى الان ، وتم تقسيمنا ، كان يمكن للسوريين ان يحققوا استقلالهم وكيانهم بالكفاح في اطار الحفاظ على وحدة الدولة كما نادى الطيب تيزيني وجلال صادق العظم وغيرهم وغيره ،المعارضة ارتكب حماقة وانهزمت امام شعوبها ونامت على يد الغرب . ونفس الحماقة ارتكبها السوريون بحل مشكلات سوريا عبر التطرف والعشائرية والقبلية عبر الانفصال عن رواد النهضة السورية التي باعت نفسها للاخونجي القطري . الانقسام والانفصال والارتزاق عنوان تاريخنا المعاصر لاننا الانتهازية وشيوع مواقفنا لمن يدفع اكثر نغلب على ماهو اساسي موضوعي حقيقي وهو الانتصار لقضيتنا العادلة بالتخلص من الاستبداد لا الوقوع باستبداد ابشع انفصلت الثورة ومثقفيها عن الأهداف الحقيقية لها ثم انفصل "المثقف اليساري "عن نفسه وافكاره واهدافه حين وقف اليمين المتطرف ثم انقسم في ذاته وصار يبيع وطنيات لشعبه ويودع المرابح في بنوك سويسرا وكندا ثم انفصل الشعب السوري الى علوي وكردي وسني وشيعي و درزي سني اسماعيلي،

    معارضة صناعة النظام

    ·منذ 8 أشهر أسبوعين
    الله يعطيك العافية ويقويك كل ما ذكرته صحيح وبشكل صريح حرفياً كلنا متفقين تخاذل المجتمع الدولي في دعم الثورة السورية من جهة، وتفكك وفساد المعارضة السورية من جهة أخرى، نحملهم مسؤولية تدهور الأوضاع في سوريا.

    الاسوأ لم يأت بعد

    ·منذ 8 أشهر أسبوعين
    "على الرغم من أن مئات الآلاف قد قتلوا واختفوا بالفعل ويقدر عددهم بمليون ونزح الملايين ، إلا أن الأسوأ لم يأت بعد، يمكن منعه اليوم وغداً لا يمكن لاحد منعه

    سأخون وثني

    ·منذ 8 أشهر أسبوعين
    تبا لك أيها الوثن وتبا لمن يؤمن بك قررت أن ابيعك لكنك لا تساوي شي ولا احد يمجدك سواي ،كم أنت تافه نعم انك تضم مقتنيات وذكريات لكنها في الحقيقة اوهام تلاشت من الواقع لم يبقى منها الا الألم لذكراها ،حتى الألم يا وثني ليس يحمل خبزا وأنا جائع أيها الوثن الفاشل القاتل أنت تشبه لا قيمة له تشبه كيس شبس فارغ تلعب به الريح لكنك بلا ألوان، أيها الوثن انا اخر المجانين الذي قدموا لك النذور

    رد على المعلق لونا

    ·منذ 8 أشهر أسبوعين
    المقال لم يذكر الدين مطلقاً من أين جئت بانه ينتقد المتعصبين للدين وكنت اتمنى ان يقولها بصراحة أن المتطرفين والمتعصبين لقوميتهم او اثنيتهم او دينهم هو من اسباب فشل ثورتنا

    مشكلة سوريا

    ·منذ 8 أشهر أسبوعين
    مشكلة سوريا معقدة وصعبة الحل على المدى المنظور لانها محتلة من عصابات النظام ومحتلة من ايران وروسيا وامريكا وتركيا

    وطن الحشيش

    ·منذ 8 أشهر أسبوعين
    وطن حولوه لمزرعة حشيش وطن يوجد فيه سيارة سعرها مليار ونصف.. والناس لا تجد قوت يومها

    مازن

    ·منذ 8 أشهر أسبوعين
    يعطيك العافية على المقال اراها كقارىء طويلة نسبياً ولكنها مفيدة لمن يريد ان يعرف كيف استطاع الأسد حكم سوريا

    الوباء

    ·منذ 8 أشهر أسبوعين
    حزب البعث هو وباء الأمة العربية

    العائلة والبعث

    ·منذ 8 أشهر أسبوعين
    تمامًا ان سطوة العائلة على الحكم في سوريا و هيمنة حزب البعث على البلد الذي استثمر البلاد كمزرعة لاسيادهم أهم و أبرز الأسباب في اندلاع الثورة ضد النظام

    المافيا

    ·منذ 8 أشهر أسبوع
    النظام السوري هو احد اعضاء العصابة تعمل ضمن مافيا العالم الجديد
55

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات