جريمة قتل في أحد المشافي الألمانية بطلها لاجئ سوري

جريمة قتل في أحد المشافي الألمانية بطلها لاجئ سوري
أفادت صحيفة "دي فيلت" الألمانية بأن لاجئا سوريا يبلغ من العمر 21 عاما أقدم على قتل مريضين في مشفى للأمراض النفسية بمدينة لونبورغ التابعة لمقاطعة سكسونيا السفلى.

وذكرت الصحفية أن لاجئا سوريا "لم تذكر اسمه" جاء إلى مشفى الأمراض النفسية بغرض العلاج الطوعي، حيث تم وضعه في جناح مغلق، مضيفة أنه في البداية كان هادئا ولكن فجأة ثار وأخذ يرمي بعض الأشياء على خدمة الطوارئ وقام بضرب مريض (54 عاما) على رقبته ما أدى إلى وفاته على الفور.

وتابعت الصحيفة: "قام أيضا بضرب مريض آخر توفي بعد 6 ساعات، كما هاجم كادر المشفى وألحق إصابات بممرض وممرضة، وعند استدعاء الشرطة ضرب شرطيا وتسبب له بجروح، ما أجبر الشرطة على استخدام رذاذ الفلفل لاعتقاله وتقييده.

وأردفت الصحيفة أن الشاب السوري تم إيداعه بالحجر حيث لم تعرف أسبابه ودوافعه لارتكاب هذه الجرائم، كما أنه لم يتكلم بعد القبض عليه ما دفع الشرطة وإدارة المشفى لطلب عرضه على خبير نفسي قبل أن تتم محاكمته.

وأشارت إلى أن المدعي العام وجه تهمة القتل العمد للشاب السوري في حال ثبتت سلامة وضعه الصحي والنفسي.

ولم توضح الصحيفة ما إذا كان الشاب السوري استخدم أداة معينة في عملية القتل، في حين طلبت الشرطة تشريح جثث القتلى لمعرفة سبب الوفاة.

وكانت ألمانيا قامت في عام 2019 بترحيل لاجئ سوري إلى سوريا في سابقة هي الأولى، بعد أن أقدم على ارتكاب 13 مخالفة جنائية بما فيها ضرب ممرضة، ولكن في حالة هذا الشاب ربما سيحاكم كونه قتل شخصين ولن يتم ترحيله.

التعليقات (4)

    هاجر

    ·منذ سنتين 11 شهر
    كاتب هذا النص ليس لديه اي خبرة صحفية: ان تقتل انسان مختل عقليا وان تجرح ممرض وممرضة الذين يسهرون على صحتك وان تجرح شرطي همه ان يعم الامان بالبلاد كلها, فان هذا كل هذا لا يعني شيئا لكاتب المقالة :جريمة قتل .......... بطلها لاجئ سوري. وهو يمجد القتل يلي هربان منه ملايين السوريين.

    إبراهيم الكردي

    ·منذ سنتين 11 شهر
    شو هل مقال .اكيد الي كان بالمشفى اخوه لا بروسلي.شو هل نص الرهيب.برافو

    آدم علي

    ·منذ سنتين 11 شهر
    إن وضع كلمة بطل في وصف الشاب الذي قام بهذا العمل الشنيع في هذا المقال غير ملائم . ربما هذا الشاب بحاجة إلى علاج نفسي .

    عمار

    ·منذ سنتين 11 شهر
    اعتقد في مبالغة من المصدر شو صار فاندام ولا رامبو كلما يخلع حدا كف يموتو يا أما يعطبو ... أتوقع أن الصحيفة أيضا تتبع لتيار مناهض للاجئين
4

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات