رحيل والدة مكسيم خليل:أستاذة مكياج روسية أحبت سوريا ورثاها النجوم

رحيل والدة مكسيم خليل:أستاذة مكياج روسية أحبت سوريا ورثاها النجوم
تُوفيت اليوم الخميس، خبيرة الماكياج، ستيلا توميلوفتش، الروسية الأصل المعروفة باسم ستيلا خليل نسبة لزوجها هاني خليل، وهي والدة الفنان السوري مكسيم خليل وواحدة من أشهر ماكييرات الدراما السورية.

ونعى الفنان، مكسيم خليل، والدته من خلال صورة تجمعه بها على حسابه الرسمي في "إنستغرام"، معلقاً بمنشور طويل وبكلمات مؤثرة، ومما جاء في منشوره: "أرى روحك تعبر بين مسارح دمشق.. أراها تسير في الحواري القديمة التي أحبّت.. قوية كما كانت.. حرة كما كانت... بحمى الرحمن ..كما تستحق.. ستيلا .. حبيبتي .. يتيم انا الآن يا أمي.. ماما حبيبتي ستيلا خليل السلام لروحك بحبك كتير .. رح اشتقلك ..الله معك ياقلبي.. ارتاحي حبيبتي ارتاحي..لا تقلقي من شي".

كذلك نعاها عدد كبير من الممثلين السوريين الذين تتلمذوا على يدها في فن المكياج في المعهد العالي للفنون المسرحية، في مقدمتهم الفنان فارس الحلو  والفنان مازن الناطور، فضلا عن الفنانة يارا صبري والمخرج مأمون البني  والكاتب والناقد الصحفي محمد منصور وغيرهم.

الفنان فارس حلو كتب في نعيها قائلا: "ستيلا الجميلة، معلمة الماكياج الأولى في المعهد العالي للفنون المسرحية.. شخصية استثنائية بطيبتها وحرفيتها.. تركت أثراً لا يمحى في وجداننا المهني والإنساني.. كانت وحدها دون غيرها من أساتذتنا معلمة وصديقة.  أتذكر غضبها واحتقارها لمن كانت تصفهم أنهم "من تحت لتحت"، خاصة حين كانت تنطقها بلكنتها الروسية المحببة: "من تخت لتخت".

وكتبت يارا صبري على صفحتها في فيسبوك : "الفنانة الماكييرة الأستاذة ستيلا خليل في ذمة الله ... شكرا لكل ما قدمته لنا كرائدة من رواد الفن في المسرح و التلفزيون والسينما و عزائي الحار لمكسيم وبشار و كل العائلة والوسط الفني والثقافي في سوريا".

وقال مازن الناطور في منشور على صفحته الشخصية معزياً: "ستيلا خليل... أستاذتنا في علم المكياج في المعهد العالي للفنون المسرحية ووالدة الصديق الفنان مكسيم خليل ..لروحك الطاهرة الرحمة والسلام ولصديقنا مكسيم أحرّ وأصدق التعازي بوفاة والدته".

بينما رثاها المخرج السوري مأمون البني بقوله: "وداعاً رائدة المكياج في الأعمال الدرامية السورية ستيلا خليل والدة الفنان الصديق مكسيم خليل".

 أما الناقد الصحفي محمد منصور فكتب:  "أحر التعازي للفنان الحر النبيل مكسيم خليل بوفاة والدته (ستيلا توميلوفتش) الشهيرة بـ(ستيلا خليل) فنانة المكياج الروسية الأصل التي أثرَت الدراما السورية بلمساتها الأنيقة منذ أكثر من ثلاثة عقود".

وتابع معلقاً: "بلا شك فقدت الدراما السورية فنانة نبيلة انحازت لحرية الشعب السوري... فغادرت مركب دراما الطغاة الذي هوى بالحضيض هو ونجومه وفناني العهر وتمثيل شهادات الإفك والزور".

 ستيلا خليل وابنها الفنان مكسيم انحازا منذ البداية إلى قضية الشعب السوري ووقفا إلى جانب ثورته السلمية في مواجهة استبداد نظام الأسد وقمعه وانتهاكاته، ولا يوفر مكسيم الذي غادر البلاد بسبب موقفه السياسي أي مناسبة إلا ويعبر فيها عن تمكسه بمبادئ الثورة السلمية كما انطلقت متمثلة بإسقاط النظام لتحقيق مطالب السوريين في الحرية والكرامة والتغيير السِّلمي الديمقراطي.

يذكر أن ستيلا خليل كانت ماكييرة ومصممة ملابس لعشرات المسلسلات والأفلام السينمائية السورية منذ  ثمانينات القرن العشرين. أشهر أعمالها في السينما (سمك بلا حسك، ليالي ابن آوى، صعود المطر).

 أما في التلفزيون فعملت مع معظم مخرجي الدراما السوريين من أجيال مختلفة كعلاء كوكش في (أبو كامل- الرجل سين- حي المزار) وهيثم حقي في (خان الحرير) ومأمون البني في  مسلسلي:(اختفاء رجل وأيام الولدنة)، فضلا عن سهرات تلفزيونية كثيرة، وناجي طعمة في الجزء الثالث من (بقعة ضوء)، كما كان لها حضور مميز في العديد من الأعمال التاريخية كمصممة أزياء وماكياج، ومن الأعمال الأخيرة التي شاركت بها (شام شريف) و(عمر الخيام).

التعليقات (1)

    Asyrian

    ·منذ سنتين 7 أشهر
    لروحها السلام والعزاء الحر العظيم مكسيم خليل.... وتأكدوا أن كل من يعلق هنا ليكفر من يترحم على أم مكسيم خليل هو من مخابرات الأسد... أو بعبارة اخرى، الداعشية كاترينا غزال
1

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات