البنتاغون: ندرس خيارات للرد عسكرياً على روسيا في سوريا

البنتاغون: ندرس خيارات للرد عسكرياً على روسيا في سوريا

كشف مسؤول كبير في وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) أن بلاده تدرس خيارات للرد على الاستفزازات الروسية للقوات الأمريكية في سوريا، معرباً عن قلقه من تنامي العلاقات بين روسيا وإيران ونظام أسد.

خيارات عسكرية

وصرّح المسؤول لمراسلي البنتاغون أن الولايات المتحدة تدرس عدداً من الخيارات العسكرية لمواجهة العدوان الروسي المتزايد في سماء سوريا، الأمر الذي أدى إلى تعقيد الجهود لضرب زعيم تنظيم داعش في نهاية الأسبوع الماضي، بحسب ما نقلت وكالة "أسوشيتد برس".

ورفض الإفصاح عن الخيارات بالتفصيل لكنه قال إن الولايات المتحدة لن تتنازل عن أي منطقة وستواصل الطيران في الجزء الغربي من سوريا في مهام ضد تنظيم داعش.

ضغوط لمغادرة سوريا

وأوضح المسؤول الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته، أن النشاط العسكري الروسي، الذي تصاعدت وتيرته وعدوانه منذ آذار/ مارس الماضي ، ينبع من تنامي التعاون والتنسيق بين موسكو وطهران وحكومة ميليشيا أسد لمحاولة الضغط على الولايات المتحدة لمغادرة سوريا.

ووفق ما ذكر المسؤول العسكري، فإن روسيا مدينة بالفضل لإيران لدعمها في الحرب على أوكرانيا، وإن طهران تريد خروج الولايات المتحدة من سوريا حتى تتمكن بسهولة أكبر من نقل المساعدات الفتاكة إلى ميليشيا حزب الله اللبناني وتهديد إسرائيل. 

وقال إن الولايات المتحدة شهدت مزيداً من التعاون والتخطيط وتبادل المعلومات الاستخباراتية بين قادة روس وآخرين من ميليشيا فيلق القدس الإيراني متوسطي المستوى في سوريا، للضغط على الولايات المتحدة لسحب القوات من سوريا.

استفزازات روسية

وأشار إلى أن هناك مخاوف من قيام الطيارين الروس بإسقاط مسيّرة أمريكية من طراز ريبر في سوريا، وأن موسكو تعتقد أن هذا النوع من العمل لن يحظى برد عسكري أمريكي قوي.

وبحسب ما نقلت الوكالة، فإنه في آذار الماضي سكبت طائرة حربية روسية وقود الطائرات على طائرة استطلاع أمريكية بدون طيار ثم ضربت مروحيتها، ما أجبر الجيش الأمريكي على التخلص من الطائرة في البحر الأسود، وأدى الحادث إلى تفاقم التوترات بين البلدين حيث جرى اتصال بين قادة دفاعهما، لكنه لم يؤد إلى رد عسكري مباشر.

ويتواصل القادة العسكريون الأمريكيون والروس بشكل روتيني عبر خط هاتف لمنع التضارب كان موجوداً منذ عدة سنوات لتجنب الاشتباكات غير المقصودة في سوريا.

ووفق ما ذكر المسؤول الأمريكي فإنه غالباً ما تكون هناك مكالمات عديدة يومياً بين الجانبين، وفي بعض الأحيان تؤدي إلى تهديدات غاضبة، حيث يتجادل القادة حول عملية جارية.

تحليق روسي فوق التنف

وكان آخر حادث بين الطرفين قد وقع الأسبوع الماضي، عندما حلّقت طائرة روسية مراراً وتكراراً فوق قاعدة التنف قرب المثلث الحدودي بين سوريا والأردن العراق، حيث توجد قوات أمريكية إلى جانب فصيل "جيش سوريا الحرة".

وبحسب المسؤول فإن الطائرة الروسية من طراز An-30 كانت تجمع معلومات استخبارية عن القاعدة، لافتاً إلى أن القوات الأمريكية لم يكن لديها طائرات مقاتلة في المنطقة ولم تتخذ أي إجراء مباشر ضد الطائرة الروسية.

وكان الجيش الأمريكي قد أعلن الأسبوع الماضي مقتل أحد قادة تنظيم داعش بغارة جوية شرق سوريا، وذلك أثناء "تحرش" مقاتلات روسية بالمسيّرة الأمريكية التي نفذت الغارة.

3 حوادث متتالية 

وشهد الشهر الحالي وقوع 3 حوادث خلال 3 أيام على التوالي لاعتراض مقاتلات روسية طائرات مسيّرة أمريكية في أجواء سوريا.

واعتبر قائد القوات الجوية في القيادة المركزية الأمريكية أليكس جرينكيويتش حينها أن الإجراءات غير المهنية وغير الآمنة من قبل القوات الجوية الروسية العاملة في سوريا.

وحثّ القوات الروسية في سوريا على وقف هذا السلوك المتهور والالتزام بمعايير السلوك المتوقعة من قوة جوية محترفة، حتى يتم التركيز على الهزيمة الدائمة لتنظيم داعش.

وكان البنتاغون قد أعلن الشهر الماضي نشر سرب من أفضل مقاتلاته من الجيل الخامس رداً على استفزازات القوات الروسية وهددها علناً بالقوة الساحقة، وذلك في خطوة لافتة ضد روسيا عقب إصابة أكثر من 20 جندياً أمريكياً في سوريا.

التعليقات (4)

    Namroud

    ·منذ 10 أشهر أسبوع
    امنيتي ان تقوم حرب عالميه ثالثه جديده، لتنتهي مشاكل العالم، وتنقسم الدول حسب اللغات والاديان وتنتهي العبوديه وتنتهي انظمه مثل البغاء الايراني وكلابهم والفكر البعثي المجرم والاخونجي العاهر والنازيه الجديده والفاشيه التركيه ويتحرر الشعب الفلسطيني والشعب الكردي ويبنون دولهم مثلا وعلى الاقل ينتهي العالم من ثلاث مليلرات من الحثاله التي تاكل وتبول وتنام كالحبوانات ولا تفعل لهذا العالم اي شي وتعتاش على تطور بقية العالم وعلى جهودهم وبقية البشر يعملون ويكدون لهم، من معامل ومن البسه وادويه وتقنيه وطب وعلوم وكيمياء واعلام…

    أحمد

    ·منذ 10 أشهر أسبوع
    تصفيات ربع النهائي وبعض الفرق ستخسر تلقائياً بمواقفها المتعرجة

    ادرسوا على مهلكن

    ·منذ 10 أشهر أسبوع
    12 سنه وانتم تدرسون الرد وتنددون بالعنف وتتوعدون باسقاط الأسد ..بقي الأسد شامخا صامدا وانتم مازلتم عند عتبات الوعيد والتهديد والكلام الفارغ ...همكم الوحيد استمرار تدفق النفط من مناطق قسد وتهريبه الى قواعدكم في العراق فاخرسوا وارحمونا من أقوالكم ووعيدكم الكاذب

    Majed

    ·منذ 10 أشهر أسبوع
    قواعد الاشتباك في الوقت الراهن اختلفت 180 درجة - أيام الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ( ترامب = الطيباوي) هو من عائلة الطيباوي من حارة اليهود من مدينة دمشق كان يضرب المواقع الروسية بالاتفاق معهم - لما قصف القاعدة الروسية بعشرات الصواريخ .. لكن حسابات بايدن اختلفت مع الروس .. الرئيس الأمريكي السابق / ترامب- لايريد الحرب مع روسيا ولكن يريد العمل التجاري - عكس بايدن الذي يريد معرفة قوة روسيا وإمكانية السيطرة عليها
4

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات