إجراءات أمنية وتحركات مريبة لنظام أسد في الساحل.. هل جاء دور العلويين؟

إجراءات أمنية وتحركات مريبة لنظام أسد في الساحل.. هل جاء دور العلويين؟
لا يمكن أن تكون كل جرائم القتل والإخفاء والاعتقال والإسكات لسوريين علويين مؤيدين -أو كانوا مؤيدين قبل الجوع والفقر الذي اشتد أضعافاً مضاعفة خلال الأشهر الأخيرة- ناتجة فقط عن الفلتان الأمني والانهيار الاقتصادي والأخلاقي بمناطق سيطرة أسد، فجميع الوقائع والتقارير تشير إلى أن هناك غلياناً في الحاضنة المؤيدة للنظام قد تنتهي بانتفاضة جوع وشيكة.

الوقائع والتقارير تشير أيضاً إلى الأهم، وهو أن هناك ترتيبات أمنية وسياسية جديدة يجري العمل عليها من قبل نظام الأسد لمواجهة هذا الغليان قبل الانفجار، ترتيبات تقوم على كثير من الترهيب والعنف الذي استعمله نظام الأسد مستخدماً العلويين الغاضبين اليوم في مواجهة الثورة السورية، وقليل من الترغيب لمن طبّل وزمّر، أو يستعد للتطبيل والتزمير ولو مقابل الفُتات.

سياسة الترهيب

وعن كيفية تلك الترتيبات والسياسة الجديدة يقول الإعلامي المعروف أيمن عبد النور في رسالته السابعة والخمسين الموجهة للسوريين إن هناك ثلاث ميليشيات قوام كل واحدة منها حوالي 1500 عنصر في طور الإعداد يقودها ثلاثة أشخاص من آل الأسد وهم سليمان بن هلال ويسار بن طلال وحافظ بن منذر.

وهذه الميليشيات لا تهدف هذه المرة إلى قتل وترويع الأكثرية السنية الثائرة التي تم تهجير غالبيتها إما داخلياً أو خارجياً، وإنما تهدف بشكل رئيسي لقتل وإرعاب أولئك العلويين المؤيدين الذين بات صوتهم يرتفع غضباً وألماً ضد انتصارات نظام الأسد المزعومة التي كانت على أكتافهم وأكتاف أبنائهم دون أن يحصدوا سوى الجوع والذل والهوان.

ويتساءل عبد النور مستنكراً، لماذا لم يكشف نظام الأسد عن قتَلة الطبيب العلوي الموالي علي كنان في اللاذقية قبل أيام وقبله وفاة طبيبة موالية تدعى جولي بحادث أليم؟، ببساطة لأن شبيحته هم من قتلوا ودبّروا، لأنهم يخشون من الطائفة أن تتحرر وتنتفض عليهم وتفك ارتباطها بهم بعد ما وصلوا إليه من حال مأساوية، ربما تزيد في الأيام والشهور المقبلة.

ألم يعتقل النظام قبل أشهر -والكلام لعبد النور- أيضاً أحد أبرز إعلامييه إياد الإبراهيم (مدير قسم في تلفزيون النظام)، فقط لأنه انتقد وزارة التموين والسياسة الإعلامية، ولا يُعرف شيء عن مصيره حتى الآن؟.

علويون يستشعرون الخطر

ويبدو أن العلويين أنفسهم اقتنعوا بأن نظام الأسد بدأ يُعِد العدة لمواجهة مقبلة معهم  خاصة بعد خطاب قسم بشار الغموس الذي لقّنه إياهم قبل نحو شهرين عندما اغتصب السلطة لولاية جديدة، زاعماً أنه خطاب النصر، لكن ما تلاه من زيادة الفقر ورفع الدعم وارتفاع الأسعار وانقطاع شبه تام للوقود والكهرباء وشح الخبز ومضاعفة أسعار الدواء ..الخ، كشف الكذبة الكبيرة لهم، وهذا ما بدا من خلال كلام علويين معروفين بولائهم وتخندقهم إلى جانب بشار الأسد طوال تلك السنين، وعلى رأسهم قمر الزمان علوش، وأمين صقر المدرس من جبلة، وزياد هواش أحد مشايخ الطائفة وغيرهم.

اقرأ أيضا:موالون بارزون يردون على "قسم" بشار الأسد ويفندون خطاب نصره المزعوم

وظهرت تلك القناعة بمناسبات عديدة، منها الجملة الشهيرة التي قالتها قبل أيام المذيعة الموالية رنا علي التي باتت تُعرف بمذيعة الغاز والجملة هي "بعرف إني رح إنعفط"، أي تُعتقَل، وذلك عندما انتقدت بشكل شبه صريح رأس النظام على الوضع المعيشي والاقتصادي المنهار، ورغم أنها "لم تنعفط" ولكنها أجبرت بعدها على بث فيديوهين جديدين لتعتذر بطريقة مُهينة.

اقرأ أيضا: "رح إنعفط".. مذيعة موالية تنفجر بوجه النظام وتكشف نقمة الطائفة على بشار الأسد

وظهرت أيضاً عندما كتب أحد مشايخ الطائفة وهو زياد هواش بعد خطاب القسم المزعوم ثلاثة منشورات عنونها بعبارة الحاضنة العلوية واحد واثنان وثلاثة تحدث فيها بشكل واضح أن بشار الأسد هو من حوّل الطائفة أو أكثرها إلى مجرمين وهو من أفقرها وأهانها ثم ذيّل منشوراته جميعاً بعبارة "لن ننجو".

كما تَظهر تلك القناعة في عشرات التعليقات التي رصدتها أورينت في وقت سابق على منشور  الكاتب العلوي الموالي قمر الزمان علوش الذي انتقد فيه خطاب قسم بشار الأسد وبشدّه حيث حذرته تلك التعليقات من مغبة النقد اعتقالاً أو إخفاء وكذلك فعلوا مع المدرس أمين صقر حسن، الذي ذكرت بعض الصفحات أنه اختفى بعد انتقاده خطاب القسم ولم يظهر حتى الآن.

وليست بعيدة تلك الصور والمشاهد التي ينشرها وسيم بديع الأسد بين فينة وأخرى وهو يهتف لابن عمه بشار،  ومن خلفه الجنود الذين تأزروا بالسلاح في سبيل الدفاع عما يسمونها سوريا الأسد.

أما سليمان الأسد فقد أصبح من المعروف أن لديه ميليشيا العرين التي أعاد لم شملها بعد خروجه من السجن بأقل من 3 سنوات رغم قتله ضابطاً علوياً برتبة عقيد في جيش أسد، وجل هذه الميليشيا من تجار الحشيش والمخدرات كما اعترف أحد قادتها قبل أيام وهو من طرطوس على إثر حادثة اشتباك وقعت هناك مع ميليشيا أخرى سقط خلالها جرحى وقتلى من الطرفين.

اقرأ أيضا:حادثة تفجير طرطوس تتفاعل وفيديو جديد لزعيم المطلوبين يفضح ميليشيا أسد ويتحداهم

الترغيب

وأما عن سياسة الترغيب، فهي تبدو بالكفّ عمن يسكت ويعاني بصمت، وبمكافأة من يشبّح ويطبّل ويزمّر، ببعض الفُتات من أراضي المخطط الإقليمي الجديد للساحل السوري، حيث جاء على مساحة شملت أكثر من 4 آلاف كم2 حدّد عليها النظام مناطق الزراعة والمحميات الطبيعية والمجمعات الطبية والمنشآت السياحية والمتاحف، وغير ذلك، كما كشف الإعلامي عبد النور في جزء من رسالته المشار إليها آنفاً.

وتشهد مناطق سيطرة أسد منذ سنوات أزمات متواصلة اشتدت خلال الأشهر الماضية، حتى باتت تعرف سوريا ببلد الطوابير  التي وصل عددها 6 وهي طابور الخبز والغاز والوقود والدواء وحتى المياه ، وآخرها طابور جوازات السفر للهروب من جحيم نظام أسد.

ومؤخرا كشفت وكالة سبوتنيك الروسية الموالية للنظام  أن 70 بالمئة من السوريين يعيشون على الحوالات، مقدرة حجم المبالغ التي تصل سوريا من المغتربين يومياً بـ5 ملايين دولار.

 لكن الحاضنة العلوية هي الأقل استفادة منها، فمعظم أبنائها بقي يقاتل السوريين إلى جانب الأسد،  غير أن الميليشيات التي تسيطر على حكومة أسد وهم عبارة عن  طغمة من العلويين يمارسون البلطجة لفرض غرامات وحسومات باسم قوانين يصدرونها لسرقة ما يستطيعون سرقته من تلك الحوالات، التي أصبحت المعين الأكبر لشريحة كبيرة من السوريين في مناطق سيطرة أسد.

التعليقات (5)

    HOPE

    ·منذ سنتين 7 أشهر
    حال العلويين اصبح من يصمت يترك ليموت في صمت ومن يعترض بينعفط! من استاسد على السوريين بطائفته واوهمها انه حام لها يطلق كلابه لتنهش فيها مثلما فعل بباقي الطوائف. يجب على العلويه ان يوقفوا خسارتهم ويعودوا الى رشدهم.حكم المافيا عائلة الاسد لن تحميهم ولن تشبعهم بل ستقتلهم مثلما تقتل باقي السوريين لبقاء مصالحها.

    عبد الصبور

    ·منذ سنتين 7 أشهر
    من المعروف من دراسة قواعد الحكم والنظام الإنساني عندما تساهم طايءفة اومجموعة بشرية بالتشبيح مع لصوص ومجرمين تستبيح كل المحرمات وتتجاوز كل الحقوق ، يجب عليهم ان يعلموا ان المساءلة مساءلة وقت فقط قبل ان ينزل بهم عقاب الله ويتجرعوا كاءس الجوع والخوف لقاء بطشهم وظلمهم ولم يكون الامر كذلك لتنافى ذلك مع عدل الله وشرعه. كان على العلويين منذ خمسين سنة ان يكونوا واعين لهذه الحقيقة ،اما الان لان قسوة الحياة بدأت تمسهم صار لهم صوت يسمع ،لقد تاءخروا كثيرا جدا وعليهم مجابهة الواقع وحقيقة الامر

    أبو هيثم

    ·منذ سنتين 7 أشهر
    الديكتاتور لا يعرف سياسة سوى القمع، وهذا مصير كل شخص يحاول كشف الفساد وتعرية النظام، ولن يستثنى من ذلك العلويين ولا غيرهم. البقاء للسلطة والأقوى وهذا قانون الغاب الذي يحكم به الأسد المنهك. لا يوجد حل للأزمة سوى التفاف جميع السوريين حول بعضهم لإسقاط بشار ومن معه من المجرمين.

    سوري

    ·منذ سنتين 7 أشهر
    درر يا hope

    Without the support of the west mafia

    ·منذ سنتين 7 أشهر
    If the ethical declined countries as france and usa ,the war criminal would be string seller in mosco or london . But the war criminals supporters from 1970 to the miserable family are similar to them ,miserable mafia baiden put putin to kill more innocents and new borns you get nobel.
5

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات