تركيا ترد على اعتراف بايدن بـمجازر الأرمن

تركيا ترد على اعتراف بايدن بـمجازر الأرمن
أثار الرئيس الأمريكي جو بايدن غضب تركيا باعترافه أمس بمذابح الأرمن التي ارتكبت في عهد الإمبراطورية العثمانية حين وصفها بـ"إبادة جماعية".

وعلى الفور ردت وزارة الخارجية التركية ببيان شديد اللهجة، كما استدعت السفير الأمريكي في أنقرة للاحتجاج على تصريحات بايدن، مجددة المطالبة في نفس الوقت بالعودة إلى مشروع 2005 ، الذي طرحته بخصوص كشف الحقائق التاريخية عن ما تعرض له الأرمن عام 2015.

وبحسب وكالة الأناضول، استدعت وزارة الخارجية التركية،في وقت متأخر، السفير الأمريكي في أنقرة، ديفيد ساترفيلد، لإبلاغه رفض أنقرة الشديد لتصريحات الرئيس الأمريكي بايدن حول أحداث 1915 ووصفه لها بـ"الإبادة

وفي بيان الرد، أكدت وزارة الخارجية التركية، أن بايدن لا يملك الحق القانوني في الحكم على المسائل التاريخية، وتصريحاته عن "الإبادة" المزعومة للأرمن لا قيمة لها.

وشددت تركيا على عدم إمكانية إطلاق "الإبادة الجماعية" على تلك الأحداث بل تصفها بـ"المأساة" لكلا الطرفين، وتدعو إلى تناول الملف بعيدا عن الصراع السياسي وحل القضية بمنظور "الذاكرة العادلة" الذي يعني التخلي عن النظرة الأحادية إلى التاريخ، وتفهم كل طرف ما عاشه الآخر، والاحترام المتبادل لذاكرة الماضي لكل طرف.

ودعا بيان الخارجية التركية، الرئيس الأمريكي إلى تصحيح ما وصفه البيان بـ"الخطأ الجسيم"، ودعمه الجهود الدبلوماسية ودعم الجهود الهادفة إلى ترسيخ ممارسة التعايش السلمي في المنطقة، خاصة بين الأمتين التركية والأرمينية.

واعتبرت أن تصريحات بايدن تسعى فقط لإرضاء بعض الأوساط السياسية. 

ماهو مشروع عام 2005؟

وكانت تركيا اقترحت مشروعا عام 2005 لوقف الجدل الذي يستمر في هذا التوقيت من كل عام حول الأحداث التي تعرض لها الأرمن في عام 2015.

وتضمن المقترح التركي المطروح على الجانب الأرمني آنذاك  إنشاء لجنة تاريخية مشتركة بهدف الوصول إلى ذكرى تعكس حقيقة تلك الأحداث في ضوء الحقائق التاريخية لتلك الفترة.

ورغم أن أرمينيا لم تستجب لهذا الاقتراح، حينئذ إلا أن تركيا جددت أمس في بيانها أنه لا يزال مطروحا على الطاولة.

ماذا قال بايدن؟

وفي وقت سابق السبت، وصف بايدن، أحداث 1915 بـ"الإبادة" ضد الأرمن، في مخالفة لتقاليد أسلافه من رؤساء الولايات المتحدة الراسخة في الامتناع عن استخدام المصطلح.

وقال بايدن، في بيان نشره البيت الأبيض على موقعه الإلكتروني، "كل عام في مثل هذا اليوم (24 أبريل/ نيسان) نتذكر أرواح كل من ماتوا في الإبادة الجماعية للأرمن في العهد العثماني، ونجدد التزامنا بمنع حدوث مثل هذه الفظائع مرة أخرى.

موقف أرمينيا من تصريحات بايدن

في المقابل، رحب رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان بالقرار التاريخي للرئيس الأمريكي معتبرا أنه "خطوة قوية جدا لصالح العدالة والحقيقة التاريخية".

وأبلغ باشينيان الرئيس الأمريكي جو بايدن في رسالة أمس بأن الاعتراف بالإبادة مسألة تتعلق بأمن أرمينيا، وخاصة بعد الأحداث التي جرت في المنطقة العام الماضي عندما اندلعت الحرب في إقليم ناجورنو قرة باغ.

وقال باشينيان في رسالته لبايدن نُشرت على موقعه الإلكتروني"تلقى الأرمن في أنحاء العالم بحماس شديد وترحيب بالغ الاعتراف بالإبادة".

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اتهم "أطرافا ثالثة" بالتدخل في شؤون بلاده. وقال في رسالة بعث بها أمس السبت إلى بطريرك الأرمن في إسطنبول، "لا أحد يستفيد من تسييس أطراف ثالثة للجدل - الذي ينبغي أن يتولاه مؤرخون - وتحويله أداة تدخل ضد تركيا".

وفى رد فعل من جانبه قال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو إن اعتراف الرئيس الأمريكي جو بايدن  "يستند فقط إلى الشعبوية".

 وكتب تشاووش أوغلو على تويتر : "الكلمات لا يمكن أن تغير التاريخ أو تعيد كتابته". 

وأضاف: "ليس لدينا ما نتعلمه من أي شخص فيما يتعلق بماضينا. الانتهازية السياسية هي أكبر خيانة للسلام والعدالة".

وفي كل عام يُحيى الأرمن في 24 نيسان ذكرى ما يطلقون عليه إبادة مليون ونصف المليون أرمني –حسب زعمهم-  على أيدي قوات الإمبراطورية العثمانية عام 2015، التي كانت حينذاك متحالفة مع ألمانيا وامبراطورية النمسا-المجر في الحرب العالمية الأولى.

يشار إلى أن تصريحات بايدن الأخيرة حول الأرمن، جاءت بعد يوم فقط من اتصال أجراه  مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان، هو الأول من نوعه منذ تولي بايدن الرئاسة في الـ20 من يناير /كانون الثاني الماضي.

وبحسب  شبكة "CNN" الأمريكية فإن "الرئيس الأمريكي أبلغ نظيره التركي في الاتصال الذي جرى الجمعة 23 نيسان ، أنه "يعتزم الاعتراف بمذبحة الأرمن التي ارتكبتها الدولة العثمانية عام 1915 على أنها إبادة جماعية".

التعليقات (6)

    عبداللة

    ·منذ 3 سنوات 4 أسابيع
    تتباكى أمريكة على الأرمن المجرمين الذين لهم تاريخ في قتل المسلمين وهي قتلت الهنود الحمر

    إبراهيم الكردي

    ·منذ 3 سنوات 4 أسابيع
    قصدك العثمانيين المسلمين؟

    عبدالله ابو المجد

    ·منذ 3 سنوات 4 أسابيع
    دولة امريكا آخر من يحق له الحديث عن حقوق الإنسان فهي قامت أساسا على جماجم الهنود الحمر السكان الأصليين لتلك البلاد الذين تعرضوا لإبادة جماعية بشعة قام بها الوافدون المجرمون الذين يتحدث خلفهم بايدن اليوم عن "إبادة الأرمن "!!!!!

    رجب أفندي

    ·منذ 3 سنوات 4 أسابيع
    على أيدي قوات الإمبراطورية العثمانية عام 2015، مخربطين بالتاريخ شي ؟؟.

    علاءعلايا

    ·منذ 3 سنوات 4 أسابيع
    لا أحد أشد كذبا و خبثا و إجراما من الأميركيين ففي الوقت الذي يتهمون تركيا بإبادة الأرمن يسكتون عن إبادة الملايين من السوريين على يد مجرم العصرت بشار بل ويرضون بذلك أو قد يأمرون به

    اردوغان

    ·منذ 3 سنوات 4 أسابيع
    رجب طيب اردوغان هو استمرار لتاريخ وحشية العثمانيين وبربريتهم
6

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات