خلال أسبوع.. 16 اقتتالاً عشائرياً شرق سوريا والضحايا بالعشرات

خلال أسبوع.. 16 اقتتالاً عشائرياً شرق سوريا والضحايا بالعشرات

ارتفعت وتيرة الاقتتالات العشائرية والمشاجرات في شمال وشرق سوريا، خاصةً بمناطق سيطرة ميليشيا قسد خلال الآونة الأخيرة، ما أدى إلى سقوط عشرات الضحايا المدنيين بين قتيل وجريح.

16 اقتتالاً خلال أسبوع

 وأفاد مراسلنا في الشرق السوري زين العابدين العكيدي بأنه منذ مطلع شهر تموز/ يوليو الحالي وحتى الآن وقع 16 اقتتالاً ومشاجرة بين الأهالي في مناطق شمال وشرق سوريا.

وأوضح أن من بين حصيلة الاقتتالات الـ 16 هناك 10 حالات وقعت في مناطق سيطرة ميليشيا قسد، واثنين في مناطق ميليشيا أسد، وحالتين في مناطق الجيش الوطني.

وذكر أن 7 اقتتالات وقعت في مناطق متفرقة بدير الزور، وهي (الجرذي، ذيبان، الكشمة، الدوير، الكشكية، الحصين، الرويشد).

وشهدت محافظة الرقة 5 اقتتالات، في مدينة الرقة، ومفرق الجزرة، والحمرات، ومنطقة الكرامة،  فيما حدثت 4 اقتتالات في مدينة الحسكة، ومنطقة الشدادي، وقرية حامو بريف القامشلي، وبمدينة رأس العين.

42 قتيلاً ومصاباً خلال أسبوع

وبحسب العكيدي، أسفرت هذه الاقتتالات والمشاجرات عن مقتل 11 شخصاًَ وإصابة 31 آخرين بينهم امرأة وطفلان.

ولفت إلى أن غالبية الاقتتالات وقعت في مناطق سيطرة ميليشيا قسد، مبيناً أن من أبرز أسبابها حالات الثأر بين أبناء العشائر في تلك المناطق، إضافة إلى الخلافات التي تتطور إلى مشاجرات تُستخدم فيها الأسلحة.

فوضى وفلتان أمني 

وكسائر المناطق السورية الأخرى، تشهد مناطق قسد  حالة من الفوضى والفلتان الأمني، وسط تدهور للوضع المعيشي وغياب سلطة القانون، فضلاً عن انتشار السلاح.

وفي أغلب الأحيان، تتجنب قسد التدخل لفضّ الاقتتالات والاشتباكات بين الأهالي، متعمدةً إبقاء حالة الفوضى في المناطق ذات الغالبية العربية.

وكانت مناطق ميليشيا قسد شهدت 3 اقتتالات عشائرية في يوم واحد خلال الأسبوع الماضي، اثنان منها في دير الزور، والآخر في الرقة، وأسفرت عن سقوط ضحايا مدنيين، دون أن يكون هناك أي تدخل لقسد، حيث يتم فض الاقتتالات في تلك المناطق بعد تدخل وجهاء ووساطات عشائرية.

التعليقات (1)

    احداث مفتعله

    ·منذ 10 أشهر أسبوعين
    مخابرات قسد تفتعل الاقتتال الاهلي بين العرب
1

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات