الحقيقة المرّة.. محمد قنوع نموذجاً

الحقيقة المرّة.. محمد قنوع نموذجاً

في كل مرة يموت فيها ممثل أو شخصية مشهورة مؤيدة لبشار وجرائمه (علناً وصراحة) خاصة وإن كان مسلماً سنيّاً، يخرج علينا ثوريون ومعارضون أو من يسمون أنفسهم كذلك، وأحياناً رجال دين معارضون ليترحموا على الشخصية المذكورة ويطالبون الناس بالتماس الأعذار لهم بالخوف والاضطرار وبجبروت النظام وعنفه وبطشه.. الخ.

وكان موت الممثل السوري محمد قنوع مناسبة جديدة لتكرار السيناريو نفسه، ليخرح العشرات إن لم نقل المئات من جمهور الثورة ويبدؤون بالترحم عليه ولا يكتفون بذلك بينما يشنعون على من يرفض الترحم ويهطل عليهم الإيمان والفقه فجأة: "يا أخي ما بجوز ع الميت إلا الرحمة، يا أخي الزلمة مسلم سني وملتزم، لك قبل أيام سبحان الله كان بالعمرة وكان عم يبكي ويدعي بخشوع بليلة القدر" .. الخ أيضاً من هذه الموشحات.

وعندما تقول لهم إن هذا الورع التقي أيد نظام القمع والاستبداد في سوريا، فإن دفاعهم حاضر: يا أخي مضطر، هل شققت على قلبه يا أخي شغلو عيلتو ولادو..إلخ، وكأن هذا الرجل المشهور مثله مثل أي سوري عادي قد يفاجئه مذيع بالشارع أو موظف في دائرة حكومية بسؤال عن رأيه ببشار الأسد ثم يضطر هذا السوري المعتر ليمدحه ويعلن الولاء له.

لا ياسادة، المسألة ليست كذلك، فقنوع الذي هو نموذجنا اليوم ليس كأي سوري عادي وإنما ممثل مشهور وصاحب رأي، وخلافنا مع نظام الأسد ليس على أرض اغتصبها أو ثروات باطنية سرقها، أو فساد مؤسسي ووظيفي أو على سلطة اغتصبها أو مناصب منعها عن فريق وأعطاها لآخر أوعلى مئة أو مئتين سجين ظلماً كم سنة ويخرجون بعدها.

على ماذا نختلف؟!

الخلاف ياسادة، وأنتم تعرفونه ولكن للتذكير على مليوني قتيل ومعتقل ومختف قسرياً وأرملة وثكلى، على آلاف النساء الحرائر اللواتي اغتصبن بالسجون، الخلاف على 14 مليون مهجر ونازح على مئات آلاف الأطفال الأيتام.

ومع هذا لو أن قنوع وأمثاله سكتوا لما تكلمنا ولربما ترحمنا عليه من أي المذاهب كان، يا ليت قنوع اكتفى باعتبار بشار الأسد وجيشه كما سماه خطاً أحمر، بل لم يترك مناسبة إلا وشبّح له حتى أن له معايده شهيرة للجيش و"لشهدائه الأبرار وللقائد الفذ بشار الأسد"، وياليته اكتفى، لا ثم شارك بمسلسل بعنوان أقمار في ليل حالك يقوده نجدت أنزور ولا يخفى على أحد من هذا أنزور وبدور ضابط في ميليشيات أسد ورضي أن يكون شاهد زور في هذا المسلسل عندما شارك فيه جنود سهيل الحسن الملقب بالنمر وقصفوا بلدات وقرى ريف حماة الشمالي وإدلب الجنوبي، على أن الإرهابيين والمقصود فصائل الثورة والمعارضة هم من قصفها وأن فيها موالين وليس العكس.

وبعد كل هذا يأتيك معارض أو ثائر أو ناكر مزعوم لظلم النظام وسياسته ثم تجده يترحم وينكر على من لا يرضى أن يترحم عليه ويصفه بالشبيح أو من ينزعج ممن يترحم عليه.

"كبرت الكلمة"

ولعل من الضروري هنا أن ننوه إلا أننا لا نناقش في هذا المقال مسألة الترحم من ناحية دينية شرعية، بمعنى أننا لا نحكم بجنة ولا نار وليس لنا علاقة بالباطن، وإنما نناقش هذه المسألة منطقياً وأخلاقياً وسياسياً وثورياً، فكيف أكون معارضاً وثورياً وهارباً من ظلم وبطش النظام وميليشياته، ثم أترحم على من أيّد هذا الظالم ليس قلبياً أو بموقف عابر وإنما عن سابق إصرار وترصد، هذا لا أجد له اسماً غير نفاق.

ثم إن محمد قنوع ومن كانت مهنته الرأي خاصة، ماذا يجب أن يفعل حتى اعتبره مؤيداً مناصراً للإجرام؟، هل يجب أن يحمل بارودة ويقتل حتى يكون مجرماً أو شريكاً في الإجرام؟!

لا ياسادة، فالكلمة أقوى من الرصاصة فكيف بها إن خرجت من رجل سلاحه الكلمة، أولم يقولوا لسيدنا الحسين عليه السلام هي كلمة قلها وامضي بسلام (أي بايع يزيداً)، لكن رده كان وتعرفونه أيضاً ولكن للتذكير وباختصار: كبرت الكلمة، وهل البيعة إلا كلمة؟ ما دين المرء سوى كلمة؟ ما شرف الرجل سوى كلمة؟ ما شرف الله سوى كلمة؟ .. مفتاح الجنة في كلمة، دخول النار على كلمة، وقضاء الله هو الكلمة. الكلمة نور، وبعض الكلمات قبور... الكلمة فرقان ما بين نبي وبغي... الخ.

مفاصلة أم مصالحة؟

لعل من يقول إذاً هي مفاصلة ولا مجال لأي صلح لأي التقاء بين السوريين الذين فرقهم النظام واضطرهم على الخيار إما هنا أو هناك، نعم لا بد من مفاصلة بين الحق والباطل ولكن لا يعني ذلك إما هنا أو هناك، من يسكت ويحتسب ليس لأحد عليه سلطان، ولا يعني ذلك أنه لا مصالحة بل لا حل إلا بمصالحة؛ بمصالحة بين جميع السوريين، ولكن مصالحة تضمن الكرامة التي خرجوا من أجلها ودفعوا الثمين الثمين، ألا أقل من حل سياسي عادل ألا أقل من اعتذار على تدمير البلاد وقتل وتهجير ملايين العباد، ألا إن دية الكرام الاعتذار ألا إن جل السوريين هم أهل لذلك.

 

التعليقات (21)

    سعود الذيابي.

    ·منذ 11 شهر 3 أسابيع
    من المستحيل ان تنهض سوريا وشعبها في مختلف اوجه الحياة حرية وكرامة واستقرارا سياسيا واقتصاديا وامنيا مادام نظام الكفر والفجور والظلم والاستبداد الأسدي الفاشي المتخلف جاثما على صدر البلاد والعباد. ونهوض سوريا عربيا واقليميا مرهون بزوال طاغية سوريا النصيري القرداحي الطائفي الدموي بشار .

    د. علي حافظ

    ·منذ 11 شهر 3 أسابيع
    أجل، يجب أن يكون هناك موقف واضح وصريح من شبيحة الكلمة؛ فهم الأخطر والأقذر

    جهلة لا ثوريون

    ·منذ 11 شهر 3 أسابيع
    الثوري النظيف لا يمكن أن يترحم على فنان يشبح للقتل ولرئيس القتلة واللصوص . هؤلاء مجموعة من الجهلة الذين غلبت عصبيتهم الطاىفية موقف الحق فأنستهم كلام الله في كتابه العظيم

    عرصات معارصين

    ·منذ 11 شهر 3 أسابيع
    انت يا صاحب المقال معارص وليس معارض.. اذا بدنا ناخد بكلامك معناها انصار بشار الكيماوي معن حق كمان لما حدا منكن يموت انو يشمتو فيه وبأهلو …هيك بدك يعني ؟ انتو تشمتو وهنن يشمتو …هاد اسمو غباء وتعريص

    مصطفى

    ·منذ 11 شهر 3 أسابيع
    قال لاشماتة بالموت؟ شماتة ونص.. كلب وفطس، وهلأ هو بجهنم يحترق مع الفاطس حافظ الأسد.. ولهاد ابن العاهرة اللي عم يهاجم الشامتين، وعامل حاله معارص، بيقولك لستين الف جهنم انت وسيدك النافق حافظ

    سعيد دك الباب

    ·منذ 11 شهر 3 أسابيع
    يا خي شو بدنا نحكي.. عم تقول ما عم تحكي من وجهة نظر دينية، طيب الترحم وطلب الرحمة تعاليم بوذا يعني؟؟ بعدين الزلمي بما أنو الموضوع رحمة ،بيد الله ممكن يكون عندو عمل ويسبقك ع الجنة... لذلك ككاتب رأي حقك تكتب شو ما بدك...بس عم تمنع غيرك من الرحمة كأنك عم تقول لا تتعذبوا وتترحموا الله ما رح يغفرلو وممكن يغضب عليكن.

    إلى صاحب عنوان عرصات

    ·منذ 11 شهر 3 أسابيع
    معارضين.... لا تكفينا الشماتة بكم.. بل أن يحييكم الله.... ثم نقتلكم ليعود من جديد يحييكم... فنقتلكم حتى يشفى الغليل.... و بعدها نحكي.... يا ....ز .... ب.. ل....ة

    مواطن محروق

    ·منذ 11 شهر 3 أسابيع
    طول طول مادام موجود عنا هل العقول وهل التفكير علينا السلام لانهضة بتفيد ولا ضرطة بتفيد .راح نضل متخلفين. راح

    الحسيني الشامي

    ·منذ 11 شهر 3 أسابيع
    المرتدون والمنافقون كانوا يصلون.. لعنهم الله.. كانت قلوبهم تمتلئ حقدا على الحق وأهله.. وهكذا في كل عصر يكون أنصار الطواغيت وصغار الكسبة عندهم.

    طحموش

    ·منذ 11 شهر 3 أسابيع
    لا اله الا الله

    مقال جريء شكرا للكات

    ·منذ 11 شهر 3 أسابيع
    يا اخي المعلق أو المعلك صاحب المقال يقول الحق . لازم يكون الكيل بمكيال واحد وليس بمكيالين ... يعني الشبيح شبيح اذا كان علوي أو سني أو درزي . ولازم نوصفو انو شبيح .. والا منكون طائفيين مقال جريء منافقين وما النا علاقة بالثورة ولا من يحزنون .

    الهوس والت لا دين له

    ·منذ 11 شهر 3 أسابيع
    مهووس توراتي جديد.. قال يهوذا وبيت لحم قال يخرب بيتك شو مجرم

    حريه

    ·منذ 11 شهر أسبوعين
    ولسا بدكن الله ينصركن هههه...هادا شهيد وهادا معارض وهادا مؤيد...صرتو محل الله بتعطوا الرحمه لمين مابدكن ..الله يرحمه ويرحم كل سوري ماقبض دولار

    Guest

    ·منذ 11 شهر أسبوعين
    الي المعارصين ...لو نقتلكم ونحرقكم الى يوم القيامه لن يشفى الغليل ...دوروا على بلد يأوي قذارتكم بعيدا عن الشام

    ص

    ·منذ 11 شهر أسبوعين
    سوريا تعرضت لفتنة، صعب تلوم كل الاطراف الا الجماعات المندسة، يجب المصالحة و تقريب الاخوة مع جميع شراىح المجتمع، الصلح و حقن الدماء واجب.

    محمد عبدالكريم

    ·منذ 11 شهر أسبوعين
    لوكان هناك مسؤوليه من المواطنين السوريين لتم تقديم مصلحه البلاد على القيام بثورات وإدخال الأجانب للبلاد بعذر تغيير النظام بالنسبه للترحم هناك رب عظيم هو من يحاسب ويعاقب وترحمكم لن يدخله الجنه أو يخرجه من النار وأخيرا الإختلاف لن يجلب إلا مزيدا من سرقه ثروات سوريا وقتل المزيد وإفقار البقيه فعودوا لصوابكم وإن كان على مضض وإحتسبوها عند رب العباد لأجل ماتبقى من سوريين

    محمد الفلسطيني

    ·منذ 11 شهر أسبوعين
    بشار الأسد مجرم ووالده مجرم ويحكم سوريا بالحديد والنار وأنا كفلسطيني موقفي منه سلبي منذ الأزل لوقوفه ضد الفلسطينيين وقضيتهم في كل المحافل وتعذيبهم ومنهم خالي قضى عقود من الزمن في سجون حافظ الأسد دون أن يرى الشمس. لكن هل مات 2 مليون سوري طوال حكم عائلة الأسد؟؟ الثورة المدعومة إقليميا ودوليا من المحور المعادي لمحور الأسد لأهدافهم هي ما تسببت بمقتل 2 مليون سوري وتهجير عشرات السوريين، والثوار قتلوا واغتصبوا وفعلوا ما فعلوا وجلبوا لسوريا حرب اقليمية ودولية هم بغنى عنها ولكن لغباء عناصر الثورة و طمع قياداتها فتحوا حرب مفتوحة لا خلاص منها ودم 2 مليون سوري في رقبة الثوار أولا ثم النظام فلولا الثورة ما استخدم النظام الإجرام على شعبه ومعروف النظام السوري بفاشيته وغلظته وظلمه. أما موضوع الترحم على محمد قنوع، من أنتم حتى تمنعوا رحمة الله، وتوزعوها زي ما بدكم؟؟ هذا طابع الاخوانج يؤلهون أنفسهم نيابة عن الله عز وجل والعياذ بالله .. إذا كان الله سبحانه وتعالى اختار لمحمد قنوع حسن الخاتمة وختم أعماله بعمرة وزيارة لبيته الحرام ألا تخجلوا من أنفسكم وتراجعوا حساباتكم لتقولوا أنكم على ضلال وأضل سبيلا؟؟ ثورة قوامها الحقد والغل وتقدم نفسها آلهة يوزعون الجنة والنار لن يكتب الله لها الصلاح والفلاح بل أنتم أسوأ من نظام الأسد وأشد إجراما وما أنتم إلا مأجورين لدول مصالحها ضد مصالح سوريا ونظام الأسد لا تنتمون لا لوطن ولا لدين ولا عندكم أخلاق. أتكلم بواقعية ومنطق وليس لدي مشاعر إيجابية لا اتجاه قنوع ولا الأسد، وأي حدا ما عجبه كلامي يتفضل ينتقد مواخير الدعارة في تركيا مثلا أو شواطئ العراة أو علاقة تركيا بإسرائيل، سيخرس هؤلاء عن قول كلمة حق.

    Moharb Alabbad

    ·منذ 11 شهر أسبوعين
    محمد الفلسطيني لو انك تاكل زق افضل لك لانك تناقض نفسك بكلامك

    ناصر محمد

    ·منذ 11 شهر أسبوعين
    المشكلة أننا كثوار ابتلينا بهذا الفكر الحروري ومازال يتغلغل في جسد الثورة حتى أصبح حالنا كحال اليهود والروافض ومن على شاكلتهم ، همنا ادعاء المظلومية وتزكية اعتقادنا بأننا شعب الله المختار ، نحن ومن ناصرنا على الحق والباقي حطب جهنم حتى وإن وقفوا في الوسط ، بل حتى لو ناصرونا جزئياً ، كلهم سواء عندنا في صف الظالم. الرجل ومع ما عليه في بعض المواقف إلا أنه وقف مع النازحين وقال أنهم مظلومون ، ولم يطعن في الممثلين المعارضين ، ولم يقبل أن يسميه هشام حداد موالياً ووضح بأنه قرر البقاء في بلده ليس إلا ، ومفهوم أن ذلك سيحتاج إلى تقديم بعض التنازلات كالإدلاء ببعض التصريحات. وقد تسربت له صورة برفقة موسى العمر في دبي ومعلوم من المستفيد من تسريب هكذا شيء ، ولكنكم ولسواد قلوبكم تعاملون الناس بمبدأ أبيض وأسود . رغم أن الله تعالى أمرنا بالإنصاف حتى مع الكافرين وقال ( ليسوا سواء ) كن على ثقة أنت وأمثالك من مدعي الثورة على الظلم لن تنتصروا ما حييتم طالما غلوتم وبقيتم على هذا المنطق المعوج ، فقد وقعتم في الظلم كحال بشار وجنده ، كلكم لا يلتمس العذر لمن لم يناصره بنسبة 100% . ولنفترض أن الثورة انتصرت غدا واستلمنا زمام الحكم وكانت قيادات الثورة بنفس فكرك المنحرف !!! إذا سيقتلون من فورهم من تبقى في مناطق النظام ، كلهم أو جلهم ، وبالتالي بشار بفكره المنحرف قتل النصف وأنتم ستجهزون على البقية. يعني لو كان النقاش عن شادي حلوة أو سطيف الأعمى لقلت هؤلاء أبواق للنظام وأتقبل غلو البعض في التوقف عن الترحم عليهم ولو كانوا من أهل القبلة ، أما أن يصل الحال للطعن بكل من لم يقف في صف الثورة بالمطلق فهذا والله بهتان وظلم وباطل . طهر الله ثورتنا المباركة من غلوكم ونقاها من حقدكم ورحم محمد قنوع وأدخله فسيح جناته . على فكرة لا أظن إطلاقاً أن كلامي سيؤثر على الكاتب وأمثاله، فهؤلاء ممكن طبع الله على قلوبهم، فحقدهم اعماهم ولن يحاولوا حتى التفكير فيما كتبت ، ولكن كلامي موجه لكل ذي بصيرة كي لا ينجرف نحو هذا التيار المهلك ويظن أن الثوار كلهم غلاة متدع شنين هكذا.

    𝐒 𝐘 𝐀 𝐅

    ·منذ 11 شهر أسبوع
    اذا الخلاف مع النظام فقط لأنه قّتل وهجر الشعب كنت اظن انكم تقاتلونه لكفره هذا إن كنتم تكفروه بلأساس ضحكتم الأمم من جهلكم

    زاهر احمد

    ·منذ 11 شهر 3 أيام
    يعطيك العافية استاذ يحيى مقال قوي الله يقويك العصبية الجاهلية سبب خراب العرب . تركنا الاسلام ولحقنا السنة والشيعة
21

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات