4 لقطات استفزّت الجماهير بكأس العالم والخامسة أهانت نظاماً استبدادياً

4 لقطات استفزّت الجماهير بكأس العالم والخامسة أهانت نظاماً استبدادياً

شهدت بطولة كأس العالم 2022 التي استضافتها قطر، مواقف ولقطات من قبل عدد من اللاعبين أثارت في بعض الأحيان استياء الجماهير وعشاق المستديرة والمهتمين بهذا الحدث العالمي، كما تسبّبت تصرفات بعض المنتخبات من أجل لفت نظر العالم إلى قضية معيّنة بغضب أنظمة بلادهم.

مواجهة لاعب المنتخب السعودي لميسي

ومن أبرز اللقطات التي خطفت الأضواء في كأس العالم، والتي أثارت جدلاً واسعاً بين المتابعين، لقطة لاعب منتخب السعودية علي البليهي وهو ينظر إلى الأرجنتيني ليونيل ميسي بغضب، فبعد أن سجّل سالم الدوسري هدف التقدم للسعودية رفض البليهي الاحتفال وذهب فوراً لمواجهة ميسي.

وكشف البليهي في تصريحات إعلامية عقب مباراة السعودية والأرجنتين، أنه توجّه إلى ميسي، وقال له: "لن تفوزوا علينا"، مبرراً تصرفه أنه جاء بعد نظرات الاستهزاء التي شهدها من جانب ميسي.

واتهم رواد مواقع التواصل الاجتماعي البليهي بعد هذه اللقطة بأنه يبحث عن الشهرة على حساب ميسي، مؤكدين أنه لا يمكن للاعب المنتخب السعودي الاستهزاء بميسي لأن تاريخه الكروي وإنجازاته لا تُقارن بأحد من لاعبي البطولة.

 

دعم المثلية والمنتخب الألماني

أظهرت الصورة الرسمية قبل مباراة ألمانيا مع اليابان في افتتاح منافسات المجموعة الخامسة لاعبي المنتخب الألماني يضعون أيديهم على أفواههم، وذلك احتجاجاً على رفض الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" السماح لهم بارتداء شارات لدعم المثليين.

ونشرت الحسابات الرسمية لمنتخب ألمانيا صورة احتجاج لاعبي المنتخب مع عبارة "مع شارة أو بدون شارة ثابتون على موقفنا".

وعقب الخروج المفاجئ للمنتخب الألماني من البطولة، اتهمت الجماهير الألمانية منتخب بلادها بالتركيز على السياسة فقط، ما تسبّب في هزيمته أمام اليابان بهدفين لهدف.

وأشارت الصحيفة البريطانية إلى أن العديد من الألمان أصروا على أن لاعبي المنتخب يستحقون الخسارة؛ لتركيزهم "فقط على السياسة"، معتبرين أنهم "انحرفوا" عن مهمتهم.

وكتب عدد من الجماهير على تويتر: "أنتم الألمان تستحقون ذلك؛ لأنكم تشيرون إلى فضائلكم الغبية، واحترموا ثقافة قطر، وأبعدوا سياستكم الغبية عن كرة القدم". بينما علق أحد المعجبين: "ألمانيا تستحق ذلك لكونها مهووسة جداً بشعارات المثليين والسياسة". 

تصرف لا أخلاقي من حارس الأرجنتين

أثار حارس مرمى المنتخب الأرجنتيني، إميليانو مارتينيز جدلاً واستياءً كبيرين من قبل المتابعين وذلك بعد حركته اللا أخلاقية عند تتويجه بلقب أفضل حارس مرمى بكأس العالم.

وقام مارتينيز بحركة وصفتها صحيفة “ليكيب” الفرنسية بغير الأخلاقية من حارس المرمى الذي نال جائزة القفاز الذهبي.

في حين اعتبرت صحيفة "مترو" البريطانية بأن الحارس مارتينيز أصاب الجماهير بالذهول بعد الحركة التي قام بها ووصفتها بالبذيئة.

وذكرت الصحيفة أنه لم يسر مارتينيز على الطريق التقليدي للاحتفال بالجائزة، وبدلاً من ذلك أمسكها بكلتا يديه من بين فخذيه واندفع نحو الجمهور. 

وأضافت "أنه ربما لم يتم النظر إلى طريقة احتفال مارتينيز بالجائرة برضى من قبل القطريين الذين يديرون العرض".

 

مبابي ومواساته لصديقه حكيمي

أظهر مهاجم فرنسا كليان مبابي تعاطفاً كبيراً مع صديقه أشرف حكيمي لاعب المغرب، وزميله في فريق باريس سان جيرمان، وذلك بعد نهاية المباراة التي جمعت الفرقين وانتهت بفوز المنتخب الفرنسي.

وأظهرت صورة لمبابي اعتبرها البعض فضيحة، وهو يعانق صديقه وتبادلا القمصان، وبقي جالساً معه في مدخل الملعب، ولم يذهب مع زملائه في المنتخب الفرنسي للاحتفال بالانتصار.

 

لاعبو إيران يتحدّون نظام الملالي

امتنع لاعبو منتخب إيران عن ترديد النشيد الوطني قبل انطلاق مباراتهم أمام منتخب إنكلترا، وذلك اعتراضاً على نظام الملالي الذي يتعامل مع المحتجين بوحشية.

ومع خطوة اللاعبين، علت أصوات الجماهير المشجّعة لإيران في الملعب، فيما بدت الدموع ظاهرة على وجوه البعض.

ولإخفاء الواقعة قطع التلفزيون الإيراني البث وقام ببث صور أخرى بحسب ما ذكرت وسائل إعلام إيرانية معارضة حينها.

وبعد المباراة، تعرضت عائلات اللاعبين للتهديد بالسجن والتعذيب من قبل أمن النظام الإيراني، في حال كرروا فعلتهم، قبل مباراتهم مع الولايات المتحدة.

وكانت صحيفة "الغارديان"، قالت إن لاعبي كرة القدم الإيرانيين قد يواجهون انتقاماً إذا فشلوا في ترديد النشيد الوطني في مبارياتهم المتبقية في مونديال قطر، بعد أن قال أحد السياسيين إن البلاد "لن تسمح أبداً لأي شخص بإهانة نشيدنا الوطني".

التعليقات (2)

    هههههه

    ·منذ سنة 5 أشهر
    احلى شي مبابي مدري شو اسمو عم يعانق التاني البطيخ...بقص ايدي اذا مو القصة فيا إن ههههه . هو انا ماعم احكم عليون، يصطفلو .. بس القصة واضحة هه فهمتو عليي شو بقصد ...

    عربي مغربي

    ·منذ سنة 5 أشهر
    ان التعليق السابق فيه قلة احترام لشخصين ممزوج بحقد و غيرة من النجاح. حكيمي و مبابي وصلوا الى فرنسا من بييئة فقيرة و وصلوا بجهودهم للمجد و هم رفاق درب لمشوار الغربة و النجاح وهذا ما يجمعهما
2

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات