جريمة مشتركة.. طفلة سورية توضح ملابسات اختطافها واغتصابها بلبنان (فيديو)

جريمة مشتركة.. طفلة سورية توضح ملابسات اختطافها واغتصابها بلبنان (فيديو)

كشفت طفلة سورية تفاصيل اختطافها مع شقيقتها في منطقة شتورة بالبقاع شرق لبنان الأسبوع الماضي، من قبل سائق "توك توك" لبناني وتسليمهما لسائق آخر سوري الجنسية قام بالاعتداء عليها جنسياً.

وظهرت الطفلة في مقطع فيديو مع والدها وشقيقها لتوضيح ملابسات الجريمة التي ارتُكبت بحقها من قبل سائقي التوك توك، فيما طالبت عائلتها السلطات اللبنانية بملاحقة المجرمين ومحاسبتهما.

لبناني تحرّش بها 

وقالت الطفلة التي تبلغ من العمر 13 عاماً، فيما لا يتجاوز عمر شقيقتها 8 سنوات، إنهما خرجتا من منزل عائلتهما في بلدة مجدل عنجر يوم السبت الماضي، لتعبئة رصد إنترنت لهاتف والدتها، إلا أن المحل كان مغلقاً في البلدة، لتذهبا إلى منطقة المصنع حيث كانت المحلات مغلقة أيضاً.

وأضافت أنها بعد ذلك استقلّت مع شقيقتها سيارة (بوسطة) إلى منطقة شتورة، ولدى وصولهما أخبرها لبناني يعمل سائق "توك توك" أبيض اللون بأن المحلات مغلقة، وأقنعها بأن تركب معه، وأخذها إلى مكان بعيد عن أنظار الناس، حيث قام بالتحرّش بها وأعطاها مبلغ 100 ألف ليرة لبنانية.

اغتصاب وسرقة

وتابعت أن السائق اللبناني سلّمها لصديقه السوري وهو سائق "توك توك" أسود اللون، وأخبرها بأن صديقه سيوصلها إلى البيت، مشيرة إلى أنه بعد أن تهامس السائقان، قام السائق السوري بقيادة التوك توك ودخل في طرقات فرعية كثيرة إلى أن وصل إلى بستان وقام باغتصابها هناك وسرقة هاتفها والمحفظة التي كان بداخلها 200 ألف ليرة لبنانية، ومن ثم تركها في البستان وهرب.

وذكرت أنها سارت من البستان إلى الطريق العام، حيث أوقفت سيارة أوصلتها مع شقيقتها إلى محطة وقود قريبة ، لافتة إلى أنها بسبب خوفها من العودة إلى المنزل بدون هاتف والدتها نامت في المحطة.

وأوضحت الطفلة أنها توجهت مساءً إلى ساحة شتورة، وهناك وجدت سائق التوك توك الأبيض، وأخبرته أن صديقه سرقها وتركها بمنطقة مقطوعة، إلا أنه ضحك ونفى أن يكون له أي علاقة بسائق التوك توك السوري.

الأهل يطالبون بمحاسبة المجرمين

وأشارت إلى أنها عادت إلى منزل ذويها بعد أن رآها أحد الأشخاص الذين يعرفون والدها أمام المحطة، وأخبرها أن أهلها يبحثون عليها، وبإمكانها أن تقدّم شكوى على السائقين بعد عودتها إلى المنزل.

وطالب والد الطفلة وشقيقها في الفيديو السلطات اللبنانية بملاحقة المجرمين اللذين قاما باختطاف ابنتيهما، والاعتداء على إحداهما جنسياً.

وكان رئيس بلدية مجدل عنجر "سعيد حسين ياسين" قد كشف بوقت سابق تفاصيل الجريمة التي وقعت بين مجدل عنجر وتعنايل بمنطقة شتورة، موضحاً أنه بعد تسليم السائق اللبناني الطفلتين لصديقه السوري، قام الأخير برمي الطفلة الصغيرة بوادي تعنايل، واغتصاب الطفلة الأخرى في إحدى المحطات.

ويعيش في لبنان نحو 1.5 لاجئ سوري، بينهم نحو 880 ألفاً منهم مسجّلون لدى مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

ويتعرّض اللاجئون السوريون في لبنان لحملات عنصرية على المستوى الرسمي خلال الأشهر الأخيرة، حيث قاد الجيش اللبناني والأجهزة الأمنية خلال الفترة الأخيرة حملة اعتقالات ضد اللاجئين السوريين طالت المئات في مختلف المناطق اللبنانية، وتم ترحيلهم إلى مناطق ميليشيا أسد رغم التحذيرات الدولية من إعادتهم قسرياً إلى سوريا.

التعليقات (2)

    جوى

    ·منذ 10 أشهر أسبوعين
    ماحاجي اللبناني اغتصبها ولسا السوري كمان يغتصبها اللعمى بقلبو اذا السوري ضد السوري مالازم نلوم الغريب

    كأنو قصة خيالية

    ·منذ 10 أشهر أسبوعين
    لك هي الطفلة ضيعت موبايل امها مدري وين ..ومن الخوف اخترعت هالقصة الخيالية ..ههههه
2

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات