لبنان: أزمة تشكيل الحكومة تتصاعد.. وثائق الحريري تفضح كذب عون وأمل الشيعيّة "تنقلب" على حزب الله

لبنان: أزمة تشكيل الحكومة تتصاعد.. وثائق الحريري تفضح كذب عون وأمل الشيعيّة "تنقلب" على حزب الله
تصاعدت مؤخرا حدة الخلافات بين الفرقاء اللبنانيين جراء استمرار الاستعصاء في تشكيل الحكومة للشهر الرابع على التوالي من قبل الرئيس المكلف سعد الحريري.

وبدأ التصعيد الأخير قبل يومين، ببيان أصدره مكتب رئيس الجمهورية ميشال عون حول تشكيل الحكومة،  ونشر فيه جدولا  يحوي التوزيع الوزاري، غير الذي تم إرساله إلى الرئيس المكلف سعد الحريري، ملمحا إلى أنه هو المسؤول عن تعطيل تشكيل الحكومة، وهو ما دعا الأخير لإصدار بيان معاكس نشر فيه الجدول الأصلي، وفضح من خلاله كذب عون وتضليله.

وقال الرئيس المكلف سعد الحريري، في البيان الذي نشره في حسابه على تويتر، إنه أسف للمغالطات التي تضمنها بيان رئاسة الجمهورية.

وجاء في البيان :"نكتفي بالتأكيد أنه منذ تكليف الرئيس الحريري وبدء اجتماعاته مع رئيس الجمهورية ميشال عون كان رئيس الجمهورية يصر في كل اجتماع على التمسك بحصوله على الثلث المعطل، وهذا الأمر لم يتغير من البداية وحتى اليوم، وهو ما بات معروفاً لدى كل اللبنانيين.

وأضاف البيان، "إلا أن الأمر المستغرب وغير المقبول أن تعمد المديرية العامة لرئاسة الجمهورية إلى توزيع جدول لا يمت بصلة إلى ما أرسله فخامة الرئيس عون للرئيس الحريري أمس، زاعمة أنه الجدول المرسل".".

وتابع: "احتراما لعقول اللبنانيين ننشر الأوراق كما وصلت بالأمس من رئيس الجمهورية للرئيس الحريري".

ولفت في النموذج الذي كشف عنه الحريري، مخاطبة عون للحريري بلقب "رئيس الحكومة السابق" وليس "رئيس الحكومة المكلف"، كما لفتت عبارة "نموذج يسهّل النظر في تشكيل الحكومة، من المستحسن تعبئته

وتضمن النموذج توزيع الحقائب والانتماءات السياسية الحزبية للوزراء.

ليعود مكتب الإعلام في الرئاسة ويرد على الحريري لافتاً إلى أن “النص الذي وزعه المكتب الإعلامي للرئيس سعد الحريري يعود إلى فترة تبادل الصيغ الحكومية بين رئيس الجمهورية والرئيس المكلف، وليس النص الذي أرسله أمس الرئيس عون، والذي وزّع سابقاً".

لكن نائب رئيس تيار المستقبل مصطفى علوش علق على ماجرى بين الحريري وعون بالقول إن ما صدر عن رئيس الجمهورية لجهة إرساله “ورقة للتشكيلة الوزارية” طالبا من الرئيس الحريري أن يملأها تدل على منتهى خفته برئاسة الجمهورية وليس برئاسة الحكومة.

وأضاف في تصريح لموقع جنوبية أن فعل عون هو ما دفع الرئيس الحريري إلى القول “انتهت فترة السماح التي حاولت فيها الحفاظ على مقام رئاسة الجمهورية وإعطائه فرصة للحفاظ عليها” بمعنى آخر عندما أعلن الحريري عن تشكيلته أظهر من هو الطرف الكاذب”.

أمريكا تعزز موقف الحريري بشكل غير رسمي  

وعزز الموقف الأمريكي غير الرسمي ما جاء في بيان رئيس الحكومة المكلف تجاه الجداول الحقيقية التي أرسلها عون إليه، إذ أكد مساعد وزير خارجية أمريكا السابق ديفيد شنكر أن الوزير جبران باسيل والرئيس عون يتمسكان بثلث معطل في الحكومة الجديدة بسبب تطلعات “جبران باسيل” الشخصية لضمان أن يكون الرئيس القادم للبنان”.

وقال في لقاء مع قناة الحرة أمس الإثنين، إن المشكلة الحقيقية هي أن الفساد يطال كل جزء من جوانب الحكم في لبنان، لدرجة أنه يتعذر تشكيل حكومة الآن، وذلك لأن لبنان يزخر بالأشخاص الفاسدين فسادا فاحشا.

أمل الشيعية تنقلب على حزب الله 

وبينما لا تزال البيانات والاتهامات المتبادلة تتصعد بين مكتب الحريري في بيت الوسط ومكتب رئيس الجمهورية في بعبدا، فاجأ موقف حركة أمل الشيعية، التي يترأسها رئيس مجلس النواب نبيه بري، حول التمسك بحكومة الاختصاصيين غير الحزبيين أمس الإثنين، موقف حليفه حزب الله الذي قدم اقتراحاً جديداً في الأسبوع الماضي بتشكيل حكومة سياسية.

ورغم أن هذا الموقف يعد انقلابا على حزب الله والأول من نوعه منذ انطلاق مباحثات تشكيل الحكومة، إلا أن الحركة خففت من لهجتها في طرح الخلاف معتبرة أن موقفها المغاير لموقف حزب الله يأتي في إطار المُتّفق عليه منذ تكليف سعد الحريري تشكيلها.

وتدعم «أمل» موقف الحريري المتمسك بحكومة اختصاصيين غير حزبيين، لا تضم أثلاثاً معطلة. وجدّدت تأكيدها أمس على هذا الطرح، بعد أيام قليلة على طرح أمين عام «حزب الله» حسن نصر الله على الرئيس المكلف تشكيل حكومة تكنو سياسية تحظى بتغطية سائر القوى السياسية لقراراتها، وقدمها في إطار "اقتراح"، من غير أن يرفض التزامه الأول الداعم لحكومة الاختصاصيين، كما ذكرت صحيفة الشرق الأوسط.

ومنذ شهر كانون الأول عام 2020، يحاول الرئيس المكلف سعد الحريري تشكيل حكومة لبنانية من الاختصاصيين، كما أوصت المبادرة الفرنسية لكن حزب الله والتيار الوطني الحر الذي ينتمي له عون يقفان حجرة عثرة في وجه تشكيل الحكومة، كما أعلن الحريري والكثير من الفرقاء الداخليين، حتى حركة أمل الشيعية من خلال موقفها الأخير المغاير لموقف حليفها حزب الله.

ويأتي هذا التعطيل المستمر في ظل أزمة اقتصادية خانقة يمر فيها لبنان، انهارت فيه الليرة إلى أكثر من 10 آلاف مقابل الدولار الواحد، بينما توصي المبادرة الفرنسية بتشكيل حكومة اختصاصيين للمباشرة في دعم لبنان وذلك من أجل ضمان عدم سرقة الدعم من قبل أطراف فاسدة وتذهب لغير مصلحة اللبنانيين، في إشارة إلى ميليشيا حزب الله التي تدعم نظام أسد في سوريا على حساب معيشة ولقمة اللبنانيين.

الوثائق التي نشرها سعد الحريري  عن عون

التعليقات (1)

    التصحيح قادم

    ·منذ 3 سنوات شهرين
    كل مانراه من حكومات مزعومة جمهورية كانت ام ملكية ام اميرية هي مجموعة افراد لصوص مجرمين موظفين عند الحكومة العالمية للسيطرة على البشرية.
1

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات