"ما تعبت؟".. سائق بالدفاع المدني يضرب المثل بالتفاني والتضحية بعد 48 ساعة عمل

"ما تعبت؟".. سائق بالدفاع المدني يضرب المثل بالتفاني والتضحية بعد 48 ساعة عمل

يواصل عناصر الدفاع المدني "الخوذ البيضاء" العمل دون توقف في سبيل إنقاذ الأرواح العالقة تحت الأنقاض بسبب الزلزال المدمر، فبعضهم يعملون 60 ساعة متواصلة من دون نوم، ويبذلون جهداً عضلياً ونفسياً كبيراً في ظل ظروف شديدة الصعوبة.

ونشر الدفاع المدني على صفحته في "فيسبوك" قصة أحد عناصره، ويدعى "راضي" والذي يعمل سائق معدات ثقيلة، مشيراً إلى أنه بقي يعمل لمدة 48 متواصلة منذ اللحظات الأولى للزلزال.

وبحسب المنشور، فإن راضي أجاب على سؤال "هل تعبت؟" بطريقة تدل على إنسانيته وتضحيته من أجل الأشخاص الموجودين تحت الأنقاض قائلاً: "إي تعبت…بس ما تحلم أني وقف عن العمل…لأن التعب هلق تعب مقابله في أرواح…تخيل حدا يقلك أن في شخص بس توقف عن العمل بموت… شو مقدار صبرك واستمرارك"

وأضاف "راضي" المتطوع في صفوف الدفاع المدني، والابتسامة على وجهه: "هاد التعب كله مننساه بس وقت نطلع طفل من تحت الركام."

صعوبات كثيرة

كشفت عمليات الإنقاذ وانتشال الضحايا في شمال غرب سوريا عن معاناة كبيرة للدفاع المدني من صعوبات كثيرة واجهت عناصره، من بينها فقدان كثيرين منهم أفراداً من عائلاتهم، فضلاً عن وفاة عدد من العناصر تحت أنقاض الزلزال المدمر.

وأعلن الدفاع المدني، مساء الجمعة، انتهاء عمليات البحث وإنقاذ العالقين تحت الأنقاض في المناطق المنكوبة بالزلزال شمال غرب سوريا، والبدء بعمليات الانتشال، مشيراً إلى أنه لم يتلق أي مساعدات من قبل الأمم المتحدة أو المجتمع الدولي بعد حدوث الزلزال.

والدفاع المدني هي منظمة حيادية، وغير منحازة، وتؤكد أنها لخدمة كل السوريين، وهي تضم نحو 3000 متطوع ومتطوعة، يعملون لإنقاذ الأرواح، وتمكين المجتمعات، وتأسست في أواخر عام 2012، حين بدأ نظام الأسد في استخدام القصف الجوي كأحد أشكال العقاب الجماعي لسكان الأحياء التي خرجت عن سيطرته.

التعليقات (1)

    Asyrian

    ·منذ سنة 3 أشهر
    انتم أنبياء انتم ملائكة بل حتى الملائكة والأنبياء لن يصلوا لمستوى اخلاصكم وتفانيكم يا أبطال سوريا
1

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات