سيكولوجية العلاقة بين المواطن السوري والموظّف السوري

سيكولوجية العلاقة بين المواطن السوري والموظّف السوري

لدينا صديق كان مهووساً بزيارة الدوائر الحكومية، بزيارتها وليس بمراجعتها، هكذا.. منذ الصباح الباكر يبدأ بالتجوّل بين المديريات والمؤسّسات الحكومية ليتفرّج على الناس المراجعين منهم والموظّفين، هواية غريبة عجيبة لا تحليل لها ولا تفسير.

حين سألناه لماذا؟، قال "مازحاً": كنتُ أعدّ بحثاً عن "سيكولوجيا العلاقة بين المواطن والإدارة في سوريا"، قلنا: سيكولوجيا؟، قال نعم، ثمّة علاقة نفسية عميقة غير واضحة أو مفهومة بين المواطن السوري والموظّف السوري، علاقة لا يمكن فهمها أو تقييمها، علاقة غريبة لا تحكمها قواعد المنطق ولا تجيب الأسئلة عنها. 

في الساعة الثامنة صباحاً يصعد رئيس قسم التراخيص في مديرية النقل إلى مكتبه، لكنّه يمضي نصف ساعة في الرواق قبل أن يدخله، على سلام وتحيّات هناك، وجلسات متقطّعة في مكاتب زملائه هنالك، ونكات سخيفة ومزحات سمجة وإلخ، والمراجعون يتكدّسون أمام باب مكتبه بالعشرات، معظمهم قدم قبل وقت الدوام بساعة على الأقلّ، لكنّ المدير لا يأبه أبداً، لا لوقت الدوام ولا لوجودهم، من هؤلاء أصلاً؟!. 

يجلس وراء طاولة المكتب ويحدّق في المراجعين ولا يفعل شيئاً، يفتح الدرج بلا أيّ سبب ثمّ يغلقه، ينقل "خرّازة الأوراق" من اليمين إلى الشمال أو بالعكس، يخرج ملفّاً فيه أوراق غير ذات قيمة فيتفحّصها بنظرات مهتمّة ثاقبة ثمّ يرميها وراءه، ثمّ يتنحنح ويتنهّد ويمسك الهاتف ويطلب فنجان قهوة، والمراجعون الذين يحدّق بهم بكلّ بلاهة يبتسمون بكلّ بلاهة أيضاً وينتظرون أدوارهم بكلّ صبر ومحبّة، أوليست هذه علاقة سيكولوجيا معقّدة يا سادة؟، ثمّ انظر حين يهمّ السيّد مدير التراخيص بإشعال سيجارة كيف تخرج فوراً من الجيوب القدّاحات لتقديمها له، وحين يريد إعادة القدّاحة التي حالفها الحظّ لأداء تلك المهمّة من يسترجعها؟، لا والله يا أستاذ خليها معك، يرمي الأستاذ القدّاحة في الدرج ويبتسم هذه المرّة ببلاهة مركّزة ويقول: اممم ماشي، هات لنشوف شو في عندك؟، فتشعر حشود المراجعين خارج المكتب بالسعادة، لقد أتى الفرج أخيراً والأستاذ سيشرع بالعمل بعد ساعة ونصف من بدء الدوام، أو ليست هذه علاقة سيكولوجية ذات أبعاد إستراتيجية خفيّة بين المواطن السوري والموظّف السوري؟، طيّب إن لم تكن كذلك، فماذا يفسّر في نهاية هذا المشهد وبعد كلّ عناء الوقوف والانتظار ودفع الرشوة للموظّف ودفع ضريبة السيّارات لخزينة مال آل الأسد، أن ينحني المواطن أمام مكتب الأستاذ بعد انتهاء معاملته التي عومِل بسببها بلا إنسانية ممتنّاً شاكراً وهو يقول: الله يخليلنا ياكن، الله يطول بعمركن، يعطيكن العافية، ماذا يفسّر ذلك؟. 

قلنا لصديقنا بعد أن ضرب لنا أمثلةً وأمثلة، وبعد أن قصّ علينا حكايات عن رحلاته ومغامراته في أروقة ومكاتب ودواوين المؤسّسات والمديريات العامّة السورية: حسناً.. لكنّ ذلك أصبح من الماضي، أصلاً كان هذا سبباً من مليون سبب لاندلاع الثورة، السوريون اليوم مختلفون. 

في الحقيقة.. سبب الاستهلال بهذه القصّة الواقعية أنّ الجواب بكلّ وضوح وصراحة وشفافية وبشكل مباشر وحاسم هو: لا!. 

للأسف لا، ما زالت هذه العلاقة السيكولوجية العجيبة بين المواطن السوري والموظّف أو المسؤول السوري مستمرّةً، بل ولقد تفاقمت عُمقاً وغرابةً في الكثير من الحالات أو الأحيان، فيبدو أنّ الأسماء والأشكال قد تغيّرت، لكنّ العلاقة لم تتغيّر، وما زال يمكن التقاط نفس المشهد بعد الثورة وبعد كلّ هذا التعب والإرهاق والشقاء، وأنّ مشكلة السوريين عميقة بالفعل، مشكلتهم جميعاً، مشكلتهم الرئيسية التي كانت سبباً في الخراب والكساد والاستبداد، مشكلة "الفساد". 

"البيروقراطية" أو ما يُدعى بسلطة المكاتب ليست جزءاً من هذا الحديث، بل ربّما بالعكس، فهي نظام إداري يعتمد على القانون ويتعامل معه بحزم من أجل تنفيذ العمل، لكنّ المقصود هو "الفساد" الذي أصبح علّة العلل، والذي استخدم قوّة "البيروقراطية" كي يستشري، لكنّما وبالطبع من خلال النفوس المريضة وأصحاب العاهات والعقد النفسية، مدفوعين دفعاً إلى ذلك بسبب وجود "نظام" لم ينتظم فيه قانون أو إدارة أو مؤسّسة، ولم ينتظم فيه مواطن أو موظّف أو مدير، بل لم تنتظم بسببه بلاطة رصيف لأي شارع في سوريا إلى البلاطة اللصيقة بها دون أن يسرق من مشروع الترصيف، الوزير والمدير ورئيس المشروع ومراقب المشروع ورئيس الورشة وسائق الشاحنة، وطبعاً سيادة الرئيس المفدّى بشّار أسد، الرئيس الصعلوك الذي علّمه أبوه الحاقد الخالد شيئاً كان رئيسياً من أجل استمرار حكم العائلة السارقة المارقة وهو: أفسِد ثمّ أفسد كما تشاء. 

أفسد حافظ أسد السوريين ومجتمعهم أو مجتمعاتهم -إن صحّ التعبير- ثمّ أطاح بهم دون هوادة، أسّس لمنظومة فساد عنكبوتية غُزلت خيوطها في كلّ مكان وعلى جميع الأصعدة والمجالات، حتّى أصبحت شبكة الفساد -والقول لجلال عامر- أكبر من شبكة الصرف الصحّي، لكن الآن.. ماذا؟. 

لم يتجاوز السوريون حتّى الآن هذه العلاقة، العلاقة السيكولوجية العميقة بين المواطن والموظّف، المواطن السوري الذي أصبح بعد الثورة في فقر وحاجة وفاقة، والموظّف السوري الذي أصبح بعدها في منصب أو مكانة أو حظوة. 

ما زال المواطنون السوريون يحتشدون أمام مقارّ توزيع المساعدات والإعانات والإغاثات، والموظّفون السوريون يبتسمون ببلاهة ووقاحة وصفاقة، وما زال المواطنون السوريون يراجعون المكاتب والإدارات على أشكالها فينتظرون الموظّفين السوريين أمام مكاتبهم الفارغة، وما زال الموظّفون السوريون في المنظّمات والمؤسّسات على أشكالها يعاملون المواطنين السوريين بازدراء وتعالٍ وعنجهية، ومازال المواطنون السوريون عالقين في هذه العلاقة السيكولوجية الرهيبة، وأهمّ أسباب استمرارها أن يأمن الفاسدون على أنفسهم من المحاسبة والعقاب، أو كما قال "نجيب محفوظ": (عندما يأمن الموظّف من العقاب سيقع في الفساد، وسيسوم الفقراء سوء العذاب). 

التعليقات (6)

    أفلاطون

    ·منذ سنة 3 أشهر
    فساد ( غالبية ) الموظفين في سورية و عنجهيتهم و سوء تصرفهم يستند إلى سببين ... الأول حكم العسكر و تدخله الدوائر الأمنية في كل مفاصل الدولة و قراراتها حتى في المحاكم و القضاء يمكن للموظف و القاضي ان يرتشي و قوة صلاحية هذا الموظف تكون بحسب قوة الجهة التي تدعمه او تقف خلفه أو يدفع لها .. السبب الثاني هو أن أغلب الموظفين من الطائفة العلوية يعتبر ان الدوائر الحكومية ملك لهم و لجماعتهم .. يستثمرها كما يشاء فهم الحاكمين في هذه البلاد و بيدهم الجيش و الأمن و المخابرات فمن يجرؤ على محاسبته من المراجعين ؟؟ في بلد الرشاوي و الواسطات و هنا المشكلة لأنه لا يتصرف كموظف يؤدي دوره او واجبه ... بل يخرج كل مالديه من حقد مذهبي و طبقي و أمراض دينية و نفسية من خلال هذه الوظيفة و طبعاً بيدعمو خيّو بو خضر اللي بالجوية و عمو بو جعفر اللي بالامن العسكري و ابن عمو اللي ميخدم بالسياسية ... هذه طريقة آل الأسد الطائفية بالحكم و قد انتهت صلاحيتها و انكشفت عوراتها و هي في طريقها للزوال

    متفائل

    ·منذ سنة 3 أشهر
    كل مايلزم هو إسقاط نظام بشار، ومحاسبته وكل مفسد، وتغيير كل الوزراء واسفل الهرم، عندها لن ترى موظف ياخذ رشوة. بشار لص ويستحل أموال الشعب، وكذلك كل موالي معين من قبل نظام بشار، أيضا لص يسرق باسم الرشوة، مع العلم بأنه يتقضى راتب ليؤدي عمله على أكمل وجه. كل هذا الفساد سببه الديكتاتور بشار وشلته من اللصوص الغير محترمين.

    ابو محمد

    ·منذ سنة 3 أشهر
    سياسه تحقير واذلال مدروسه وممنهجه لتطفيش الشعب وتهجيره ولا ويوجد رقيب ولا مخافه الله

    حسون

    ·منذ سنة 3 أشهر
    كما تكونوا يولى عليكم . كلام صحيح جملة وتفصيلا . و زاده مصيبة على مصيبة جماعة قرود الجبل جميع من تم توظيفهم وترقيتهم و ترئيسهم على باقي فئات المجتمع عندهم حقد متميز و وساخة نفسية كبيرة للغاية وينفر منهم حتى اقرب جيرانهم من قبل الوظيفة . و طبعا الذمة متوفية من زمان . حتى الفقر معهم له طعمة مختلفة ...الفقر ليس وصمة عار و الارزاق من الله وفي كل مكان في سورية سابقا ترى قصصه المحزنة ....سابقا سابقا . اليوم الفقر هو السيد المطلق ...او نقول الافقار المتعمد . نعود الى جماعة قرود الجبل وخصوصا فئة المعلمات العاهرات و ضباط الجيش والشرطة و موظفي المالية والجمارك والضرائب . والقائمة لاتنتهي للاسف . وجميعهم بنفس الصفات المركزة المنتقاة بعناية وليس صدقة. ولاننسى القضاة ايضا وايضا . لا يتم الموافقة الامنية للتوظيف اذا لم يكن بابوحسن اصلي . والسوريين يعرفوا معناتها جيدا . والقصص نعرفها كلنا . وايضا مهرجين الدين من جماعة السنة ......العز يبدا ولا ينتهي . كانهم خريجين بحسيتا اغلبهم طبعا . ومايوفروا شيء . وايضا جماعة التجار الفجار شوام وحلبية الى اليوم قلبا وقالبا مع سيادته و سيدته . طبعا جاك الدور يا تارك الصلاة . الله لا يرفع الشدة عن قلبهم . وجماعة العشاير فيها مافيها واغلبهم مفيش داعي نحكي ..... والسؤال ايش الحل ؟ لايوجد ببساطة . والارمن العجب العجاب منهم . واكراد الجبل قرباط ايران العلويين والشيعة حصرا ...ماتركوا اجرام يعتب عليهم ...على جماعتهم بداية و البقية ايضا . كل قيادات اكراد الجبل من العلويين صدفة ؟ طبعا لا . لا اتكلم عن الاكراد الطيبين ولا عن العلويين الطيبين ولا عن السنة الطيبين . اتكلم عن قذارات كل الاطياف السالفين الذكر . انه خط السياسة للخالد الحاقد المقبور ومن بعده ابنه المفعوص المبعوص . وطبعا فرنسا واولاد العم هنن من جابوا هالعيلة وخطوا لها مسيرتها . مش صدفة ابدا

    سمر

    ·منذ سنة 3 أشهر
    فالج لا تعالج يا استاذ صخر .. المقال في جهة والتعليقات في جهة .... يا حبيبي كل موظفين الشام وحلب ودرعا ودير الزور علويين ؟ العما شو هالخرطة هي

    ....

    ·منذ 11 شهر 3 أسابيع
    وحق كتاب الله اشتقتلك ، وينك .
6

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات